إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

فلسطين - غزة تبادر غداً بإطلاق اول رحلة بحرية لكسر الحصار وعلى متنها طلبة ومرضى

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-05-28

وكالات - في رسالة تحد جديدة للاحتلال، لكن هذه المرة من الجهة الغربية، وليست الشرقية التي تقام فيها خمسة مخيمات للعودة، قررت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، إطلاق أول رحلة بحرية من مرفأ مدينة غزة إلى العالم بهدف كسر الحصار الصهيوني.

وأعلنت في مؤتمر صحافي عقدته الهيئة في مرفأ مدينة غزة، عن انطلاق الرحلة البحرية لكسر الحصار، عند الساعة الـ 11 من صباح الثلاثاء المقبل، مع الذكرى الثامنة لاعتراض الكوماندوس البحري الصهيوني، سفن «أسطول الحرية» وتنفيذ عجوم عنيف على «سفينة مرمرة» التركية، والذي أودى بحياة 10 متضامنين أتراك وقتها، وإصابة العشرات.

وجاء الإعلان عن انطلاق الرحلة البحرية، رغم تعمد قوات الاحتلال في مرتين سابقتين آخرهما الأسبوع الماضي، قصف المراكب التي كانت تجهز للخروج في هذه الرحلة البحرية، من خلال طائرات حربية.

وقال عضو الهيئة العليا لكسر الحصار صلاح عبد العاطي، والمسؤول عن اللجنة القانونية، خلال مؤتمر صحافي عقد في مرفأ الصيادين في مدينة غزة، حيث سيخرج قارب كسر الحصار «اليوم نعلن عن انطلاق أول رحلة بحرية من غزة إلى العالم». وأضاف «هذه الرحلة تحمل أحلام شعبنا وتطلعاته في الحرية والاستقلال وتحمل أحلام إنهاء الحصار والظلم».

ولم تحدد الهيئة الوطنية لمسيرة العودة الوجهة التي ستنطلق إليها سفينة كسر الحصار، والمتوقع أن تقابل بمنع قد يصل لاعتداء جيش الاحتلال على ركابها، لكن في حال انطلق المركب، ستكون الرحلة الأولى التي تنطلق من غزة إلى العالم عبر البحر.

لكن عبد العاطي قال لـ» القدس العربي»، إن الكشف عن وجه الرحلة المنطلقة من قطاع غزة سيتم الإعلان عنه يوم الثلاثاء، مع بداية تحرك المركب، إضافة إلى الإعلان عن تفاصيل أخرى لها علاقة بالرحلة.

وكان القطاع اعتاد على استقبال سفن لكسر الحصار قدمت من موانئ قبرصية في بداية فرض الحصار، قبل أن يتخذ الكيان الصهيوني قرارا نهائيا بمنع وصولها بالقوة، والتي استخدمتها في التعامل مع الأسطول الأول الذي وصل إلى مشارف غزة في نهايات شهر أيار/ مايو من عام 2010.

وتلى ذلك أن منع الاحتلال وصول قوارب أخرى لغزة، وكان على متنها نشطاء سلام وبرلمانيون عرب والرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، وأبحرت قبل أسبوع سفن لكسر الحصار عن غزة ضمن فعاليات «أسطول الحرية» من أوروبا، أحدها تحمل اسم «عودة»، ومتوقع أن تصل غزة خلال أسابيع، بعد القيام بجولة على موانئ أوروبية.

وقال عبد العاطي في المؤتمر الصحافي «قررنا أخذ زمام المبادرة لرفع الحصار والتأكيد على حقوق أبناء شعبنا»، لافتا إلى أن غزة باتت «سجنا كبيرا معزولا عن العالم ومحروما من أبسط حقوقه بفعل حصار الاحتلال».

وأشار إلى أن العمل الجديد يأتي في سياق فعاليات «مسيرات العودة»، التي قال إنها انطلقت «للتأكيد على الحقوق والثوابت الفلسطينية، وفي محاولة لكسر الحصار عن غزة»، مؤكدا أن هذه الخطوة تأتي تطبيقا لكل معايير حقوق الإنسان التي تكفل حرية التنقل والسفر.

ودعا المجتمع الدولي ومؤسسات ومنظمات عالمية لتوفير الحماية للرحلة البحرية، التي ستحمل مجموعة من الطلبة والخريجين والمرضى، مؤكدا أن حصار الاحتلال يعتبر «خرقا واضحا وفاضحا لقواعد القانون الدولي الإنساني»، وأنه أيضا يمثل «عقوبات جماعية محظورة بمجمل الاتفاقيات الدولية».

وتطرق إلى آثار الحصار على مجمل الأوضاع المعيشية في قطاع غزة، بما فيها الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

والمعروف أن الكيان الصهيوني الذي يفرض حصارا على غزة، يشمل البحر أيضا، رفضت سابقا إقامة «ممر مائي» يربط غزة بالعالم، كما تقوم بموجب الحصار بمنع عدد كبير من المرضى من الخروج من معبر بيت حانون «إيرز» الخاضع لسيطرتها للعلاج في مشافي الضفة، كما تحول دون خروج الطلبة من المعبر ذاته للالتحاق بجامعاتهم.

وقال المسؤول في هيئة كسر الحصار صلاح عبد العاطي في المؤتمر الصحافي، إن غزة قررت أن تأخذ زمام المبادرة، بإطلاق فعاليات «مسيرة العودة» من أجل كسر الحصار المفروض على السكان.

ولا تزال فعاليات العودة تقام بشكل منتظم في خمسة مخيمات شرق قطاع غزة، رغم الاستهداف المباشر من قبل الاحتلال للمشاركين السلميين، والذي أودى منذ 30 مارس/آذار بحياة 123 مواطنا، وإصابة أكثر من 13 ألفا آخرين.

وأكد عبد العاطي في المؤتمر الصحافي استمرار فعاليات «مسيرة العودة وكسر


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018