إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ندوة لمديرية مجدل بلهيص بذكرى ميلاد الزعيم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-21

أقامت مديرية مجدل بلهيص التابعة لمنفذية راشيا، ندوة بمناسبة مولد باعث النهضة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي أنطون سعاده، حضرها الى جانب منفذ عام راشيا، وعدد من المسؤولين، وفاعليات وجمع من القوميين والمواطنين.

بداية مع كلمة تعريف القتها الرفيقة سناء الغضبان عن معاني المناسبة، ثم حاضر الدكتور الأمين وليد زيتوني فقال:

التحية الى صاحب الذكرى، الى فتى آذار الذي تحول الى ماردٍ أعطى البطولة وهجها، إلى فتى آذار الذي تحوّل الى مفكرٍ جعل الظروف تزلزل العروش، تحية إلى أمواج الشهداء الذين تحولوا الى مروج شقائق النعمان والاقحوان، التحية الى كل من رفع يده زاوية قائمة معلناً أن الانتصار آتٍ آتٍ.

وتابع:"سورية هي مهد الحضارات منذ القدم ولها حدود جغرافية طبيعية، أما حدود "سايكس – بيكو" الوهمية فهي نتاج الدول الدكتاتورية المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، وكان الزعيم اول من قارعها لأنها جزأت أمتنا إلى إثنيات وطوائف ومذاهب ومناطق جغرافية متباعدة، والتجزئة لم تكن فقط على قاعدة طائفية وحسب بل على قاعدة القوة- سيادة، حيث اعتمد الزعيم على مبدأ الوعي والصراع لمناهضة هذه الدكتاتورية.

كما اشار الى أن الدكتاتورية تمثلت بالثقافة المفروضة علينا من الغرب، من خلال المناهج والمفاهيم والاعلام، هذه المفاهيم الغربية أصبحت مغروسة في اللاوعي من "شرق أوسط جديد"، الى التطبيع من قبل بعض الدول العربية مع الكيان الغاصب.

وأشار الى أن مفهوم العشيرة والطائفة والمذهبية، مفاهيم فرضت علينا من الغرب، وأصبحت واقعاً يهدد مجتمعنا، وتهدم الوحدة الاجتماعية وتمزقها، وتهدم البنى الثقافية".

وأضاف:"الزعيم لم ينشئ الامة السورية بل إكتشف حقيقة وجودها ،إستناداً إلى العلوم الحديثة من علم الاجتماع والجغرافيا التي كانت قائمة عبر التاريخ، وبمفهوم سعاده الامة تقوم على ثلاث مجموعات من العوامل:

العوامل الثابتة وهي: الارض، المساحة، والموقع الجغرافي، والعوامل المتحركة التي يتدخل فيها الانسان، مثل الاقتصاد، الجيش، والنمو السكاني، بالإضافة الى مسألة الانصهار الوطني على مستوى الامة".

كما تطرق في كلمته إلى التطورات المستجدة في المنطقة وتداعياتها، مشيراً الى أن الهدف منها النيل من الوحدة الاجتماعية، والسيطرة على مقدرات المنطقة وآخرها محاولتهم السيطرة على الشام، ومحاولة ضرب مشروع المقاومة في المنطقة ككل".

واختتمت الندوة بقطع قالب الحلوى الذي أعد بالمناسبة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018