إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذ عام حمص ألقى محاضرة "ومضات من التاريخ السوري" ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الذي تقيمه منفذية سلمية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-04-06

تواصلت فعاليات الأسبوع الثقافي الذي تقيمه منفذية سلمية بمناسبة ذكرى مولد باعث النهضة انطون سعاده، فألقى منفذ عام حمص محاضرة بعنوان "ومضات من التاريخ السوري"، بحضور منفذ عام سلمية وأعضاء هيئة المنفذية، وعدد من مسؤولي الوحدات الحزبية وممثلون عن الأحزاب الوطنية، رئيس مجلس المدينة علي الصالح وجمع من القوميين والمواطنين من متحدات سلمية وعقارب وتلسنان .

قدم المحاضرة الرفيق غسان قدور، وتولى إدارة الحوار الرفيق علي المير أحمد.

ثم ألقى منفذ عام حمص محاضرته، فأضاء على شخصيات تاريخية سورية وعلى الحضارة السورية، والإحتفالات التي كانت موجودة في التراث السوري القديم.

وأشار بداية الى الإختراعات التي قدمتها الأمة السورية للبشرية من الدولاب الى المحراث وباقي الإكتشافات التي ساهمت في تسهيل وتطوير الزراعة والصناعة حيث تم اكتشاف بعض الزراعات ولاحقاً تم اكتشاف صناعة الصابون الى باقي الإكتشافات في مجال الغذاء والفن والهندسة والعمارة، والتي بدأت تظهر بشكل منظم شكل بداية الحضارة الإنسانية التي إنطلقت من سورية الى العالم.

كذلك أشار الى الثورة التي شهدتها سورية في مجال العلم والفكر والفلسفة والأدب والثقافة، حيث وجدت الشرائع مع حمورابي الى الفلسفة مع الافامي، الى الفلسفة والعقائد مع يوحنا الدمشقي – المتنبي، والشعر مع أبو العلاء المعري، وديك الجن الحمصي ووبطرس البستاني وناصيف اليازجي وجبران خليل جبران، وصولا الى الكواكبي وأنطون سعاده.

وفي مجال الحروب والعلوم العسكرية وشؤون تنظيم أمور الدولة والسلطة والحكم أشار المحاضر الى بعض القادة العسكريين من سرجون الأكادي الى نبوخذ نصر الى صلاح الدين الأيوبي، وصولا الى يوسف العظمة، وفي مجال الذين تولوا إدارة شؤون الدولة، أشار المحاضر الى أليسار ملكة قرطاجة وأنطون سعاده وآخرين ممن كانت لديهم الرؤية والنظرة في كيفية تنظيم الدولة القوية القادرة على حماية مواطنيها.

وختم منفذ عام حمص لافتاً إلى الإحتفالات التي كانت تقام في المدن السورية، لا سيما احتفالات الربيع في دفنة وأنطاكيا، وإلى دور الأمة السورية التي شكلت البيئة التي أنتجت هذا المزيج الراقي الحي الذي يحمل مواصفات أرقى من كل ما حوله من شعوب وأمم، والتي تمظهرت جميعها في إطار حضاري وإنساني موحد.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018