إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

بحضور ورعاية رئيس الحزب.. حفل عشاء حاشد لمنفذية طرابلس بذكرى ميلاد الزعيم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-19

أحيت منفذية طرابلس ذكرى ميلاد باعث النهضة أنطون سعاده، أقامت حفل عشاء في القلمون برعاية وحضور رئيس الحزب، كما حضره كل من عميدة الاذاعة، المندوب السياسي في الشمال، منفذ عام البترون، منفذ عام الضنية، منفذ عام عكار، منفذ عام طرابلس وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من اعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات. إضافة إلى مرشح الحزب عن الكورة، ومرشح الحزب عن عكار.

كما حضر الحفل عبدالله ضناوي ممثلا الوزير فيصل كرامي، النائب السابق عبدالرحمن عبدالرحمن، مسؤول تيار المردة في طرابلس رفلي دياب، رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير، جلال عون ممثلا حزب البعث العربي الاشتراكي، علي فضة ممثلا الحزب العربي الديمقراطي، داني عيسى وربيع الفلو عن التيار الوطني الحر، درويش مراد ممثلا التنظيم القومي الناصري.

وحضر أيضاً رئيس منتدى الحوار الوطني الديمقراطي خالد عبدالله، رئيس "جمعية شدوا الهمة" حسام تامر، رئيس "جمعية منتدى عاون" محمد رجب، الشيخ شادي عبده مرعي، هشام المرعي، محمد شمسين، نزيه ازعور، أحمد الشهال، لبنى جان عبيد، مدير معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية الدكتور عبدالحفيظ الغزاوي، رئيس رابطة المخاتير في الشمال المختار شعبان بدره، بالاضافة الى رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات سياسية واجتماعية وحزبية في طرابلس والشمال وجمع من القوميين والمواطنين.

إستهل الحفل بالنشيدين الوطني اللبناني والرسمي للحزب، وألقت الرفيقة فتون رعد كلمة ترحيب وتعريف بالمناسبة وقالت:

أراد سعاده للأوّل من آذار أن يكون للاحتفال به معنى، فبالنسبة له قسم الانتماء للمؤسسة الحزبية هو الولادة.

أتاه الرفقاء بالورود، فلاقاهم بتحمّل أعباء عظيمة.ألقاها على عاتقه وسار أمامنا مصارعاً أمراض الأمة.

أيها القوميون الاجتماعيون،

ليكن هذا الاحتفال مناسبة لنا، لكل من أقسم يمين الانتماء الى الحزب السوري القومي الاجتماعي للتفكّر: أين أنا من هذا القسم؟ أين أنا من النهضة؟ نهضةٌ هي نهضة مناقب أولاً، وهي ثانياً ممارسة هذه المناقب في الأسرة القومية، وهي ثالثاً مسؤولية العضوية في المتحد الحزبي.

أما هو، المفكّر والباحث والمقاتل، فقد سبقنا وذهب أبعد من التفاعل في المتحد والأمة، وأبعد من الزعامة، ذهب إلى الاستشهاد مبتسماً.

أما هم، رفقاؤنا في نسور الزوبعة، فقد لاقوا سعاده على طريق التضحية والصبر.

من هنا، من طرابلس، تحية إلى كل رفيق يقاتل التقسيميين ويلوّن بدمه خطوط خرائط التقسيم، معيداً للأمة السورية، أعظم الأمم، هويتها الحقيقية.

وألقى رئيس الحزب كلمة جاء فيها:

أقف في القلمون في المتحد الذي أطلق انطون سعاده على مديريته تسمية مديرية الثبات القومي، مؤكداً على ثبات رجالها وقومييها وعلى ايمانهم بالنهضة السورية القومية الاجتماعية على مدى حياتهم الزمنية.

وإذ نحن في القلمون أقول نحن في طرابلس، طرابلس الابية المناضلة، المقاومة، المقاتلة، طرابلس الرجال والرجولة، طرابلس الابطال والبطولة، طرابلس فوزي القاوقجي، والرفيقة الاستشهادية نورما ابي حسان التي انطلقت من مكتب منفذية طرابلس.

طرابلس التي قدمت من احيائها عشرات الشهداء، اسقاطاً لمشاريع التقسيم المذهبي والطائفي، نحن في طرابلس التي كانت ولا تزال عصية على الغزاة والفاتحين.. رحل الغزاة وانقرضوا وبقيت طرابلس.

نحن في طرابلس لنحتفل بميلاد مؤسس النهضة، انطون سعاده، زعيم الحزب السوري القومي الاجتماعي، نحتفل بعيد ميلاده ليس كرجل، كثير هم الرجال، لكننا نحتفل بعيد ميلاده لانه باعث نهضة في امتنا السورية كلها. لأنه أنار لنا الطريق وأزاح الرماد الذي كان يغطي تاريخ هذه الامة، فأبرز لنا أمة قوية قادرة مؤمنة بحقها وبتاريخها وبمصيرها.

