إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أحد رفقائنا المميزين في الكورة الرفيق المهندس حنا عيناتي

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2018-03-16

إقرأ ايضاً


أذكر أني سمعت عنه في الستينات من شقيقه الطالب في الجامعة اللبنانية الرفيق جورج الذي كان ناشطاً حزبياً في تلك المرحلة، ثم التقينا وإن لم يكن كثيراً كما أرغب، فقد كان الرفيق حنا مقيماً خارج الوطن، لفترات، وكنت بدوري مسافراً إلى البرازيل، ومنصرفاً بكليتي للعمل الحزبي، إلا أني دائماً كنت أسمع عنه ما يفرح.

هذه النبذة ليست كل شيء عن رفيق كان له حضوره الحزبي السياسي والاجتماعي في الكورة. إنها إضاءة استندت فيها إلى ما نشرته "البناء - صباح الخير" بتاريخ 1 كانون الاول 2005 آملاً من معارفه في كفرحزير، والكورة، أن يضيئوا ما يُغني تلك النبذة، من معلومات تفيد سيرته الغنية.

*

قالت "البناء" تحت عنوان: تشييع حاشد للرفيق حنا العيناتي، ورئيس الجمهورية منحه وسام الاستحقاق من رتبة فارس، ما يلي:

" في 30/10/2005 ودّع الحزب السوري القومي الاجتماعي وأهالي قرى وبلدات قضاء الكورة في مأتم كبير المهندس حنا قسطنطين العيناتي الذي توفي في الرابع والعشرين من شهر تشرين الأول في الجماهيرية العربية الليبية.

وكان نُـقل جثمان الراحل في موكب حاشد من "مستشفى النيني" بطرابلس إلى مسقط رأسه في بلدة كفرحزير، حيث نظمت له استقبالات شعبية وحزبية في بلدات دده وفيع وبشمزين التي حمل أهاليها النعش على الأكف، ثم في بلدة أميون حيث أقيم هناك استقبال حزبي قدمت خلاله ثلة من السوريين القوميين الاجتماعيين التحية الحزبية، أما في بلدة كفرحزير فقد أعدّ استقبال حاشد شاركت فيه وفود قومية وشعبية من مختلف مناطق الشمال، ولبنان.

" حضر التشييع ممثل رئيس الجمهورية العماد اميل لحود، وزير العمل طراد حمادة، وممثل دولة الرئيس عصام فارس، وليد داغر، ممثل الوزير السابق سليمان فرنجية، بربر فرنجية، والنواب السابقون: إسطفان الدويهي، فايز غصن، عبد الرحمن عبد الرحمن، عبد المجيد الرافعي وصالح الخير، د. نزار يونس، بول سالم، رفلي دياب، رئيس المنتدى القومي العربي: محمد المجذوب ونائبه ساسين عساف، نقيب المحامين السابق خلدون نجا، نقيب مهندسي الشمال عبد المنعم علم الدين، نعيم خرياطي، مدير شركة "سوماك" الامين ايلي عون، رئيس مركز صلاح الدين د. هاشم الأيوبي، السفير السابق جهاد كرم، رئيس المركز الإنمائي للمغتربين شربل مالك شلهوب، المفتش التربوي فوزي نعمه وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير من كل مناطق الشمال، ووفود شعبية وحزبية من كافة المناطق.

كما حضر التشييع وفد مركزي ضم نائب رئيس الحزب الامين محمود عبد الخالق، وعميد الإذاعة والإعلام الامين حافظ الصايغ وعدد من المسؤولين.

ترأس رتبة الدفن متروبوليت جبل لبنان المطران جورج خضر ومتروبوليت طرابلس والكورة وتوابعها المطران الياس قربان وعاونهما حشد من الكهنة. وألقى المطران قربان كلمة نوّه فيها بمزايا الراحل.

