شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2018-01-12
 

من ذاكرة «العصفور الذي أضاع طريقه إلى الشام»

الياس عشَي - البناء

اليوم الأول من عام 2015

منذ أيام، وبينما كنت أرصد من كوّة الزنزانة الخيوط الأولى لفجر آخر، حطّ عصفور محبط وحزين على رؤوس أصابعي، وطلب مني أن أدلّه على طريق الشام. أخبرني أنه، قبل بضعة أعوام، كان دليله إليها صوتُ النوافير، وعبق الياسمين، وهديل الحمام. لم يبقَ منها شيء.. فكيف أعود والربيع يدقّ بابي؟

يمكنك، قلت له، أن تبدأ بميسلون، وأن تعرّج على الجامع الأموي، وأن تستريح على قبّة كنيسة الصليب، وأن تُغمض عينيك متماهياً مع أصوات المؤذّنين ورنين الأجراس. ويمكنك، يا صديقي، أن تنضمّ إلى قوافل الورد الزاحفة من قلب الإعصار، لترميم ربيع أمعن الغرباء في تشويه وجهه الطلق.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2018 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه