إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

في لقاء حاشد لشباب الكورة مرشح الحزب الأمين سليم سعادة: الفساد مرتبط بالنظام الطائفي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-18

أقام شباب الكورة لقاء مع مرشح الحزب للانتخابات النيابية عن أحد مقاعد الكورة الأمين سليم سعادة، في قاعة عصام فارس للمحاضرات في مجلس انماء الكورة، رئيس اتحاد بلديات الكورة المهندس كريم بو كريم، عميدة معاهد الدكتوراه في الشرق الدكتورة ليلى سعادة، رئيس بلدية اميون المهندس مالك فارس والاعضاء، مختار اميون جاك مقداد ومخاتير، رؤساء جمعيات ونوادي، فاعليات وحشد من ابناء الكورة.

استهل اللقاء بالنشيد الوطني ثم نشيد الحزب تبعه كلمة منفذية الكورة القاها ناظر الإذاعة قال فيها" ان رصيد الحزب في الكورة هو محبة الكورة له، واحتضانها له، رصيد الحزب هو عصب الحزب المشدود دائما في الصعاب وفي الملمات والشدائد، رصيد الحزب هو انتم، انتم الذين رفعتم هذا الحزب على الاكف، اكفكم التي جرحها الف سبب وسبب ولكنها لم تتعب، فلبت في كل مرة وفي كل استحقاق، برموش العيون، بالدموع والدماء، بالمال والبنين، بكل ما اوتيم من عناوين الحب والابداع والعطاء في واقع سياسي واجتماعي مشوه ومازوم". مشيرا الى ان" ما نحن قادمون عليه هو استحقاق ذو اهداف وابعاد كثيرة وكبيرة لا تقل اهميتها عن اية معركة خضناها بشجاعة وبسالة، مترفعين ومتغلبين على الصعوبات. المعركة هي معركة الحزب السوري القومي الاجتماعي، نسقط فيها معا او ننهض فيها معا. اذا سقطنا، ولن نسقط، سننهض اقوياء من جديد، واذا ربحنا ستنهض الكورة كلها."

وراى ان" المعادلة بسيطة، وعزمكم اكيد، وهذا ما سيقدم الحزب في الكورة كنموذج اجتماعي وسياسي ومناقبي وتربوي فريد وعجيب ومتميز في معمعة غير معروف اولها من اخرها، المعروف فقط هو اننا يد واحدة الى جانب مرشح الحزب لدعمه والوصول به وبالحزب الى الربح. هذه واجباتنا كمسؤولين ورفقاء ومناصرين لكلمة الحق، لكلمة الناس وهمومهم بوجه باطل حيتان المال والطائفية البغيضة".

ودعا باسم المنفذية" الى رص الصفوف وجعل مصلحة الحزب والكورة فوق اي اعتبار".

وتحدث مرشح الحزب الأمين سليم سعادة فأبدى في كلمته حرصاً على أميون التي هي عاصمة الكورة وجوهرة التاج، وعلى هوية الكورة، مشددا على أن "معركتنا في الدرجة الاولى تتمحور حول فوز النهضة القومية الى جانب معركة اخرى تتوضح فيها هوية اميون والكورة".

وعن البرنامج الانتخابي لفت النظر الى ان رئيس الحزب اعلن عن برنامج الحزب الانتخابي بشكل مفصل، مركزا على ان" برنامج النائب، بغض النظر لاي فئة ينتمي، يجب ان يتطلع الى الاخطار التي تهدد لبنان، وهي "اسرائيل" والارهاب، حيث يقف لهما بالمرصاد المقاومة والجيش اللبناني، ما يحتم على كل نائب دعمهما لانهما يقفان بوجه الاخطار الخارجية." مضيفاً: "هناك ايضا اخطار تهدد الداخل واولها خطر تهديد السلم الاهلي الذي ان فقدناه نفقد البلد، حيث ان للسلم الاهلي قواعد واصول للمحافظة عليه، واهمها فتح المجال امام كافة شرائح المجتمع بالتمثل في الندوة البرلمانية، لذا يصر الحزب على اقرار قانون انتخابي يجعل من لبنان دائرة انتخابية واحدة ووفق النسبية."

وشدّد على وجوب المحافظة على "سعر صرف الليرة اللبنانية، تجنبا لسقوطها وبالتالي سقوط المواطن الفقير والموظفون الذين يقبضون رواتبهم منها. وهو ما يحتم على كل نائب واجب الحرص على الموازنة، من باب تحمل مسؤولياته، وليس الهدر وزيادة عجز الدولة." لافتاً إلى أن "الفساد والافساد يهددان لبنان، كما الهدر والكسل والاهمال، وكلها أمراض تفتك بالدولة، اذ ان الفساد مرتبط بالنظام الطائفي الذي يحول دون المساءلة والمحاسبة."

واقترح للتخفيف من الفساد، في ظل عجز السياسيين عن معالجته بالمحاسبة،" مكننة جميع العمليات المالية في الدولة لافساح المجال امام الراي العام والاعلام الاطلاع عليها، حيث انه لا يمكن محاربة الفساد الا بالشفافية."

معلنا عن انه قام بمحاولات عديدة للحد من الفساد.

وأهاب بالنواب والوزراء" التفكير بالسبل الكفيلة للتخفيف من الهدر في ميزانية الدولة، وزيادة وارداتها، بما يلائم اوضاع الطبقة الفقيرة، وعدم تكبيدها اعباء اضافية تقتصر على الاثرياء دون سواهم، وليس كما هو سائد اليوم". وراى ان" المطلوب في الامور المصيرية، الوطنية والقومية، استعمال العقل وليس الغرائز، وعدم الوقوع في افخاخ البرامج الانتخابية المغشوشة."، مشيرا الى انه لو اتيح المجال امام النواب، المتيقظين للاخطار المحيطة بالبلد والمتشابهين ببرامجهم الانتخابية، الحوار قد نصل لحل بعض المشاكل العالقة في البلد.

وكان حوار مع الحضور حول مختلف المواضيع البيئية والسياسية والانتخابية على مستوى الكورة والوطن.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018