إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب أطلق ماكينته الإنتخابية لدائرة زحلة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-20

أطلق الحزب ماكينته الإنتخابية في دائرة زحلة من فندق بارك أوتيل ـ شتورا، بحضور مرشح الحزب عن دائرة زحلة المحامي ناصيف التيني، رئيس المكتب السياسي المركزي، والمنفذون العامون لمنفذيات: زحلة، البقاع الغربي، وبعلبك ، وعدد من أعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات الحزبية وادارة الماكينة الإنتخابية.

كما حضر ممثلون عن حزب الله، حركة أمل، البعث، الإتحاد، الوعد، حركة النضال، حركة الشعب، رئيس جمعية قولنا والعمل الشيخ أحمد القطّان ورؤوساء بلديات ومخاتير وفاعليات المنطقة.

إستهل الحفل بالنشيدين اللبناني والسوري القومي الإجتماعي، ثم ألقى ناموس نظارة الاذاعة في منفذية زحلة، كلمة المنفذية وجاء فيها:

إنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي ومنذ تأسيسه حتى اليوم، يعمل لترسيخ مبدأ الوحدة الاجتماعية والقضاء على كل أشكال التعصب الطائفي والمذهبي الهدّام، إيمانا منا بأن لا قيامة للبنان، إلا بقيام دولة مدنية ديمقراطية، تحقق المواطنة والعدالة الاجتماعية، على أسس وطنية جامعة، تحقق مبدأ تكافؤ الفرص والمحاسبة وتحارب الفساد والهدر والمحسوبيات، وان طريق الوصول الى هذه الغاية، قانون عصري للانتخابات يعتمد لبنان دائرة انتخابية واحدة والنسبية الكاملة خارج القيد الطائفي".

وتابع: "حزبنا الذي حارب كل مشاريع التفتيت والتقسيم، كان في طليعة القوى المقاومة للعدو اليهودي، حين استباح أرضنا وكان له الدور الأساسي في محاربة القوى الارهابية الظلامية، حين حاولت استهداف لبنان فكان الرد مدوياً مع كل قوى المقاومة وجيشنا الوطني، ذلك، لأن عقيدتنا الراسخة تؤكّد على أن قوة الأمة وقوة لبنان لا تتحقق الا من خلال المقاومة، وعليه، فإن خيارنا في هذه الانتخابات أن نكون جنباً مع الحلفاء الذين نتشارك معهم في خيار واحد هو خيار المقاومة التي حمت وحررت، وهذا الخيار هو الضمانة الأكيدة التي تحفظ لبنان وتحمي ثرواته".

وقال "لقد قدّم حزبنا مشروعه الانتخابي الذي على أساسه سيخوض المعركة الانتخابية، وإنطلاقاً من هذه الرؤية سنبذل كل الجهود لإيصال مرشحنا وأصدقاؤنا الذين يؤمنون بما نؤمن الى الندوة النيابية، وسندخل المعركة الانتخابية بكل قوانا لتأمين النصر لمرشحينا، وذلك حتى نكوّن جبهة واحدة تؤمن بقوة لبنان ووحدته وبالمقاومة وبالعدالة وبالمحاسبة، حفاظاً على الكرامة الوطنية وعلى السلم الأهلي، وعلى سيادة لبنان ووحدة شعبه وأرضه وانتمائه الى محيطه القومي، وليكن السادس من أيار موعداً لتجديد الحياة السياسية في لبنان وتثبيت نهج المقاومة وإسقاط مشاريع التآمر على لبنان".

وختم: في السادس من أيار سنختار اللائحة التي نحن فيها، وسمنح الصوت التفضيلي لمرشحنا المحامي ناصيف التيني

والقى مرشح الحزب المحامي ناصيف التيني كلمة قال فيها: "نجتمع اليوم لنطلق الماكينة الانتخابية التي ستتولى ادارة المعركة الانتخابية في قضاء زحلة، والتي اخوض فيها الانتخابات باسم الحزب السوري القومي الاجتماعي.

وقال: "ان ترشيحي من قبل الحزب السوري القومي الاجتماعي لتمثيله في دائرة زحلة، قرار جريء اتخذته قيادة الحزب، وهذه لفتة كبيرة الى زحلة وقضائها وهي موضع تقدير وثناء، لما للحزب من دور في بناء مجتمع متماسك عابر للطوائف والمذاهب".

وقال، "ان قرار تبني ترشيحي شكل صدمة ايجابية وقد بدأت تجلياته بالظهور تباعاً عندما أستنهض الشباب المحب للانفتاح والمؤمن بالوحدة الوطنية كسبيل وحيد للتقدم والتطور، مدركاً ان الفرصة باتت مؤاتية لتحقيق امنياته وتطلعاته التي طالما حلم بها، وبفرض وجوده الحيوي على الساحة السياسية".

وتابع "لم يسع حزبكم (الحزب السوري القومي الاجتماعي) الى ترشيح رجل اعمال ومال من التجار واصحاب رؤوس الاموال بهدف كسب الاصوات بالشراء كما فعلت أحزاب وقوى اخرى، بل انه نظر الى من يستطيع أن يسلمه الامانة، أمانة القضية، امانة المقاومة التي بذلت على مذبحها دماء الاف من الشهداء الابرار الذين إرتقوا على تراب الوطن وهم يقارعون العدوين الصهيوني والارهابي، لقد نظر الحزب القومي الى من في تاريخه النضالي ثبات ووضوح رؤية لم تتبدل في أي من الايام، لقد نظر الى من وقف بثبات في عين العاصفة التى ارادت اقتلاع لبنان وتقسيمه وتهجير اهله، فاودع بين يديه هذه الامانة الغالية".

وتابع التيني: "اننا ندرك تماماً بان مسألة الحفاظ على الوطن سالماً مكرماً لا يكون بتوسل السيادة في ما يسمى بالمحافل الدولية بل بانتزاعها بقوانا الذاتية والذود عنها، والحفاظ عليها بالبذل والعطاء الدائمين".

وخاطب التيني الحضور وأهل زحلة بالقول: "اعاهدكم بأن ابقى على ما كنت عليه طيلة سنين عمري ونضالي قريباً من كل واحد منكم، رافعاً مظلوميتكم في كل المحافل ولدى الدولة ومؤسساتها وحتماً مطالباً بحقكم كمواطنين على دولتكم في الانماء على مختلف الصعد، كما سنعمل لجعل مدينة زحلة وقضائها، مقراً ومركزاً اساسياً للشركات المحلية والاجنبية الراغبة في الانخراط بعملية اعادة اعمار سوريا".

وختم التيني: نقول للصديق كما للخصم بأن شبابنا وكما في ساحات الوعي، فإنهم سوف يملأون الشوارع والساحات في السادس من ايار ويسيرون برؤوس شامخة وهمم عالية، لا تعرف الكلل ولا الملل وبارادة لا تنكسر سيرافقون ابناء شعبنا الى صناديق الاقتراع وهم متيقنون بانهم يكتبون التاريخ ويصنعون النصر الاتي، ولن ترهبنا اموالهم ولا صورهم وشعاراتهم الجوفاء التي زرعوها على الطرقات، فان أهل الكرامة ومن بذل دماءه فداء لشعبه لا يمكن شراؤه في يوم الانتخاب".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018