إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية بيت شباب تُحيي ذكرى التأسيس بإحتفال ومعرض للكتاب والفن التشكيلي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-12-01

أقامت مديرية بيت شباب التابعة لمنفذية المتن الشمالي إحتفالاً في مكتبها بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب، تخلله تنظيم معرض للكتاب والفن التشكيلي.

حضر الاحتفال والمندوب السياسي لجبل لبنان الشمالي، منفذ عام المتن الشمالي وأعضاء هيئة المنفذية، منفذ عام الضاحية الشرقية، وعدد من اعضاء المجلس القومي.

كما حضر رئيس بلدية بيت شباب - الشاوية والقنيطرة الياس الأشقر، ومختارا بيت شباب أسعد الأسمر وناجي يميّن وجمع من القوميين والمواطنين.

إستهل الاحتفال بكلمة تعريف القتها الرفيقة روى فرحات رحبت فيها بالحضور ثم تناولت معاني المناسبة وما تجسده بالنسبة للقوميين الإجتماعيين كإنطلاقة للوعي القومي وإدراك الحقيقة.

ثم تحدث مدير مديرية بيت شباب فأكد أن حزبنا ورغم ما تعانيه أمتنا من ويلات وحروب، لا زال حزباً ناهضاً وشامخاً في وجه كل الأعاصير حيث يتحدى القوميون الإجتماعيون عين العاصفة ليؤكدوا مع كل ذكرى تأسيس، أنهم جاهزون دوماً لتقديم الغالي والنفيس من أجل أن تبقى أمتهم حرة ومصانة، ويكملون الدرب الذي رسمه لنا أنطون سعاده، نحو الحرية والسيادة والإستقلال حاملين قيم الحق والخير والجمال.

وأشار الى ان الزعيم قبل تأسيس الحزب طرح على نفسه سؤالين هامين هما من نحن؟، وما الذي جلب على شعبي هذا الويل؟ فأراد من خلال السؤال الأول تعريف أبناء الأمة بهويتهم وتاريخهم وحقيقتهم إستناداً الى علم الإجتماع والتاريخ والحضارات والجغرافية فكانت المبادىء الأساسية الثمانية.

ومن خلال السؤال الثاني عرض سعاده للويلات التي تعرضت لها الأمة فهو الذي عاصر إحتلالاً عثمانياً دام حوالي أربع مئة سنة مع كل ما رافقه من تنكيل وتهجير ومجاعة واعتقالات وإعدامات، وهو الذي عاصر توقيع "وعد بلفور" و "سايكس بيكو" وسلخ لواء اسكندرون وكيليكيا وإعطائهما لتركيا، كما عاصر سعاده نشأة الكيان الغاصب سنة 1948 أي قبل سنة من إستشهاده، وكان أول من نبّه قبل عشرات السنين من هذا الخطر الداهم الذي يحتل جزءاً من أمتنا في فلسطين، بدعم وتسليح من بعض دول الغرب التي تحتل أراضٍ في بلادنا وتهددنا تارةً بعقوبات مالية وإقتصادية، وتارةً أخرى بوضع المقاومة على لائحة الإرهاب، بينما يتم نهب ثرواتنا وسرقة خيرات بلادنا وآثارها وحضارتنا

وختم مجدداً التأكيد أن مبادىء حزب سعاده فيها الخلاص والعلاج لكل الآفات التي تتهدد بلادنا، ونحن لن نيأس أبداً، رغم كل ما حل بنا وبحزبنا من إضطهاد وتنكيل واعتقالات وسجون، ورغم كل الدماء التي سالت على تراب الوطن ولا تزال، بدءأً من أول شهيد على تراب فلسطين وصولاً الى شهداء نسور الزوبعة الأبطال الذين يواجهون يهود الداخل في ربوع الشام، وسيبقى صوتنا قوياً هادراً دائماً بحياة بلادنا وحياة زعيمنا.

بعد الكلمات شرح مذيع المديرية مشروع المديرية النموذجبة وأهدافه، قبل تقديم فقرة فنية حيث قدمت"فرقة حكي" مع الشاعر والممثل سليم علاء الدين والفنانان طارق بشاشة وأشرف الشولي وصلة من الموسيقى والشعر.

كما جرى عرض فيلم من انتاج مديرية بسكنتا وهو من ضمن مشروع لإنتاج الأفلام القصيرة بهدف إشراك وتعريف الطلبة على العقيدة القومية الاجتماعية، من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات الحديثة، كما تم عرض فيلم "رد القضاء" للمخرج نجدت إسماعيل أنزور، وذلك في قاعة المسرح الذي أُعِدَ حديثاً في مبنى مديرية بيت شباب.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018