إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

وفد مركزي بمشاركة فصائل رمزية من "نسور الزوبعة" زار ضريح الشهيد الرفيق ادونيس نصر بذكرى استشهاده

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-02-18

زار وفد مركزي بمشاركة فصائل رمزية من "نسور الزوبعة"، ضريح الشهيد البطل الرفيق أدونيس نصر في الشويفات، حيث تمّ وضع اكاليل زهر باسم رئيس الحزب، وباسم "نسور الزوبعة" ومنفذية الغرب، وأدت الفصائل الرمزية التحية الحزبية حول الضريح.

وضم الوفد عميد الإعلام، عميد العمل والشؤون الاجتماعية، المندوب السياسي لجبل لبنان الجنوبي ـ منفذ عام الغرب، منفذ عام منفذية المتن الجنوبي وعدداً من المسؤولين وأعضاء من هيئة منفذية الغرب وهيئة منفذية المتن الجنوبي إضافة الى مدير مديرية الشويفات وأعضاء هيئة المديرية، وبحضور والدة الشهيد وإخوته.

وألقى عميد العمل كلمة قال فيها:

سنتان على استشهادك يا رفيق أدونيس، وكأنها لحظات، فأنت باقٍ بيننا، حيّ في نفوسنا، تشاركنا محطات النضال ووقفات العز في مواجهة يهود الداخل والخارج. وها هم رفقاؤك يمارسون البطولة ويخوضون المعارك في المواقع والميادين كلها دفاعاً عن ارضنا وشعبنا.

نعاهدك يا أدونيس أن دماءك ودماء رفقائك الشهداء لن تذهب هدراً، بل ستثمر نصراً مؤزراً.

أضاف: نحن أبناء النهضة القومية تعلمنا من زعيمنا أنطون سعاده أن الحياة وقفة عز ومسيرة صراع ونبض كرامة وفعل بطولة، ولذلك نحن كما قال المعلم "نحب الحياة، ونحب الموت متى كان الموت طريقاً إلى الحياة".

استشهادك يا رفيق أدونيس بمواجهة قوى الإرهاب، هو فعل بطولة مؤمنة مؤيدة بصحة العقيدة، وفعل البطولة يسجله رفقاؤك يومياً في مواجهة يهود الداخل على أرض الشام، نعم إن الإرهابيين هم يهود الداخل، كما كنتَ تطلق عليهم يا رفيق ادونيس.

باستشهادك يا رفيق أدونيس وباستشهاد المئات من الرفقاء تعبدت الطريق الى القمة، ونحن حزب مقاوم كلما بلغنا قمة تتراءى أمامنا قمم أخرى، وكلنا تصميم وإرادة على مواصلة مسيرة الصراع حتى دحر يهود الداخل والخارج، ودحر كل الاحتلالات والغزوات.. فنحن أمة مقاومة ولا ترضى إلا حياة العز والكرامة.

وختم عميد العمل قائلاً: يا رفيق أدونيس، أنت باق بيننا لم ولن ننساك ولن ننسى كل الشهداء، نعبّر عن حبنا لك ولسائر شهدائنا بقتالنا، باستشهادنا، بتضحياتنا وبوقوفنا جنباً الى جنب. فهذه النهضة أبدية، هي نهضة الحياة الجديدة، المستمرة بفضل أبناء الحياة المؤمنين بأن الحياة كلها وقفة عز فقط. وأنت يا رفيق أدونيس سطّرت وقفة العز بدمائك ونلت شرف الشهادة، ورددتَ للأمة وديعة الدم عندما طلبتها.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018