وتابع: "قال لنا سعاده وعلمنا أننا شعب واحد لا تفرقنا الطوائف ولا المذاهب، ولا الأجناس ولا الاتنيات ولا العشائر ولا العائليات، فنحن شعب واحد أكنا آشوريين أو أكراد أو كلدانيين أو مسلمين أو مسيحيين، نحن شعب واحد كلنا نعيش على ارض واحدة".

علّمنا سعاده ان اقتتالنا على السماء افقدنا الارض، وما أشبه الامس باليوم، خسرنا في اقتتالنا على السماء فلسطين، وكدنا أن نخسر العراق ونكاد نخسر الشام، رغم الانتصارات العظيمة التي حققها شعبها وجيشها وقيادتها".

وأضاف:"ان اقتتالنا على السماء جعل عدونا يقتطع من ارضنا قطعة قطعة وها هو يستعد للاجهاز على فلسطين، تمهيداً للاجهاز على كل الامة السورية".

علّمنا سعاده ان "العقل هو الشرع الاعلى وان المجتمع معرفة والمعرفة قوة، نحن حزب المعرفة، معرفة هويتنا، واقتصادنا، معرفة قوتنا، وضعفنا، معرفة عدونا، عدونا الذي سرق ارضنا وسرق تاريخنا وشرائعنا وسرق حتى مآكلنا، ادعى كل شيء لنفسه وهو يعمل حاليا ويجهز نفسه لسرقة ما لنا من آثار وتراث وتاريخ.

علّمنا سعاده ان ننسى فردياتنا ونعمل للمجتمع، علّمنا ان الحياة صراع ينتصر فيه الحق الذي تحميه القوة. علّمنا ان السكون موت وان الحركة حياة، علّمنا سعاده ان السياسة فن نستخدمه لخدمة اغراضنا القومية وليس السياسة للسياسة.

وتابع رئيس الحزب قائلاً: "تكفينا نظرة سريعة لنرى ان الدولة في لبنان لا تقوم بوظائفها، قد نكون الشعب الوحيد الذي ينتظر الكهرباء منذ 60 او 70 عاماً، بالرغم من اننا ندفع للكهرباء لعدة مصادر لاستهلاكها. وقد نكون الشعب الوحيد الذي ليس لديه ماء حتى للشرب رغم عشرات الانهار وغزارتها. لم تعمل الدولة على مساواة كل المواطنين. لا مساواة في المواطنة، لا عدالة في الاجور، لا انصاف للعمل والعمال ولا انماء متوازن لكل المناطق.

"في السلبيات ايضاً الفساد الذي يعم كل أرضنا ويعم الكثير من المسؤولين، ورائحة الصفقات تملأ الانوف، وبيئتنا تدمر عمداً، وصحة اطفالنا هي في خطر، اضافة الى صحة شيوخنا وعائلاتنا.

ومن هنا نقول ان النيابة هي لخدمة الوطن والمواطنين وليست لخدمة الافراد، النيابة هي لخدمة المبادئ العليا والقيم العليا في وطننا".

النيابة هي لخدمة وحدة شعبنا كله، هي لتمثيل كل مواطن ولو كانت عن دائرة انتخابية في منطقة معينة، او عن طائفة معينة كما هو حال نظامنا الانتخابي.

النيابة هي للتشريع ولتطوير النظم القانونية والمؤسساتية، النيابة هي لخدمة قوانيننا وتحديثها وليست لخدمة فرد او افراد".

وختم: من هنا نقول اننا طالبنا ونطالب بالدولة العادلة، القادرة، القوية، دولة المواطنة والمساواة، دولة المقاومة والصراع، وسنبقى نقول بذلك ونعمل له لان ذلك سيكون لاجلكم ولاجلنا ولاجل وطننا ولاجل اجيالنا، لاجل ارضنا وبقائنا فيها شامخي الرؤوس نعتز بأمتنا وبشعبنا.

دروع تكريمية

وقدم كل منفذ عام طرابلس ومفوضية الطلبة في باريس دروعا تكريمية الى رئيس الحزب، كما أهداه مدير كلية الموسيقى في الجامعة الانطونية الدكتور هياف ياسين مجموعة كتب والأقراص المدمجة.

بعد ذلك، سلّم رئيس الحزب "اوسمة الثبات" لكل من الرفقاء: محمد النعوس، رهيف مغيط، موريس مرّون وفاروق الأبيض.

وفي الختام قدمت فرقة المنفذية الفنية مجموعة من المقطوعات الموسيقية والفنية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018