إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية الطلبة الجامعيين في دمشق احتفلت بذكرى تأسيس الحزب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-25

أحيت مديرية الحقوق والهندسة التابعة لمنفذية الطلبة الجامعيين في دمشق ذكرى تأسيس الحزب باحتفال حضره وكيل عميد العمل والشؤون الاجتماعية في الشام، ناموس المكتب السياسي في الشام، منفذ عام الطلبة في جامعة دمشق وأعضاء هيئة المنفذية، وعدد من مديري المديريات وهيئاتها، وجمع من الطلبة.

بداية، النشيد الرسمي للحزب ثم كلمة تعريف وترحيب بالحضور قدّمتها الرفيقة منى الزين، تحدّثت فيها عن معنى المناسبة وأهمية ذكرى التأسيس بالنسبة للقوميين الاجتماعيين، بما تشكل لهم منطلقاً للتجدد والنهوض في سبيل تحقيق مبادئ وأهداف العقيدة القومية الاجتماعية.

وألقى مدير مديرية الحقوق والهندسة، فإستهلّ كلامه مؤكداً على دور الطلبة كنقطة ارتكاز العمل القومي، من خلال المضي على هدى فكر سعاده والسعي لتحقيق إرادته في انتصار العقيدة القومية الاجتماعية، لافتاً إلى أن الحزب لا يزال مستمراً في مشروعه رغم الضغوط والمؤامرات والاتهامات التي حيكت ضد الحزب وزعيمه، في تأكيد على صحة العقيدة، مؤكداً أن زمن السقوط والزحف والانحطاط قد ولّى ليأتي زمن الفخر والعز زمن الأمة السورية، حيث عهد البطولة مع الأمين حبيب الشرتوني ومع رصاصات العز التي أطلقها الشهيد خالد علوان إلى قوافل الاستشهاديين والشهداء.

وختم كلمته بتوجيه التحية الى أبطال نسور الزوبعة منوهاً بتكريمهم من القيادة العسكرية الروسية تقديراً لانضباطهم وجهوزيتهم القتالية العالية، كما حيا كل العاملين لنهضة الحزب والأمة، ووجّه كذلك التحية الى أبطال الجيش السوري الذين يصنعون مع مقاتلي نسور الزوبعة المجد والنصر بدمائهم وتضحياتهم وبطولاتهم.

كلمة منفذية الطلبة ألقاها منفذ عام الطلبة في جامعة دمشق تحدث فيها عن معاني تأسيس الحزب الذي يعبّر فكراً وحركة عن العقيدة القومية الاجتماعية العاملة من أجل نهضة وفلاح ورقي الأمة وأبنائها كي يكونوا أبناء الحياة، وهذا يتحقق من خلال قدرة كل سوري قومي اجتماعي على حمل مشعل الحزب والنهضة.

ولفت بالقول: نحن حزب الاستشهاديين في جنوب لبنان، نحن حزب سناء ووجدي وخالد وابتسام ومريم ومالك وعلي وفدوى وزهر وعمار، نحن حزب قدّم آلاف الشهداء، منهم شهداء مجزرة عينطورة، حفاظاً على الوحدة الاجتماعية، ودرءاً للحرب الأهلية في لبنان ومنعاً لتحقيق مشاريع الانعزال اللبناني.

وأضاف: "نحن حزب شهداء مجزرة حلبا، نحن حزب انتمى اليه البطل الأمين حبيب الشرتوني الذي قضى على رمز العمالة والخيانة في لبنان بشير الجميل، وبعمله البطولي غير مجرى التاريخ ونقلنا من زمن العمالة والخنوع الى زمن المقاومة والانتصار. نحن حزب شهداء نسور الزوبعة في الشام من اجل الحفاظ على مؤسسات الدولة، ومن اجل الحفاظ على وحدة المجتمع".

وقال: خمسة وثمانون عاماً حافلة بالتضحية والعطاء وما زلنا مستمرّين، ومصمّمين على تحقيق النصر وبلوغ الغاية الأسمى، إننا حزب عظيم لا يمكن اختصار إنجازاته عبر تاريخه في سطور، فنحن نمثّل العقل والمقاومة والثقافة والعدالة والوحدة الاجتماعية والبطولة في مواجهة كل أمراض المجتمع، واليوم نستقي العبر من تاريخنا ونعمل لانتصار نهضتنا في المجتمع عامة وفي الأوساط الطالبية خاصة.

وختم: عليكم أن تقرأوا تاريخ حزبكم جيداً وتأخذوا منه الدروس والعبر، لأنه مليء بها وعليكم أن تجاهروا بانتمائكم وتدافعوا عنه وتنشروا أفكاره، وعليكم أن تعملوا من أجل فلاح قضيتنا وخاصة في الساحة الطالبية التي تعنينا بشكل مباشر، كما عملنا خلال السنوات السابقة وأكثر بإضعاف، لأنكم نقطة ارتكاز في العمل القومي، ونعلّق عليكم آمالاً كبيرة في بناء مستقبل الحزب والأمة وإكمال المسيرة النضالية.

تخللت الاحتفال مجموعة قصائد بالمناسبة، فألقى زياد عوض قصيدة بعنوان "أمتي لكِ السلام" أكد فيها أننا أمة حية لا تموت وأننا يجب ان نستمر ونحيا وننهض بأمتنا، واضعين نصب أعيننا النصر و المجد والسلام لسورية.

كما ألقى أحمد الأحمد قصيدة بعنوان "قومي فدائي" صوّر بها أرقى وأجمل معاني حب الوطن والفدائية.

وألقى جوني هلال قصيدة زجلية بعنوان "الزوبعة" وصف فيها رمزية الزوبعة وعلاقتها بالتاريخ السوري الحقيقي القائم على الحرية والواجب والنظام والقوة.

وفي الختام تمّ عرض وثائقي صادر عن عمدة الدفاع يتناول دور نسور الزوبعة في الشام، يتضمّن مشاهد من المواجهات والمعارك البطولية التي يخوضها الحزب، ويتضمّن عدداً من وصايا شهداء الحزب.

وبعد ذلك تمّ قطع قالب الحلوى على وقع الأناشيد القومية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018