***********************

الوزير حمادة

بعد ذلك قلّد ممثل رئيس الجمهورية الوزير حمادة الراحل وسام الاستحقاق من رتبة فارس وألقى كلمة جاء فيها:

" ..عندما ينظر إلى مغادرة أحد هذه الحياة، ينظر أيضاً إلى ما تركه من آثار وأعمال وقيم، وما مارسه في حياته من إيمان وفضل وذلك يبقى في ذاكرة محبيه وأصدقائه ورفقائه، تتحول إلى فعل إيمان وإلى سنّة وإلى قدوة حسنة يستفيدون منها، لذلك عادةً ما تؤاسي هذه الحياة الفاضلة أهل الفقيد وأنسبائه ورفاقه تؤاسيهم لأنه موجود بينهم بما ترك من أبعاد معنوية تشكل الحياة الحقيقية بعد الموت.

المرحوم حنا رفيق مناضل، وطني ومخلص. محب وانسان محاور ومنفتح يتمتع بكامل الصفات الطيبة، لذلك فإن ما تركه سيكون قدوة لمحبيه ورفقائه، وسيكون مؤاسياً لهم.

***************

ضاهر

وفي الباحة الخارجية للكنيسة ألقى ميلاد ضاهر كلمة رثاء وقصيدة عدّد فيها مزايا الراحل.


برقية عائشة القذافي

بعد ذلك تليت رسالة التعزية التي بعثت بها الأمينة العامة لجمعية "واعتصموا للأعمال الخيرية" عائشة معمر القذافي والتي تضمنت إشادة بالراحل وبإسهاماته في أعمال المؤتمر العالمي حول انتهاكات حقوق الانسان في العراق في ظل الاحتلال.

***************

شندب

ثم ألقى عضو الهيئة الادارية للمنتدى القومي العربي علي شندب كلمة أشاد فيها بمزايا وشمائل الراحل، لافتاً إلى دوره النضالي في عدة أطر من المنتدى القومي العربي، الى اللجنة الشمالية للتضامن مع المفكر الفرنسي روجيه غارودي، إلى هيئة التضامن مع الشعب الليبي وهيئة مقاومة التطبيع، إلى لجان دعم المقاومة والانتفاضة والتضامن مع العراق المحتل، إلى لجنة أهل وأصدقاء جورج ابراهيم عبدالله، إلى الكثير من الهيئات واللجان السياسية والبيئية التي أسهم في تأسيسها، ومنها هيئة الحوار الشمالية، إضافة إلى دوره البارز في الحزب السوري القومي الاجتماعي".

*****************

الصايغ

وألقى كلمة مركز الحزب عميد الإذاعة والإعلام الأمين حافظ الصايغ الذي قال:

" إن الرجال الكبار لا ينتهون بمأتم، وحنا منهم، لقد ترك بصماته في كل مكان وجد فيه وفي كل مرحلة من مراحل عمره في الكورة التي لم تكن يوماً إلا معقلاً لرجال الثقافة والعلم والشاهد على وحدة لبنان وتماسكه، الكورة التي نشأ فيها حنا وأخذ منها الانفتاح على الآخر وأخذ منها الفكر ليرتدي لباس القومية الاجتماعية.

حنا الذي انطلق من الكورة مسلحاً بالعقل والثقافة فكان بعمله خادماً للشعب وكان وفياً فزرع الخضرة في الكورة ليزيدها عزاً وكرامة وتواصلَ مع الجميع.... سافر ولم يهاجر، سافر كي يعود ويساهم في العمران،.. ويوم طغت الطائفية كان يسجل علامة فارقة تقول "لا للحقد المذهبي".

وإذ أكد الصايغ أن الكورة هي رمز وحدة لبنان وقلعة من قلاع الوطن، ختم كلمته بالقول:

يا رفيق حنا، أنت باقٍ فينا تشد على أيادينا لتعميق الوحدة الوطنية، تقول للجميع كلنا مدعوون أن نعمق تماسكنا وأن ندخل في عملية حوار صريح وغير حاقد، لتثبيت كيان هذا الوطن وديمقراطيته ".

**************

العيناتي

وباسم منفذية الكورة وعائلة الفقيد تحدث شقيق الراحل الرفيق جورج العيناتي فقال:

آمنت بكل ذرة من تراب لبنان الطاهر معطرة بعرق آبائنا وأجدادنا، مطهرة بدم البطولة. آمن بها أنبل مليون مرة من الذين يتآمرون على هذا الشعب في العلن والخفاء.

وقفة شرف سجلّـتَ بخوضك معركة الانتخابات النيابية مرشحاً عن الحزب السوري القومي الاجتماعي، مسلحاً بمحبة وتأييد وإرادة شرفاء الكورة معطياً المثل لرجال النهضة المخلصين بأن قيمة الصراع في أزمنة الصعاب هي أهم بكثير من قيمتها في الأزمنة العادية.

آمنت بالكورة وجهاً للمجتمع الجديد، ورسالة إنقاذ انسانية جديدة إلى العالم.

*

الرفيق حنا قسطنطين العيناتي في سطور

ولد المهندس حنا العيناتي في كفرحزير- الكورة ونشأ في عائلة عصامية عرفت بحبها للعلم والنزاهة والخلق الكريم والخدمات الاجتماعية والانسانية.

تلقى دراسته الابتدائية في مدرسة "بشمزين" العالية، والثانوية في مدرسة "ملحم" في طرابلس. تابع دراسته الجامعية في "الجامعة الاميركية" في بيروت حيث نال شهادة الهندسة الزراعية.

آمن بتعاليم النهضة القومية الاجتماعية وعمل جاهداً على إلغاء الطائفية وتحقيق الوحدة الوطنية.

عمل في "مصلحة التعمير" ودرّس في "مدرسة بشمزين" العالية، ثم عمل في "المشروع الأخضر" في الجنوب ومن ثم اصبح رئيساً له في الشمال. قام خلال سنوات من العمل الجاد والدؤوب باستصلاح آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية التي استفاد منها المزارعون اللبنانيون على مختلف طوائفهم وانتماءاتهم.

شقَّ مئات الكيلومترات من الطرق الزراعية وغرس عشرات الآلاف من الأغراس المثمرة والحرجية، ولا زال مشروع تحريج كفرحزير، الذي يعتبر أثمن مشروع تحريج في لبنان، شاهداً حيّاً على عظمة مساهماته وسعيه إلى تثبيت المزارع في أرضه وإنماء الزراعة.

اضطر للإقامة مع أسرته في السعودية بداعي العمل. وساعد مئات اللبنانيين في إيجاد الوظائف لهم.

عاد إلى الوطن ليشارك في تأسيس مجلس إنماء الكورة، وكان أحد أهم منسقيّ مشروع مكافحة مرض "عين الطاووس" في الكورة.

خاض معركة الانتخابات النيابية منفرداً عن المقعد الأرثوذكسي في الكورة مرشحاً عن الحزب السوري القومي الاجتماعي.

متزوج من السيدة نجوى سعيد معلوف وله ثلاث بنات: أمل، عبير ومريان.


النعي:

نعى المهندس الرفيق حنا قسطنطين عيناتي، الى آل العيناتي والحزب السوري القومي الاجتماعي، كل من:

زوجة الفقيد: نجوى سعيد معلوف

بناته: امل زوجة المهندس رستم مجاعص وعائلتهما.

عبير زوجة باسيل ربعمد وعائلتها،

ماريان زوجة المهندس سليم فروخ وعائلتها.

اشقاؤه: يوسف العيناتي وعائلته

عائلة المرحوم الدكتور يعقوب العيناتي في المهجر.

جورج العيناتي

شقيقاته: أمينة زوجة الفراد عودة وعائلتها في المهجر. الدكتورة شمس العيناتي في المهجر.

سعاد زوجة الاستاذ الياس النجار وعائلتها.

عفيفة زوجة جان حداد وعائلتها في المهجر.

الدكتورة ادليت زوجة الدكتور نسيم خرياطي وعائلتها.

عموم عائلات كفرحزير ومن ينتسب اليهم في الوطن والمهجر .

