إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب شيّع الرفيق غطاس سعادة بمأتم مهيب في معلولا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 0000-00-00

شيعت منفذية القلمون الرفيق غطاس سعادة (ابو علي) بمأتم مهيب في معلولا، وشارك في التشييع وكلاء عمد الاقتصاد والدفاع والثقافة والفنون الجميلة والبيئة، وأعضاء بالمجلس القومي وعدد من المسؤولين.

كما شارك في التشييع عضو مجلس الشعب مهند زيد، رئيس مجلس بلدية معلولا، امين فرقة معلولا في حزب البعث العربي الاشتراكي وفاعليات وجمع كبير من القوميين والمواطنين.

بعد اداء تحية الوداع للرفيق الراحل، حمل النعش على أكف القوميين، وجاب موكب التشييع شوارع معلولا يتقدمه حملة أعلام الزوبعة والأكاليل، بينها اكليل باسم رئيس الحزب واكليل باسم منفذية القلمون.

والقى منفذ عام القلمون كلمة باسم الحزب والعائلة، فقال:

قد الانسان أن يموت، لكن النكبة حين يعيش الانسان حياته ميتاً، فلا يتحسس حاجات محيطه وناسه ولا يدرك واجباته نحو امته و وطنه .

إن من نوّدع اليوم، كان مثالا في العمل لفلاح أمته السورية، في سن الثامنة عشرة قرر ان يكون من ابناء الحياة فاقسم وانتمى الى قضية تساوي وجوده، آمن بمبادئها وجسّد هذا الايمان بالنضال والصلابة والقدوة والثبات على مدى 68 عاما.

أضاف الأحمر: الرفيق أبو علي، تحدى الجلادين المدججين بالسياط،.. هو الصادق الذي ثبت على مبادئه ولم يساوم يوما.. هو المناضل الأمين المؤتمن على رفقائه، وعلى حضرة الامينة الاولى.

هو الشجاع الذي استمر حتى اخر يوم في حياته يطلب قتال اعداء امته.

هو الأب الذي أسس عائلته على فضائل خير المجتمع وعزة النفس والعزيمة الصادقة.

الرفيق أبو علي، من رعيل السوريين القوميين الاجتماعيين المناضلين، دمث الاخلاق ومثال يحتذى به، وهو الذي كان يحث على أداء الواجب القومي تجاه امته السورية، وعلى بذل التضحيات والدماء في سبيلها.

وتابع قائلاً: يا رفيقي ويا عمي غطاس، إن عائلتك الصغيرة، زوجتك، وأبناؤك علي وانطون وجورج وابنتك مريم، شقيقتك انيسة وأبناء أشقائك وعائلاتهم، واحفادك، الذين أورثتهم قيم الحق والخير والجمال،.. يفتقدونك، كما الرفقاء، لكنك ستبقى حياً في نفوسنا، وستبقى ذكراك خالدة في نهضتنا العظيمة.

وختم قائلاً: ان أمة تنجب رجالا مناضلين يعملون لخير المجتمع وفلاحه، هي امة حرة سيدة، لا تعرف سوى العز والانتصار.

باسم رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين حنا الناشف وقيادة الحزب، وباسم العائلة أتوجه بالشكر لكل الذين شاركونا العزاء، والبقاء للأمة.

نبذة

يذكر أن الرفيق الراحل غطاس سعادة (أبو علي) من مواليد معلولا 1932، انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1950. وقد تميز بشجاعته واقدامه ومناقبيته.

تحمل مسؤوليات حزبية عديدة، وفي مجلة "صوت سعاده" في محرلة العمل السري.

تعرض للاعتقال والسجن اكثر من مرة، ورغم التعذيب، بقي على صلابته وايمانه وقسمه.

نذر حياته للحزب، وكان مثالاً للعطاء والتفاني. وهو الذي استحق "وسام الثبات" الذي يمنحه رئيس الحزب للقوميين الذي مضى على انتمائهم وثباتهم في العمل الحزبي نصف قرن.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2020