إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديريّة لبايا تحيي ذكرى مولد سعاده بمحاضرة "القوميّة الاجتماعية نهج حياة متكامل"

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-10

أحيت مديرية لبايا التابعة لمنفذية البقاع الغربي ذكرى مولد سعاده، فقامت بإضاءة الشموع ليلة الأول من آذار، وأقام الطلبة والأشبال حاجز محبة وقدموا الحلوى للمارة.

ونظمت المديرية محاضرة بعنوان "القوميّة الاجتماعية نهج حياة متكامل" القاها ناظر الاذاعة في منفذيّة البقاع الغربي. وكان في مقدمة الحضور منفذ عام البقاع الغربي، ناموس المنفذية، ناظر التدريب، ناظر العمل والشؤون الاجتماعية، مدير مديرية لبايا وهيئة المديرية.

كما حضر رئيس بلدية لبايا الدكتور عبد الحسن حسين، مختاري بلدة لبايا حسيب ابراهيم وعلي عبد القادر، وفد من حزب الله ضم فادي عباس وحيدر هدلا، ممثل حركة أمل علي الجبلي، ومسؤول الماكينة الانتخابية لأمل في لبايا خضر ابراهيم، ممثل التيار الوطني الحر حسين اسماعيل، وفد من الحزب الشيوعي اللبناني ضم الدكتور محمد عقل وعلي ابراهيم عقل، وجمع من القوميين والمواطنين والطلبة.

استهلت المحاضرة بالنشيد الرسمي للحزب السوري القومي الإجتماعي، ثم القى مدير مديرية لبايا كلمة ترحيب وتلا بيان الأول من آذار.

استهل ناظر الاذاعة محاضرته بالسؤال عن السبب الذي يجعل القوميين الإجتماعيين يستمرون بالإحتفال بالأول من آذار بعد مرور 104 سنوات على ولادة الزعيم؟ أجاب: نحتفل بالأول من آذار ليس كذكرى ولادة أنطون سعاده الإنسان فقط. الأول من آذار هو ذكرى ميلاد فكر ووعي، هو ولادة نهضة هو ولادة نهج حياة كامل متكامل.

وأضاف، بأن أنطون سعادة لم يؤسس حزبا سياسيا بالمعنى التقليدي وأعتبر بأن "السياسة من أجل السياسة لا يمكن أن تكون عملاً قومياً. لما كان العمل القومي الشامل المتناول مسألة السيادة القومية ومعنى الأمة لا يمكن أن يكون عملاً خالياً من السياسة رأيت أن أسير إلى السياسة باختطاط طريق نهضة قومية اجتماعية جديدة تكفل تصفية العقائد القومية وتوحيدها وتوليد العصبية الضرورية للتعاون القومي في سبيل التقدم والدفاع عن الحقوق والمصلحة القومية."

أسس الحزب السوري القومي الإجتماعي ليكون مدرسة متكاملة في علوم حياة الأمّة. مدرسة تبني الإنسان بناء عقائديا وفكريا وثقافيا وأخلاقيا، تبني إنسانا يتميّز بصفات تجعله قادرا على تحمّل المسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقه، من أجل بناء مجتمع موحّد، مجتمع قوي قادر على الصمود في وجه كل أنواع الصعوبات والعوائق التي تعترض طريقه نحو التقدم والتطور والفلاح والإنتصار. فالحزب السوري القومي الإجتماعي يجسد فكرة وحركة تتناولان حياة أمّة بأسرها.

لذلك حاكى أنطون سعاده بفكر وعقيدة الحزب السوري القومي الإجتماعي كل نواحي الحياة ومفاصلها حتى التفاصيل الصغيرة والدقيقة، وسوف نستعرض بعضا من العناصر التي ركز عليها أنطون سعاده في بناء شخصية سورية قومية إجتماعية متكاملة.

هذه الشخصية مبنية بشكل أساسي على المعرفة التي هي أساس قوّة المجتمع. "فالمجتمع معرفة والمعرفة قوّة." على الإنسان أن يسعى وراء المعرفة وأن يضع هذه المعرفة في خدمة المجتمع، "فالمعرفة التي لا تنفع هي كالجهالة التي لا تضر. لذلك يجب أن تقترن المعرفة بالعمل الجاد والدؤوب لكي يكتب النجاح لأي عمل. فالفاشلون إثنان، "من عمل ولم يفكر أو يستعمل المعرفة بشكل صحيح ومن فكر ولم يعمل." لذلك فإن أنطون سعاده عمل وبكل والوسائل، قولا وفعلا من أجل رفع مستوى المعرفة في المجتمع ووضع على عاتق القوميين الإجتماعيين مسؤولية رفع مستوى المعرفة والوعي في المجتمع لكي يكون هذا المجتمع قويا، منيعا، على المستويات كافة.

وتابع بأن سعاده عمل على بناء الشخصية القومية الاجتماعية ومدها بالمعرفة على عدد من المستويات شارحا بعضها، مثل معرفة جغرافية وبيئة الوطن السوري وتاريخ الأمّة السورية مقدما عددا من الشواهد والشخصيات التي تدل على عظمة هذا التاريخ.

وتابع شرح العناصر المعرفية في بناء الشخصية القومية الاجتماعية فشرح، باختصار، نظرة سعاده للدين، واللغة وأهميّة التربية القومية والفلسفة الرواقية واستخدام سعاده للأسئلة الفلسفية من أجل ايجاد حلول للمسائل القومية الكبرى، ونظرة سعادة للأدب كقوّة تغيير في المجتمع لا مرآة تعكس همومه ومشاكله، وتابع شارحا أهمية الأخلاق في القومية الاجتماعية مذكرا بما قال سعاده بأن "من أهم مسائل النهوض القومي بعد تأسيس فكرة الأمة وبعد تعيين المقاصد الكبرى، هي مسألة الأخلاق." وأعطى أمثلة وشواهد تدل على الأخلاق العالية التي تجلت في مقاربة سعادة للكثير من الأمور.

وختم بالحديث عن أهمية روح المقاومة والدفاع عن الوطن كعنصر أساسي في بناء الشخصية القومية الإجتماعية متحدثا عن بعض مواقف سعاده، وعن هنيبعل وزنوبيا وخالد علوان وانتصار عام 2000، و 2006 وصولا الى المعركة التي يخوضها نسور الزوبعة على أرض الشام منذ السبع سنوات مؤكدا أن البطولة التي يمارسها النسور على أرض الشام هي نتيجة لصحة العقيدة وشدة الإيمان وصلابة الإرادة ومضاء العزيمة، وهي ثمرة من ثمار مدرسة الحزب السوري القومي الاجتماعي ونهجه الحياتي المتكامل. هي نتيجة لكل ما ذكرنا آنفا من عناصر، المعرفة النافعة للمجتمع، معرفة جغرافية الوطن السوري وبيئته، وتاريخ الأمة السورية،هي نتيجة للتربية القوميّة، والأخلاق العالية ولفلسفة التضحية من أجل المجتمع، ولفهم واضح ودقيق للدين وغايته وأكد بأن هذا الفكر وهذا النهج سوف يخط طريق الانتصار للأمّة السورية.

وبعد الإجابة على عدد من الأسئلة طرحها الحاضرون تم قطع قالب الحلوى بالمناسبة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018