شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2018-04-04
 

منفذية ملبورن نظمت سهرة قومية في برنزويك

أقامت منفذية ملبورن سهرتها القومية في قاعة مكتب المنفذية في برنزويك، حضرها الى جانب المنفذ العام وهيئة المنفذية، ناموس المندوبية السياسية في أستراليا، اعضاء بالمجلس القومي، وعدد من مسؤولي الوحدات الحزبية.

كما حضر نبيل حنا ممثلاً تيار المردة، علي الأمين ممثلا حركة أمل، أحمد البعريني ممثلا التجمع العكاري، رئيس بلدية مورلاند السابق طوني الحلو، رئيس نادي شباب لبنان الرياضي بشارة إبراهيم، المسؤول عن جريدة التلغراف في ملبورن، وجمع من القوميين وأبناء الجالية.

بعد الوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء الذين ارتقوا في ذكرى يوم الأرض ولكل شهداء الأمة، القى المنفذ العام كلمة إستهلها مرحباً بالحضور، وقال:

نلتقي اليوم إحتفاء بولادة الوعي القومي في ظل الظروف الصعبة التي تمر على الأمة، حيث دماء أبناء شعبنا في فلسطين المحتلة تسيل في مواجهة جنود العدو المدججين بشتى أنواع السلاح، فالتحية الى شهداء حق العودة الذين يعبدون الدرب الى تحرير فلسطين بدمائهم الزكية، مؤكدين ان تحرير فلسطين لن يتم الا باعتماد المقاومة نهجاً وخياراً.

كما توجه بالتحية الى أبطال الجيش السوري ونسور الزوبعة وسائر المقاومين، الذين أنجزوا تحرير الغوطة الشرقية من الإرهابيين، وأعادوا الأمن والآمان وقدموا الدماء والتضحيات من أجل تحقيق هذا النصر.

وأشار الى ما يتعرض له الشمال السوري من محاولة للسيطرة عليه، من قبل الأتراك، وبدعم أميركي واضح لسلخ جزء جديد من أمتنا، لكن هذا المخطط سيفشل في ظل إصرار الجيش السوري على تحرير كامل التراب السوري من كافة أشكال الإحتلال.

كما لفت الى موقف الحزب الثابت في رفض المساومة على حق الأمة في سيادتها على نفسها، وقال: "نحن في الحزب السوري القومي الإجتماعي ومنذ بداية المؤامرات على فلسطين قدمنا الشهداء لتحي فلسطين، وفي لبنان قدمنا الدماء ليحي لبنان، وفي الشام ما زلنا نقدم الدماء لتحي الشام لأن غايتنا واضحة حياة سورية الأمة وعزها ومجدها".

وختم المنفذ العام قائلا: إن حزبنا العظيم بنهجه وفكره وعقيدته الجامعة مستمر لأنه الأمل الوحيد لإنقاذ الأمة، وكلنا ثقة بأن الذين يؤمنون بأن "الحياة وقفة عز فقط" سينتصرون.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2018جميع المقالات التي تنشر لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع