إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الاحتلال يعترف بأوامر الضباط لتكسير عظام الصحفيين

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-02

وكالات - هاجم جنود الاحتلال الصحفيين في قرية كفر قدوم التي كانت تشهد مواجهات شعبية مستمرة لهدف معلن هو منع التغطية، والذي جاء بأوامر من قادتهم بشكل مباشر.

ووفق ما كشف عنه تحقيق داخلي في جيش الاحتلال وصل إلى صحيفة هآرتس وتم نشر تفاصيله كاملة مع الشهادات صباح اليوم الجمعة، بعد أربع سنوات من وقوع الأحداث في أنه ستتم محاكمة اثنين من الجنود.

من التقرير يمكن تلخيص التالي:

في الاعتداء كسر الجنود يد المصور الصحفي في وكالة الاخبار الفرنسية جعفر اشتية ومصور آخر على الاقل أصيب برضوض في يده وقدمه بالإضافة إلى كسر كاميرات تصوير.

التقرير كشف ايضا ان اشتية الذي كان يتلوى من الالم تعرض للضرب من قبل أحد الجنود وتم احتجاز خمسة صحفيين آخرين لمدة ساعتين وبعد الافراج عنهم طلب منهم الجنود عدم العودة للمكان.

أحد الجنود قال لـ اشتية: اذا رائيتك هنا مرة أخرى سوف اعتقلك.

الاعتداء تم توثيقه من قبل منظمة "بيت سيلم" وبناء عليه تم التوجه بطلب فتح تحقيق من قبل اتحاد الصحفيين الاجانب.

أحد الجنود الذين شاركوا في الاعتداء ويطلق عليه اسم عمري اعترف ان الصحفيين لم يلقوا حجارة ولا كانوا مسلحين ولم يركضوا ايضا او يؤثروا على مهمة الجنود او صوروا أشياء ممنوعة عسكريا وأسرار وكل ما فعلوه انهم ساروا في الشارع باتجاه المتظاهرين.

بعد أربع سنوات على الاعتداد قال محامي اشتية ان اثنين من الجنود ستتم محاكمتهم انضباطيا بسبب تجاوز صلاحياتهم.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018