إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب: أيّ عدوان أميركي ـ غربي ـ "إسرائيلي" عربي على سورية ستكون له تداعيات خطيرة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-04-12

عقد مجلس العمُد جلسة برئاسة رئيس الحزب، ناقش خلالها عدداً من المواضيع، وتوقف عند التهديدات الأميركية ـ الغربية بشنّ عدوان على سورية، وما يترتب على هذا العدوان انْ حصل من تداعيات تطال العالم بأسره.

وصدر بعد الجلسة البيان التالي:

يهنّئ الحزب السوري القومي الاجتماعي، شعبنا السوري الصامد وقيادته الحكيمة وجيشه البطل بتحرير دوما وجلاء آخر إرهابي عن أرضها، ويرى الحزب، أنّ التهديدات الأميركية بشنّ عدوان على سورية، أخذت منحى تصاعدياً خطيراً، وهي بمثابة إعلان حرب، يضع المنطقة كلها، والعالم بأسره، على شفير الهاوية، بحيث لن تكون هناك دول بمنأى عن الحريق.

إنّ الإدارة الأميركية بقيادة ترامب، وبعد أن أصبحت بيد المحافظين الجدد، تدفع بسياساتها العالم نحو مجهول الحروب والفوضى، بما يشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين. وما هو محلّ استغراب أنّ هناك دولاً غربية وأوروبية وعربية تتسابق لتشارك في النزعة العدوانية الأميركية، وهذا ما لا يدع مجالاً للشك بأنّ صمود سورية على مدى سبع سنوات وما حققه جيشها من انتصارات على الإرهاب وإفشال مشاريع رعاته، أصاب أميركا وحلفاءها بلوثة إرهاب الدولة.

وعليه، يلفت الحزب السوري القومي الاجتماعي، إلى أنّ أيّ عدوان أميركي ـ غربي ـ عربي مباشر على سورية، ستكون له تداعيات كبيرة وخطيرة، وأنّ مواجهة العدوان لن تقتصر على سورية، بل ستشمل ساحات عديدة. بما فيها لبنان، الذي يرفض المسّ بسيادته واستخدام أجوائه ممراً للصواريخ الأميركية، ومنصة للطائرات "الإسرائيلية"، وهذا هو موقف لبنان الذي أكده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري.

إنّ من حق لبنان اتخاذ كلّ الإجراءات والخطوات الردعية، لمنع أيّ انتهاك لسيادته، وهذا الحق السيادي بامتياز ليس مشمولاً بسياسة "النأي بالنفس"، وعلى كلّ القوى اللبنانية أن تتهيأ لكلّ الاحتمالات في حال تعرّضت سيادة لبنان للانتهاك والاعتداء، أياً كانت الجهة المعتدية، سواء أكانت الولايات المتحدة أم العدو الصهيوني.

ويؤكد الحزب السوري القومي الاجتماعي، أنّ القوميين الاجتماعيين، لن يكونوا على الحياد في حرب تستهدف بلادنا، وهم في لبنان جنود ضمن معادلة الدفاع عن السيادة والكرامة، وفي الشام سيتقدّمون الصفوف إلى جانب الجيش السوري والحلفاء ويوجّهون الضربات الأكثر إيلاماً إلى محور الأعداء.

إنّ الحزب السوي القومي الاجتماعي، وأمام تصاعد التهديدات الأميركية ـ الغربية ـ الصهيونية، يدعو أبناء شعبنا في كلّ الأمة السورية، لأن يكونوا على أهبة الاستعداد والجهوزية للمواجهة المصيرية، فالحرب الأميركية ـ الغربية والتي ستشترك فيها دول الخيانة العربية انْ بدأت، فهي لا تستهدف السيطرة على موارد أمتنا وثرواتها وقرارنا وحسب، بل تستهدف وجودنا ومصيرنا، لأنّ كلّ حروب أميركا في المنطقة هي حروب تفتيتية تقسيمية لمصلحة كيان الاغتصاب والاستيطان الصهيوني العنصري.

إنّ دعوة شعبنا لهذه المواجهة المصيرية، هي دعوة للدفاع عن أرضنا، ولتثبيت حقنا في الحياة والوجود. وهذه المواجهة هي استكمال للمواجهة التي تخوضها سورية وحلفاؤها منذ سبع سنوات في مواجهة الإرهاب والعدوان، وما انتصار سورية سوى انتصار لقضيتنا، ولفلسطين وكلّ الأمة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018