تقبل التعازي يومي الاثنين والثلاثاء في 31 الجاري والاول من تشرين الثاني من الساعة الرابعة حتى الثامنة مساء في قاعة كنيسة مار يعقوب كفرحزير – الكورة .

*

مهرجان في ملبورن في ذكرى الاربعين

قالت جريدة "التلغراف" الصادرة في استراليا في عددها بتاريخ 23 كانون الاول 2005، التالي:

" كان للرفيق الراحل حنا العيناتي في ملبورن لقاءين. لقاء قبل رحيله يوم زارها في مطلع الثمانينات يضج حركة ويسطع ضياء نهضوياً ففتحت له القلوب وامامه القاعات والصحف ومحطات البث الاذاعي يومها وسكن طيفه في الحنايا وعلت خطبه المنابر وتزينت الصحف بحواراته الشيقة واعتلى صوته الجهوري الصادح بقيم الحق والخير والجمال تموجات الاثير. وكان لقاؤه الثاني بعد الرحيل في ذكرى اربعينه حيث اجتمع الاهل والرفاق والمعنيون وابناء كفرحزير، تقدمهم المندوب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي الامين عادل موسى وسعادة القنصل اللبناني العام الاستاذ غطاس الحكيم ورئيس بلدية مورلاند الرفيق طوني الحلو والمنفذ العام الامين سايد النكت والامناء ادمون ملحم، جان سالم، واسكندر سلوم بالاضافة الى ممثلي بعض الجمعيات والمؤسسات والاحزاب الحليفة كما عائلة العيناتي بابناء شقيق الراحل الرفيق قسطنطين والمواطنين هادي ورامي.

قام بمراسم الجنازة المتقدة بالكهنة الاب ديمتري بارودي والاب جورج مطر حيث تحدث الاب بارودي عن مزايا الراحل ومكانته ورسالته الانمائية .

وفي قاعة الكنيسة تحدث رئيس بلدية مورلاند الرفيق طوني الحلو حيث قال:

لكل انسان في حياته حادثتان مهمتان، لا مفر منهما.. الاولى يوم ولادته والثانية يوم مماته.. في الاولى نفرح ونهلل... وفي الثانية نحزن ونتألم.. لكن بين الولادة والموت.. مرحلة زمنية تعد عمر الانسان.. هذا العمر اما ان يكون مليئاً بالعطاءات والتضحيات واما ان يكون فارغاً لا معنى له ولا قيمة.

عمر الامين الغائب.. كان عمر العطاءات والانتاج والتضحيات لهذا يحق لنا ان نقول في حياته ولادتان..

ولادة الجسد وولادة الذكرى والمجد..

اليوم نحن نحتفل بالولادة الثانية لأمين اعطى ونذر حياته بذوراً للامة وللآخرين وان غاب جسده اما روحه فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود..

هذا الوجود وهذا الوجود الكوراني الممثل عبر الامة بالفكر والممارسة اعطى العديد من رجال الفكر والعلم والمعرفة.. حتى لقيت الكوره.. بالكوره الخضراء ليس لزيتونها واخضرار سفوحها وقراها.. ووديانها بل للانتاج الفكري العقائدي المدرك حقيقة وجودنا وانتمائنا ولمن نحن!.

فكان له صولات وجولات ومواقف تعبر عن نهج الفكر القوي الاجتماعي عبر المؤسسات الحزبية.

الامين حنا.. غيابه موسمي..

ذكراه ستبقى تتردد على السنة كل من عرفه في سجل النهضة القومية الاجتماعية .. وما التكريم الذي دعت إليه المنفذية إلا تعبيراً لصحة ما اقول..

فهنيئاً للامة به وهنيئاً للحزب بأمثاله – هنيئاً للكورة بوجوده وبانتمائه للأرض.. وهنيئاً لعائلته بحضوره الدائم.

امثاله لا ينتهون بمأتم.. بل يستمرون بالنهضة عبر الاجيال القادمة."


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018