شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2018-04-26
 

مفوضية السنغال شاركت السفارة الشامية في السنغال باحتفال الجلاء وبوقفة تضامنية تنديدا بالعدوان الثلاثي

شارك مفوض مفوضية السنغال في وقفة تضامنية نظمتها السفارة السورية في مقرها بالعاصمة داكار، بمناسبة عيد الجلاء، وتنديداً بالعدوان الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي الذي إستهدف سورية.

وألقى القائم بأعمال السفارة السورية في السنغال يوسف سليمان كلمة أكد فيها أن سورية أفشلت العدوان الثلاثي وحققت انتصارا جديداً على دول العدوان وكل من راهن على اسقاط سورية.

كما تحدث سليمان عن مشاريع التجزئة والتفتيت التي تستهدف بلادنا، مشدداً على أهمية وحدة البلاد السورية والتمسك بخيار مواجهة الاحتلال والارهاب وقوى الاستعمار.

من جهته أشار مفوض مفوضية السنغال في الكلمة التي ألقاها الى أن وقفتنا اليوم، هي وقفة عز تضامنية مع الشام الأبية الصامدة بقيادة الرئيس د. بشار الأسد، لافتاً إلى أن الغزاة الذين يحاولون بارهابهم تركيع دمشق، وجدوا أنفسهم أذلاء على أبوابها".

وتابع:"إن العدوان الغاشم على سورية هو عدوان ليس فقط على سوريا بل على منطقتنا ككل، وها هم يطلقون الإتهامات الباطلة لكي يبرروا عدوانهم، وهم أنفسهم الذين إستعملوا قنابل النابالم في فييتنام وهيروشيما ما يدل على همجيتهم ووحشيتهم وإجرامهم

واعتبر أن مشاركة فرنسا في العدوان وحشدها البوارج والأساطيل هو لمحاربة السوريين وسرقة أجزاء جديدة من ارضنا، كما فعلوا في العام 1939 عندما سلخوا كيليكيا ولواء الإسكندرون عن الأراضي السورية ومنحوها الى العدوان التركي؟.

وأكد: نحن أمة تواجه الغزاة وتقدم الشهداء والتاريخ يشهد على بطولة يوسف العظمة بوجه المحتلين والغاصبين في ميسلون حيث سطر وقفة العز وروى بدمائه أرض سوريا.

وختم مؤكداً على موقف الحزب السوري القومي الاجتماعي الذين يدين بشدة العدوان الثلاثي على بلادنا وداعياً المنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية الى الوقوف بجانب الحق وردع المعتدي، وعدم السقوط في فخ الفبركات الإعلامية التي باتت مفضوحة".


 

جميع الحقوق محفوظة © 2018جميع المقالات التي تنشر لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع