إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تركيا رفضت الطلب الأمريكي لإلغاء صفقة "إس 400"... ولكنها ستضمن أمن طائرات الناتو

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-06-07

Sputnik - رفضت أنقرة طلب واشنطن إلغاء الاتفاق مع روسيا بشأن توريد أنظمة صواريخ الدفاع الجوي "إس ـ 400"، ولكنها مستعدة لمراعاة مخاوف الولايات المتحدة بشأن المخاطر المحتملة على طائرات الناتو، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "حريت"، نقلا عن مصادر دبلوماسية.

وتم طرح مسألة صفقة شراء تركيا لمنظومة إس ــ 400 مراراً وتكراراً في المفاوضات التركية الأمريكية، كان آخرها اجتماع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في واشنطن في الرابع من يونيو / حزيران.

وتعارض الولايات المتحدة هذه الصفقة لثلاثة أسباب رئيسية، وهي أولا، أن ذلك يتناقض مع الخطط الأمريكية لعزل واحتواء روسيا. وفرض مشروع القانون الذي أقره الكونغرس الأمريكي في يوليو/تموز 2017، عقوبات على الدول والشركات التي تبرم عقودًا لشراء أسلحة روسية. وثانيا، المخاوف من أن يؤدي نشر منظومة S-400 في تركيا إلى تهديد طائرات حلف شمال الأطلسي، ولا سيما الطائرات المقاتلة من طراز F-35. ثالثًا، أنه لدى الولايات المتحدة مصلحة تجارية في تزويد حلفائها بمنظومة "باتريوت" الصاروخية.

وكان الطلب الأمريكي الرئيسي لتركيا هو إلغاء شراء الـS-400 على أساس أنه يمكن أن يثير عقوبات ضد أنقرة. وقد رفض المسؤولون الأتراك هذه الدعوة بشدة، وأكد الأتراك أن هذه الأنظمة سيتم شراؤها ونشرها وفقا للمصلحة التركية. وجادل الجانب التركي بموقفه من حقيقة أن هناك تهديدًا بهجوم صاروخي من إيران في حالة تدهور العلاقات بسبب الوضع في سوريا.

من جهتها تركيا وبعد رفضها للطلب الأمريكي، اقترحت العمل مع الجانب الأمريكي للتحقيق في العواقب المحتملة لنشر هذه الأنظمة والقضاء على المخاوف الأمريكية بشأن سلامة طائرات الناتو. وخلال المفاوضات مع المسؤولين الأمريكيين ، أعلنت تركيا بوضوح عن اهتمامها الشديد بأمن حلفائها في حلف الناتو فيما يتعلق باستخدام أنواع جديدة من الأسلحة التي تحصل عليها من الدول غير الأعضاء في الناتو. وأشار الجانب التركي إلى أنه ابتعد عن خيار التسليم السريع للمنظومة الروسية خلال 9 أشهر، وإنما اختار مدة 19 شهرًا لإعداد المتخصصين لتشغيل S-400 وبرمجياتها الخاصة.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حاول إقناع نظيره التركي رجب طيب أردوغان بأن الولايات المتحدة مستعدة لتزويد تركيا بمنظومات "باتريوت" الصاروخية الدفاعية وذلك على النقيض من الإدارة الأمريكية السابقة التي أعاقت ذلك. ولا يمانع الجانب التركيك بذلك "شريطة أن تضمن الإدارة الأمريكية موافقة الكونغرس".

ووقعت تركيا وروسيا في ديسمبر 2017، اتفاقية قرض لشراء منظومة S-400. ستقوم أنقرة بشراء بطاريتين من هذه المنظومات، والتي سيتم العمل عليها من قبل الخبراء الأتراك، كما اتفق الطرفان على التعاون التكنولوجي في مجال تطوير إنتاج S-400 في تركيا.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2018