إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية بيت شباب افتتحت مشروع المديرية النموذجية بحضور رئيس الحزب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-04-23

أقامت مديرية بيت شباب التابعة لمنفذية المتن الشمالي احتفالاً بمناسبة افتتاح مشروع المديرية النموذجية، وحضر الاحتفال رئيس الحزب، نائب رئيس الحزب، الرئيس الأسبق للحزب الأمين مسعد حجل، وأعضاء بجلس العمد عضو المجلس الأعلى مرشح الحزب عن المتن الشمالي ، عضو المجلس الأعلى المندوب السياسي لجبل لبنان الشمالي، منفذ عام المتن الشمالي وعدد من أعضاء هيئة المنفذية، رئيسة مؤسسة رعاية أسر الشهداء، عدد من أعضاء المجلس القومي، مدير مديرية بيت شباب وأعضاء هيئة المديرية.

كما حضر ممثل التيار الوطني الحر طانيوس حبيقة، رئيس بلدية بيت شباب الياس الأشقر والمخاتير ناجي يمين وداوود الحايك وأسعد الأسمر، وفاعليات وجمع من القوميين والمواطنين.

بداية كلمة تعريف ألقتها الرفيقة غوى الأشقر، ثم ألقى مدير المديرية كلمة تحدث فيها عن مشروع المديرية النموذجية، الذي يرتكز في استهدافاته، على تعميق المعرفة، بوصفها مصدر قوة للمجتمع.

ولفت مدير المديرية إلى أنّ المشروع، يشمل جميع النواحي الفكرية والعقدية والثقافية والفنية، ويرمي إلى صقل الإنسان الجديد بكلّ نواحي المعرفة.

ولفت الى أنّ المعرفة هي عماد المجتمعات وسبيلها نحو الارتقاء والتقدّم، وبلادنا صدّرت الحرف والأبجدية والمعارف للعالم، ونحن معنيون بأن نمسك بزمام المبادرة ونستثمر في المعرفة سلاحاً لبناء مجتمع محصّن وقوي يقوم على قيم الحق والخير والجمال.

وشدّد حايك على أنّ بلادنا هي مصدر الإشعاع الفكري والحضاري والقيمي، في حين أنّ الغرب الاستعماري، لا يصدّر إلى الشعوب والأمم سوى الفوضى والقتل والدمار والإرهاب والاحتلال والفوضى.

وشدّد على أنّ مجتمع المعرفة يقوم على الثقافة والإبداع وعلى العقل بوصفه شرعاً أعلى للإنسان، وكلّ مجتمع تسوده المعرفة يصبح قوياً ولا يحتاج إلى خرز أزرق ولا إلى حصانات وهمية.

وأكد بأنّ حزبنا يخوض الانتخابات النيابية في لبنان على هذه القواعد، هادفاً إلى بناء دولة العدالة والمواطنة التي تحقق المساواة بين الجميع، وتحرّر الناس القيود المفروض عليهم، حيث انّ النظام الطائفي الحالي يتعامل مع الناس على انهم رعايا طوائف وليسوا مواطنين.

وختم مدير المديرية: على أساس البرنامج المعرفي والقيمي يخوض مرشحنا في المتن الشمالي الأمين غسان الأشقر الانتخابات، لذلك ندعو أهلنا الى الاقتراع له، لأنه يمثل النموذج الراقي للوحدة ولمجتمع المعرفة.

وألقى رئيس الحزب كلمة جاء فيها: عندما نقول بيت شباب يتبادر إلى ذهننا فوراً كبيراً من كبارها، مارس البطولة بجدارة، وثبت في الإيمان، وانتصر لعقيدة سعاده في كلّ مكان، هو الشهيد الأمين بشير عبيد، كما نستذكر كبيرين من الشهداء أيضاً هما الشهيدة الرفيقة ناهية بجاني والشهيد الرفيق جورج الأشقر، كلهم سطروا بدمائهم الزكية ملحمة الفداء.

وشكراً مديرية بيت شباب ـ منفذية المتن الشمالي ـ لأنك أعطيتنا مثالاً حقيقياً عن العطاء، فالعطاء ليس فقط أن تمدّ يدك إلى جيبك أو إلى دفتر شيكاتك لتعطي مبلغاً من المال، وإنْ كان هذا شكلاً معروفاً من أشكال العطاء.

بل أيضاً العطاء وهو أن تعطي من روحك، من علمك، من ثقافتك، من فكرك، من فنك ومن عملك لمحيطك.

العطاء هو أن تعمل لسدّ حاجات الآخرين إلى المعرفة والنور، والهواء النظيف.

العطاء هو الإمساك بيدهم لمساعدتهم على تلمّس الطريق الصحيح، ولإنارة سبيلهم، هو دفعهم لنهل المعرفة من منابعها، والتزوّد بها كسلاح لا ينفد للعبور الى المستقبل.

والعطاء ليس فقط للفرد أو للأفراد، بل هو أعمّ وأشمل عندما يكون العطاء للمجتمع. وهو بذلك يشرق بنوره على الجميع، ويكون إضاءة لشمعة بدل لعن الظلام.

لقد تعوّد شعبنا على الشكوى في مجالسه من الفقر، والشحّ، والغلاء، ومن النظام الطائفي والمذهبي وعدم المساواة، ومن الفساد، ونهب الأموال، والتكالب على تجميع الثروات، ومن البطالة المقنّعة، وفقدان فرص العمل، ومن الهجرة وسفح الطموح على أبواب السفارات، ومن الواسطة والوقوف على أبواب النافذين لنيل الوظيفة، ومن هدر الكفاءة والأهلية على مذبح النفوذ والحظوظ.

ولم يتعلم شعبنا كيف ينير شمعة لإزالة هذا الظلم وهذا الظلام. تكثر الشكوى ويقلّ العمل، نرى الداء ولا نجهد أنفسنا لإيجاد الدواء.

نستنفد طاقاتنا بالشكوى، ولا نعطي أيّ جزء من طاقتنا لإزالة أسبابها. نصرخ نئن، نتوجّع ونشتم، ونطعن بعضنا بعضاً بأقسى النعوت، ونشير بأصابعنا إلى الفاسدين والمفسدين، ونسمع اتهاماتهم بعضاً لبعض، واعترافاتهم أمام الملأ باقتراف كلّ الموبقات، ونشاهد تكديس الثروات على حساب صحتنا، ومرضنا، وآلامنا، وحرماننا، وعطشنا وجوعنا، وأمننا وحريتنا، وقبل كلّ شيء وبعد كلّ شيء على حساب وطننا وتقدّمه واستقراره ونموّه، ونقف هنا، ولا نتابع، ونبقى صامتين.

يخدّروننا بأفيون التفرقة، ويقفون تحت مظلات حمايتهم الطائفية أو المذهبية، ويتستّرون بالرشاوى والعطايا لأصحاب النفوذ، ويشاركوننا مخادعين بالصياح والشكوى والأنين تحت سقف الخداع والنفاق، ويلتفون على آلامنا بوضع ستار كثيف أمام أعيننا، فتحجب عنا الرؤية أكاذيبهم، وننتقل معهم من كارثة الى أخرى.

ولا نسأل أو نتساءل لماذا يحصل معنا كشعب كلّ ذلك، وكيف الوصول إلى إزالة كلّ هذه المفاسد، طامحين بتواضع ليحلّ وطننا في الإحصاءات العالمية في أواسط الدول الفاسدة، وليس في أولها بامتياز.

وإذا كان لا يتسع هنا المقام لنخوض في الأسباب والنتائج والعلاج الحقيقي فيكفينا أن نذكر بعض العناوين الكبرى:

ـ أولها وأكبرها الحساب والمحاسبة، وإزالة الغطاء وسقف الحماية عن الفاسدين أياً كانوا ومهما بلغت شأوتهم وبلغ نفوذهم.

ـ تقوية الرقابة على كافة منافذ الدولة لمنع الرشاوى ولمضاعفة الدخل العام.

ـ البحث الجدي في تحويل الاقتصاد من اقتصاد خدماتي إلى اقتصاد منتج وحماية الصناعات الوطنية.

ـ العمل في منازلنا ومدارسنا وجامعاتنا على بناء الإنسان الجديد المؤمن بوطنه وبشعبه دون أيّ تفرقة، والمزوّد بالمعرفة والأخلاق والقيم، والمصرّ على تقديم مصلحة المجتمع والوطن على مصلحة الفرد والعائلة والعشيرة.

