إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب: ما نشهده من مسيرات غضب في غزة وفلسطين المحتلة تأسيس عملي لانتفاضة فلسطينة متجددة عارمة بوجه الاحتلال الصهيوني

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-04-13

حيّا الحزب أبناء شعبنا في غزة وكل فلسطين، الذين يواصلون مسيرات الغضب تأكيدا على تمسكهم بالأرض ورفضاً للاحتلال الصهيوني ومشاريع التهويد والاستيطان. كما حيا الأبطال الذي استشهدوا برصاص وقذائف الاحتلال اليهودي، مؤكداً أن بذل الدماء والتضحيات في سبيل فلسطين كل فلسطين، يؤكد على ارادة أبناء شعبنا في فلسطين المصممة على تزخيم النضال من أجل التحرير والعودة.

ورأى الحزب في بيان أصدره عميد الإعلام، أن تصاعد مسيرات الغضب بهذا الزخم الكبير في غزة وفي سائر المناطق الفلسطينية، هو تأسيس عملي لانتفاضة متجددة عارمة، تعيد الاعتبار للثوابت والخيارات، وفي مقدمها حق شعبنا في مقاومة الاحتلال وبكل الوسائل من أجل تحرير كل ارضه المغتصبة.

أضاف: إن المظاهرات والفعاليات التي يشهدها قطاع غزة ومناطق اخرى، تحت عنوان مسيرات العودة، أكدت على حيوية الفلسطينيين ونبضهم المقاوم، وهم من خلال هذه المسيرات الكبيرة وما قدموه من شهداء، اعلنوا موقفاً حاسماً ضد كل اتفاقيات الذل والعار، وضد كل اشكال المفاوضات والمساومات، كما أنهم أجهضوا محاولات تمرير "صفقة القرن" لتصفية المسألة الفلسطينية، هذه الصفقة الخطيرة التي مهدت لها الولايات المتحدة الأميركية باعلان رئيسها دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال والاغتصاب، بتواطىء علني ومكشوف من بعض الممالك والامارات العربية المطبعة مع العدو اليهودي، وهذا ما تثبته مواقف صدرت مؤخراً عن مسؤولين في هذه الممالك والامارات، مواقف تعترف بدولة يهودية على ارض فلسطين.!

وتابع البيان: ليس مستغرباً صمت ما يسمى "المجتمع الدولي" حيال الجرائم وعمليات القتل التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني بحق المتظاهرين الفلسطينيين الغاضبين، فهذا المجتمع الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، هو شريك في كل الجرائم والمجازر المرتكبة بحق شعبنا وفي قتل الأطفال، منذ الاحتلال اليهودي لفلسطين وحتى اليوم.

لكن، ما هو مستغرب ومدان، أن بعض العرب، ممن يدورون في فلك أميركا و"اسرائيل"، باتوا شركاء حقيقيين وفاعلين في سفك دم الفلسطينيين، تماما مثلما غرزوا خناجرهم المسمومة في صدور السوريين بواسطة المجموعات الارهابية المتطرفة، وهذا البعض من العرب، لا يكتفي بالتآمر على فلسطين بل يسخر كل اموال نفطه لصالح العدو الصهيوني بواسطة أميركا من أجل مواصلة قتل قتل شعبنا في فلسطين.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي، إذ يحيي أبناء في فلسطين، والشهداء الذين ارتقوا دفاعاً عن ارضهم، فإنه يرى في مسيرات الغضب فرصة لانتفاضة جديدة في عموم الارض المحتلة، انتفاضة تتوحد فيها كل القوى والفصائل وتصعيد وتائر وأساليب المقاومة على اساس برنامج نضالي، يعيد الاعتبار لخيار الكفاح المسلح سبيلا وحيدا للتحرير والعودة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018