إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سلوفينيا تنتخب برلمانها واليمين الاوفر حظا للفوز

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-06-03

أ ف ب - يدلي الناخبون في سلوفينيا باصواتهم الاحد في انتخابات تشريعية يأمل رئيس الوزراء السابق المحافظ يانيز يانشا ان تسمح له بالعودة الى السلطة بعدما لوح بالخطر الذي تمثله الهجرة على بلده الصغير الواقع ضمن منطقة اليورو وعلى "طريق البلقان".

ودعي حوالي 1,7 مليون ناخب الى التصويت في هذا الاقتراع النسبي الذي يجري من الساعة 05,00 الى الساعة 17,00 بتوقيت غرينتش، ويأتي بعد اربع سنوات من تولي حكومة من يسار الوسط السلطة.

ويشير استطلاع اجراه معهد "نيناميديا" الى أن يانشا (59 عاما) سيحصل على 25,1 بالمئة من نوايا التصويت في تقدم واضح لرئيس الوزراء السابق الذي هزم في انتخابات 2014 بعد حملة اطلقها من السجن حيث كان يقضي عقوبة في قضية فساد.

وهو يتقدم بفارق كبير على رئيس الوزراء اليساري المنتهية ولايته ميرو تسيرار الذي حكم البلاد اربع سنوات سجلت خلالها نسبة نمو اقتصادي قياسية. ولن يحصل حزب الوسط الحديث الذي يتزعمه على اكثر من 9,3 بالمئة من الاصوات حسب الاستطلاع نفسه.

ويانسا الذي كان رئيسا للوزراء من 2004 الى 2008، انتخب مجددا مع الحزب الديموقراطي السلوفيني في 2012، لكنه اضطر للاستقالة بعد عام بسبب قضية فساد ادت الى ادانته في 2014.

وفي سعيه للعودة الى واجهة الساحة السياسية، اعتمد على خطاب قريب من خطاب حليفه المجري فيكتور اوربان المعادي للاجانب.

وقدم رئيس الوزراء المجري القومي المحافظ دعمه ليانشا خلال الحملة، ووصل به الامر الى حد وصفه بانه "الضامن لبقاء الشعب السلوفيني".

ويانشا الحاضر على الساحة السياسية السلوفينية منذ استقلال هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة في 1991، منشق سابق وشخصية مثيرة للجدل. وقد يكون عليه اجراء مفاوضات شاقة لتأمين اغلبية حكومية.

وقد يكون المستقل ماريان ساريتس الممثل الهزلي السابق الذي اصبح رئيس بلدية مدينة صغيرة، في موقع يسمح له بان يحسم النتيجة اذ ان استطلاعات الرأي تشير الى انه سيحصل على 11,9 بالمئة من الاصوات.

وللمرة الاولى منذ عشر سنوات تجري الانتخابات في سلوفينيا في اجواء من النمو الاقتصادي الثابت وانخفاض معدل البطالة في البلد الذي تضرر الى حد كبير بالازمة الاقتصادية في 2008 وافلت في اللحظة الاخيرة من وصاية دولية في 2013.

وعبر نحو 500 الف مهاجر سلوفينيا في 2015 و2016 قبل مواصلة طريقهم الى غرب اوروبا في موجة دفعت حكومة تسيرار الى بناء سياج يمتد مئتي كيلومتر على طول الحدود الكرواتية.

وتفيد ارقام رسمية ان الف لاجىء وطالب للجوء يعيشون في سلوفينيا اليوم.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018