ـ اجتراح قانون انتخاب عصري نسبي كامل شامل، يسمح للمواطن بانتقاء الأفضل فكراً وأخلاقاً ووطنية وصدقاً وعملاً. ليشكل درعاً حقيقياً لحماية مكاسب الوطن ولحماية المواطن ممّن يكبّله ليبقيه رهينة التخلف والفوضى والتدمير الذاتي.

هذا غيض من فيض العناوين الكثيرة التي تشكل منفذ ضوء للخروج من أزماتنا، وللخروج من تمسمرنا الغريب على ما كنا نشكو منه منذ أكثر من سبعين سنة. ولعلّ ما وجهه سعاده بمناسبة انتخابات سنة 1947 للشعب اللبناني يشكل دليلاً قاطعاً على ما أقول، واقتطف منه:

"أيها الشعب اللبناني

لا يخدعنّك الضجيج، هو باطل يُراد به باطل!

هو ستار من الدخان يحجب الحقيقية عنك. فما هي هذه الحقيقة؟

هي فساد الإدارة،

هي الغش والمكر والبرطيل،

هي التكالب على الحكم،

هي البطالة وما تجرّ من خمول وفساد أخلاق،

هي المهاجرة التي تبتلع الكثير من خيرة شبابك،

هي أرامل لم يمتّ رجالهن بل هاجروا،

هي ثكالى لم يمت أبناؤهن بل هاجروا،

هي أيامى لا رجال لهن لأنهم هاجروا،

هي الأرض بور!

هي الفوضى تدور!

هي العامل يرزح والفلاح يجوع!

هي الطائفية والحزبيات الدينية بلاء الأمة وعلة انحطاطها،

هي الإقطاعية الملتفة على جسم الأمة كالأفعى،

هي هضم حقوق وأكل أموال الفقراء،

هي هبوط المناقب وصعود المثالب،

هذه هي الحقيقة. فما أبعد ذلك الضجيج عنها!

هو ضجيج الذين يريدون أن يخفتوا أنينك ويخنقوا صوتك!

هو ضجيج الذين يريدون جرّك إلى انتخابات جديدة وأنت معصوب العينين.

مرت سبعون سنة على حكومات الاستقلال، وما كنا نشكو منه لا يزال كما كان رغم الوعود التي بقيت دون تحقيق. وأخشى أن تستمرّ كذلك الى آجال طويلة، إذا لم نحزم أمرنا ونزيل الغشاء عن أعيننا، ونختار القانون الأفضل، والحزب الأفضل والرجل الأفضل في انتخاباتنا الحالية وفي المستقبل.

ولا يسعني في هذه المناسبة ومديرية بيت شباب تعمل في مشروعها المعرفي على المساهمة في إضاءة شمعة لإزالة هذا الظلام المنتشر، إلا أن أذكر بمزيد من الفخر ما يدفعه شعبنا الفلسطيني من تضحيات وما يقوم به من مواجهات ومقاومة للكيان الصهيوني الغاصب في فلسطين، وما حققه شعبنا في الشام من انتصارات باهرة على أعداء أمتنا، وأهنئهم رئيساً وقيادة وجيشاً ومقاومة وقوى حليفة تحني البطولة رأسها أمامهم فخراً واعتزازاً، وأشدّ يدي على أيديهم وأقول:

يدمرون ونبني

يقصفون ونصطاد صواريخهم فتأتي خائبة

يحتلون ويدمّرون فنقاوم ونطردهم عن مقدسات أرضنا،

يدفعون مليارات الدولارات لقتلنا ولتدمير منازلنا وعمراننا وحقولنا وحضارتنا وتراثنا ويبخلون على شعبنا المقاوم في فلسطين بالفتات مما يدفعونه لمن يبتزهم بآلاف المليارات.

وسيأتي يوم وهو قريب سيدوّي فيه انتصارنا على الإرهاب ودول الإرهاب، وسيشاهد العالم وسيشهد أنّ إرادة شعبنا لا تنكسر، وإن إرادة الأمة إذا شاءت الحياة فهي لا تردّ وستحيا، ولن تقف دون تحقيق إرادتها كلّ قوى الشرّ.

بعد الكلمات، جال رئيس الحزب والحضور على غرف الرسم والمطالعة والموسيقي، حيث كانت مجموعات من الطلاب والشباب تقوم باعمال الرسم وعزف الموسيقى والمطالعة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018