إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية الضنية تحتفل بذكرى ميلاد الزعيم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-13

أحيت منفذية الضنية مناسبة الاول من آذار ذكرى ميلاد سعاده، فاقامت احتفالا حضره منفذ عام الضنية وأعضاء هيئة المنفذية، وجمع من القوميين والمواطنين.

بداية النشيدين اللبناني والحزبي، وكلمة تعريف تطرقت الى معانيب المناسبة، وما تحمله من قيم تجسّد ولادة الفكر القومي الإجتماعي.

وفي كلمة له إستعاد المنفذ العام خطاب سعاده في العام 1948 بمناسبة الأول من آذار عندما قال: "إنّها وحدة الروح، ووحدة الروح هي شخصية الأمّة الحيّة، فإذا قلنا إنّنا قد أصبحنا أمّة حيّة، نقول ذلك لأنّه قد أصبحت لنا وحدة الروح."

وتابع:"نجتمع اليوم لنُحيي الأول من آذار مولد مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي انطون سعاده، وفي اجتماعنا هذا احياءٌ لميلاد الفكرة وليس الشخص، حيث انبثق الفجر من بين الظلمات، وللأول من اذار موقع خاص في وجدان القوميين الإجتماعيين وفي مسار تاريخ أمتنا، هي لحظة الإعلان بأننا أصبحنا امة واحدة حيّة فاعلة، صاحبة الارداة والسيادة، بعد ان كنا قطعانا تساق بمصالح الاجنبي".

الأول من اذار يعني الروح الموحّدة في شخصية امة واحدة، يوم بدأ عصر استنهاض القوّة الكامنة، ونبذ ضغائن الطائفية والتفرقة والنفسيات البغيضة الفاسدة العاملة على تقسيم امتنا وتفكيك شخصيتها.

وأضاف: "يا أبناء النور، يا أبناء الاول من اذار، ها نحن نجدد العهد ونجتمع على قلب رجل واحد، نسيرُ دربنا ونحنُ نعلم ما ينتظرُنا من صعاب، لكننا مؤمنون أن في سيرنا خيرُ هذه البلاد وانتصاراتٌ نخُطّها بعضها مرئية للجميع وأخرى نعمل ونرتفع بها بصمت لغايتنا الكبرى.

وقال: انها حقيقة امة حيّة تتحرك، تفعل، تنهض، وتغيّر...هي امة تتجسّد بالحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي توحدت فيه العقائد والافكار والعزائم

واشار إلى أننا "نضيئ اليوم الشموع وفي قلوبنا وعقولنا وعزائمنا نور وحياة لكل الامة، نُنير الدربَ ولا نهاب ان نكون شمعةً تذوب لتُضيئ دربَ شعبنا فنحنُ كطائر الفينيق، كلمّا ظنّ اعداؤنا اننا رماد ولدنا حياةً تتجدد ولا تزول.

وتطرق الى الانتخابات فقال:"في زمن الانتخابات تكثر الخطب والوعود، لكن الضنية واهلها عرفوا الحزب السوري القومي الاجتماعي منذ زمن، وعرفوا معه كيف تكون التضحية والفداء، في سبيل وحدة اهلها ومواجهة مشاريع التفكيك وحماية نسيجها من مشاريع الظلاميين والارهاب، وأوهام من اراد في الأمس القريب والبعيد ان يوصمها بالتطرف، لكنه ذهب خائباً مذلولاً منهزماً ومنبوذاً.

إننا ندعو أهلنا في الضنية والشمال أن يحاسبوا في صناديق الاقتراع كل من حاول توريطهم خلال السنوات الماضية، عبر تعزيز خطاب الفتنة بين أبناء الوطن الواحد، وكل من باعهم الأوهام والوعود الكاذبة بالإنماء، مستغلاً حاجتهم وآلامهم، ليبني القصور على أنقاض أحلام الفقراء.

وأضاف هرموش:"إن خياراتنا في الحزب السوري القومي الاجتماعي مفتوحة ضمن الخط الوطني والقومي، الذي حمى الضنية واهلها ولبنان والامة، ملتزمين بما تقرره قيادة الحزب وما نتبلغه من توجيهات مركزية وسنعمل على تنفيذها".

وفي الختام لفت المنفذ العام الى أن الأول من اذار هو هذه الروح المتولدة التي يَفنى الدّهرُ ولا تَفنى، هو المتجسد بهذه السواعد المعطاءة والعقول النيرة والقلوب النابضة... انه الحياة الكريمة العزيزة... انه فرص الحياة والمستقبل الواعد... انه معنى الامة وحقيقتها".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018