إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية سيدني تحيي ذكرى مولد سعاده

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-19

أحيت منفذية سيدني ذكرى مولد سعاده، بإحتفال حضره عميد شؤون عبر الحدود، منفذ عام سيدني وأعضاء هيئة المنفذية، منفذ عام ملبورن، المندوب السياسي، ناموس المندوبية السياسية، وعدد من المسؤولين.

كما حضر قنصل الشام ماهر دباغ، وفود من تيار المردة، التيار الوطني الحر، حركة أمل، حزب البعث العربي الإشتراكي، حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح، النادي الفلسطيني، إتحاد عمال فلسطين، ممثلين عن الوسائل الإعلامية والمؤسسات الأهلية والخيرية والثقافية والإجتماعية، وفاعليات وجمع من القوميين والمواطنين.

إفتتح الاحتفال بالنشيدين الأسترالي والسوري القومي الإجتماعي، ومن ثم كلمة تعريف ألقاها ناظر الإذاعة، تحدث فيها عن معاني المناسبة.

وألقى عميد شؤون عبر الحدود كلمة تحدث فيها عن أوضاع الأمة والتحديات التي تواجهها والأخطار التي تتربص بها، لافتاً إلى أن الارهاب الذي يقتل شعبنا ويدمر أرضنا، هو خطر على العالم كله، وقد آن الأوان كي تتحمل كل دول العالم مسؤولياتها في مواجهة الارهاب.

أضاف: للأسف هناك بعض الدول تمارس الضغوط وتطلق التهديدات ضد كل من يحارب الارهاب، وتحديدا ضد سورية، وهذا يشكل بطريقة أو بأخرى دعماً للارهاب المهدد للانسانية جمعاء.

ودعا الدول التي ترفع شعار حقوق الانسان، إلى أن تلتفت إلى الانسان في بلادنا، فالانسان في فلسطين الذي احتلت ارضه، يواجهة حرب تصفية وابادة من قبل الصهيونية العنصرية، والانسان في الشام، يتعرض للحروب العدوانية وللقتل من المجموعات الارهابية المتطرفة، والمدعومة من دول غربية واقليمية وعربية. وها هي عفرين السورية تتعرض لهجوم تركي يدمر البنى التحتية ويقطع المياه ويقتل الأطفال ويهجر الناس من بيوتها، وكل ذلك في سياق الحرب الارهابية المستمرة منذ سبع سنوات.

وقال، ان حكومات الدول الغربية والأوروبية مدعوة الى وقفة انسانية حقيقية، تجاه شعبنا وأمتنا، لا أن تبقى على صمتها حيال ما نتعرض له من عدوان واحتلال.

وختم عميد شؤون عبر الحدود كلمته مخاطباً القوميين في الاغتراب، "حزبكم يناضل في سبيل قضية تساوي الوجود، وهو باق على خياراته، دفاعاً عن لبنان والشام وفلسطين وكل الأمة، ورأس حربة في الصراع والتصدي للمؤامرات التي تتهدد أمتنا".

بعد الكلمات قدم السيد عبد القادر قرانوح درعاً تقديرياً الى عميد شؤون عبر الحدود بإسم المنظمات الفلسطينية، وبعدها قطع قالب الحلوى الذي أعد للمناسبة.

واستكمل الحفل ببرنامج فني مع المطربة فيكي مارون والمطرب محمد الأسمر، اللذان قدما باقة من الأغاني والأناشيد القومية، ومجموعة من الأغاني الوطنية والمنوعات.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018