إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب: هناك شراكة كاملة بين "التحالف الدولي" والتنظيمات الارهابية لقتل السوريين وتدمير مناطقهم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-06-05

دان الحزب السوري القومي الاجتماعي المجازر الوحشية التي يرتكبها "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة الأميركية والتي تستهدف مدنيين سوريين جلهم من الأطفال والنساء، لافتاً إلى أن "التحالف الدولي" يستهدف التجمعات السكانية للمدنيين في أكثر من منطقة سورية، لا سيما في ريف الحسكة الجنـوبي، حيث ارتكب اليوم مجزرة جديدة مروّعة أوقعت عشرات الشهداء والجرحى.

واعتبر الحزب في بيان أصدره، أنّ الغارات الجوية التي ينفذها "التحالف الدولي" ضد تجمعات سكانية مدنية، تكشف حقيقة الدور الاجرامي الذي يمارسه هذا التحالف بحق السوريين منذ أن تشكّل تحت ذريعة محاربة الارهاب، كاشفاً أن عمليات القصف الجوي التي نفذها وينفذها التحالف تتزامن كلها مع هجمات يشنها تنظيم "داعش" الارهابي، بما يؤكد بالادلة والبراهين وجود تنسيق مشترك مع التنظيمات الارهابية المتطرفة.

أضاف البيان: إن المجزرة التي ارتكبها التحالف اليوم في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة وحصيلتها ما لا يقل عن عشرة شهداء مدنيين، تكشف عن مخطط اجرامي ممنهج يستهدف قتل كل مواطن سوري يرفض التعامل مع الاحتلال الأميركي وأدواته، كما ويكشف حقيقة نفاق الغرب الذي يتشدق بحماية المدنيين والدفاع عن حقوق الانسان.

وتابع البيان: إن العديد من جرائم ومجازر التحالف الدولي الأميركي في سورية موثقة، سواء في مراسلات الدولة السورية الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، أو لدى العديد من المنظمات والمؤسسات الانسانية والحقوقية الدولية، واليوم، أكدت منظمة العفو الدولية في تقرير لها، ان الحملة التي شنها التحالف ضد مدينة الرقة العام الماضي ترقى الى جرائم الحرب وأن التحالف"انتهك بشكل واضح القانون الدولي الإنساني".

وحمّل الحزب في بيانه، الولايات المتحدة الأميركية والدول المتحالفة معها، مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق المدنيين السوريين، مشدداً على أن "التحالف الدولي" يقيم شراكة كاملة مع التنظيمات الارهابية بهدف قتل السوريين وتدمير مناطقهم والبنى التحتية، وهذا ما يستدعي تحركاً دولياً عاجلاً لوقف هذا العدوان الاجرامي الارهابي المستمر على سورية منذ سبع سنوات.

وأكد البيان أن "التحالف الدولي" لا يحارب الارهاب، بل يدعمه ويؤزره، ويرتكب جرائم حرب في سورية تستهدف بشكل خاص المدنيين لا سيما الأطفال منهم، وهذا ما بات مثبتاً في وثائق منظمات دولية عديدة، كما أن الولايات المتحدة الأميركية التي تقود هذا التحالف تمارس دور قوة احتلال، وتشكل بصلفها العدواني تهديداً للأمن والسلم الدوليين.

وختم البيان: إن جرائم اميركا وحلفائها بحق السوريين من جهة، وجرائم العدو الصهيوني بحق الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة من جهة ثانية، والجرائم التي ترتكبها المجموعات الارهابية والدول العربية المنخرطة في صفقة القرن، كل هذه الجرائم تؤكد بان الحلف الأميركي ـ الصهيوني ـ الغربي مع ادواته الاقليميين والعرب، يشنون حرب ابادة ضد شعبنا وضد الانسانية جمعاء.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018