شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2018-04-16
 

غداً عيد الجلاء في الشام

الياس عشي - البناء

غداً يحتفل السوريون بذكرى جلاء آخر جنديّ فرنسي عن بلادهم، وسيكون لهذا الغد حكايات أخرى تروى عن السوريين ذوي الإرادة، والصمود، والمواجهة، والموت إذا كان الموت طريقاً إلى الحياة.

غداً تسترجع حماة ذاكرتها مع سعيد العاص، وجبل العرب مع سلطان باشا الأطرش، ودمشق مع فارس الخوري، وحلب مع ابراهيم هنانو، والساحل مع الشيخ علي الصالح.

غداً عندما يبدأ الفرح بعيد الجلاء، علّموا أولادكم أنّ العالم لم يتغيّر، وأنّ الشعوب لا تحترم سوى الأقوياء، وأنّ فرنسا إنْ أُخرجت من الباب فسترى عملاء لها يدخلونها من النافذة.

أيها السوريون..

هنيئاً لكم وأنتم تردّدون ما قاله سعاده:

«إن لم تكونوا أحراراً من أمّة حرّة، فحريّات الأمم عار عليكم».


 

جميع الحقوق محفوظة © 2018 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه