إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

حفل عشاء لمنفذية عكار إحتفاءً بالأول من آذار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-05

أحيت منفذية عكار في الحزب السوري القومي الاجتماعي ذكرى مولد سعاده بحفل عشاء أقامته في مطعم الصياد ببلدة بينو ــ عكار، بحضور عميد التربية والشباب ممثلاً رئيس الحزب، ناموس عمدة الدفاع، منفذ عام عكارواعضاء هيئة المنفذية، مرشح الحزب للانتخابات النيابية عن دائرة عكار الأمين إميل عبود، وفد من منفذية طرابلس وعدد من أعضاء المجلس القومي، ومسؤولي الوحدات الحزبية وجمع من القوميين والمواطنين.

كما حضر راعي أبرشية عكار للروم الارثوذكس المطران باسيليوس منصور على رأس وفد من الكهنة، النائب السابق كريم الراسي، منسق التيار الوطني الحر في عكار طوني عاصي على رأس وفد من قيادة التيار، المرشح عن المقعد الماروني في عكار جيمي جبور، القيادي في التيار الوطني الحر هزاع عثمان، ممثل الحزب الشيوعي في عكار عصام يعقوب، ممثل الحزب العربي الديموقراطي محمد عياش، عضو المجلس التنفيذي في المجلس الاسلامي العلوي أحمد هضام، المرشح عن المقعد العلوي في عكار حسن سلوم، رئيس اتحاد بلديات الجومة فادي بربر، رئيس اتحاد بلديات الشفت انطون عبود، رئيس اتحاد بلديات عرقا الاثرية عامر حدارة، رئيس اتحاد بلديات الدريب الغربي خليل الاسعد، رئيس رابطة مخاتير القيطع وساحل القيطع عصام جابر، عدد من رؤساء بلديات واعضاء المجالس البلدية ومخاتير المنطقة، وحشد من فعاليات والهيئات الإجتماعية والطبية والتربوية في عكار وجوارها.

إستهل الحفل بالنشيدين الوطني اللبناني والرسمي للحزب السوري القومي الاجتماعي ثم ألقت الرفيقة علا دياب كلمة تعريف بالمناسبة إستهلتها مرحبة بالحضور، ومن ثم أشارت الى معاني الأول من آذار وما تحمله من قيم ومعاني.

وألقى مرشح الحزب عن دائرة عكار الأمين إميل عبود كلمة إستهلها بتوجيه التحية لروح باعث النهضة أنطون سعاده، الذي نحتفل بولادته كمؤسس للعقيدة القومية الإجتماعية، حيث كان أول من جسّد وقفات العز، إنطلاقاً من إيمانه بأن الحرية صراع".

وتابع:"تعملنا من مدرسة آذار بان العصبية الدينية تدمر الوطن وتشرذم أبناءه، وأن الاخاء القومي يوحدنا، تعلمنا بأن الاقتصاد القومي هو اقتصاد توزيع الغنى وليس توزيع الفقر، وانطلاقا من هذه المقولات المجسدة لفكر سعاده علينا العمل، فمعركتنا الإنتخابية هي الوصول الى الناس وهذا من ما نصبو اليه ونعمل لاجله ويعمل حزبنا لأجله منذ 80 عاماً".

وأضاف: "بعد الارتكاز الفكري هناك الإرتكاز على انجازات وتضحيات الشهداء المغروسة في عمق هذه الأرض التي انبتت شقائق نعمان لون ربيع هذه الامة، وفاحت من أريجها قوة دفعت بحضورنا في هذه المنطقة الى الثبات والصمود، وقافلة الشهداء ليست جديدة من الرفيق عقل دياب وشهداء عدبل مروراً بالاستشهاديين الرفقاء علي غازي طالب وفدوى غانم، وشهداء القرقف وبرقايل ووداي الجاموس، وشهداء مجزرة حلبا الابرار وغيرهم الكثير من الشهداء الابطال، ونقول لهم دماؤكم تنتصر بنا وننتصر بها لأنكم حملتم شرفنا وكرامتنا برفضكم الطغيان والطائفية البغيضة".

وتابع:"الانتخابات النيابية هي مناسبة للوصول الى الناس بالتركيز على القضايا الجوهرية التي هي من صلب قضيتنا منها الشباب ودروهم في تجسيد طموحاتهم في قضايا الامة، هم قامات منتجة وعقول مبدعة الذين لكنهم اصبحوا مشتتين في دول العالم عرضة للقتل والاغتيال السياسي"، فقد تحوّل لبنان الى مصنع للموارد البشرية التي تبني الشباب، وتصدرهم للخارج دون الاستفادة من قدراتهم".

وأشار الى أن "الفساد اصبح قوة اساسية من مقومات هذا النظام، ولذلك فان المهمة الأساس هي محاربة الفساد لأن إستمراره ينهي الدولة".

وسأل الأمين عبود عن دور المرأة بإعتبارها نصف المجتمع في السياسة والتعليم والبرامج النهضوية ومن الذي يحاول الغاء دورها، وختم مشيراً الى أننا على ابواب اعادة اعمار الشام وعلينا العمل لبناء مؤسسات حقيقية تربط بين الشام ولبنان بما يساهم في خلق فرص عمل للشباب".

وألقى منفذ عام عكار كلمة جاء فيها:

الأول من اذار نعود اليه كل سنة نعبّر عنه في شعلة نار أو سهرة او احتفال، لكن في الحقيقة هو ملجأ زمني نجدد فيه إيماننا، ومن نوره نشحن الإرادة ومنه نستلهم وضوح الرؤية، وأضاف: نُحيي هذه الذكرى ونحن على أبواب إستحقاق وطني أي الانتخابات النيابية، وكم كنا نتمنى لو يمر هذا الاستحقاق بسلاسة ضمن التنافس والتباين وحتى الخصومة، من اجل البلد وضمن الدائرة الوطنية حصراً، إنما للاسف ما رأيناه وسمعناه يشعرنا وكأننا دخلنا في انتخابات إقليمية وحتى دولية، وبتنا أمام هذا المشهد نطالب بتطبيق مقولة لنا عليها الكثير من المآخذ وأعني شعار "النأي بالنفس".

وتابع: الى كل المرشحين في عكار ومنهم مرشح الحزب نقول: "دعوا التشريف جانبا وتحملوا عبء المسؤولية، فنحن نريد لبلدنا أن ينهض اقتصاديا واجتماعيا ومؤسساتياً، ونريد لمنطقتنا عكار ان تُنصف ولو لمرة واحدة في ازالة الحرمان عنها".

وختم منفذ عام عكار بالقول: لا نفهم السياسة الا بمقدار ما تخدم مصالحنا القومية وفي هذه الانتخابات وغيرها تبقى المقاومة ونهجها عنوان المرحلة الحساسة الوجودية، وتبقى معادلة الشعب والجيش والمقاومة هي الثابتة والفاعلة حتى، ونحن على هذا العهد باقون حتى يسلم اعداؤنا بحقنا في الحياة".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018