إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب: حق لبنان ثابت ومشروع في المقاومة والدفاع عن حقوقه الوطنية وعلى رأسها الثروة النفطية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-06-08

شدد رئيس الحزب على أهمية عمل المنفذيات لتفعيل دور الحزب وحضوره في مختلف المجالات، وإستنهاض القوميين الذين كانوا ولا زالوا على أتم الإستعداد للقيام بواجباتهم، لا سيما في المراحل المفصلية الحساسة.

وخلال اجتماع عقده للمنفذين العامين في لبنان في المركز الحزب، بحضور نائب رئيس الحزب، وعدد من العمد، وجّه رئيس الحزب إلى ضرورة بذل الجهود من أجل متابعة كافة الشؤون التي تهم الناس، لا سيما تلك المتعلقة بالأوضاع المعيشية، خصوصا في ظل الوضع الإقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد والإرتفاع الحاصل في الأسعار، وهذا ما يتطلب رفع الصوت عالياً من أجل دفع الحكومة المقبلة للعمل على إيجاد حل سريع إرتفاع الأسعار، لا سيما على صعيد أسعار المحروقات.

كذلك أشار الى ضرررة المطالبة الدائمة بتحقيق الإنماء المتوازن والعادل والعمل على تغيير الواقع الخدماتي والإنمائي المزري في مختلف المناطق اللبنانية، التي تعاني من غياب أي خطط إنمائية فعلية فشبكات الطرقات تحتاج الى التأهيل ومياه الشفه لا تصل الى عدد كبير من المناطق اللبنانية بشكل منتظم، إضافة الى مشاكل الكهرباء والنفايات التي لا تزال تراوح مكانها دون أن تتوصل الحكومة الى حلول جذرية، تنهي معاناة اللبنانيين رغم مرور أكثر من عقدين من الزمن على إنتهاء الحرب الأهلية في لبنان.

وتناول رئيس الحزب المشكلات الاقتصادية لجهة غياب فرص العمل بظل غياب الخطط والبرامج الكفيلة بإستيعاب العدد الكبير من اليد العاملة، لا سيما أصحاب الإختصاص من الخريجين الذين ينهون دراساتهم ولا يجدون فرصة العمل ما يدفع بالقسم الأكبر منهم للهجرة بحثا عن الحياة الكريمة.

ولفت الى الأزمة التي يعاني منها لبنان على صعيد الإقتصاد الزراعي والصناعي، بحيث أن الإقتصاد الريعي هو الذي يسيطر على حساب الإقتصاد المنتج، وهو ما يتطلب إيجاد خطة فعلية تعزز الإقتصاد الوطني، وتجعل المنتجات المحلية قادرة على المنافسة في الخارج، إضافة الى إيجاد أسواق لتصدير الإنتاج حيث لا توجد أي خطوات داعمة للزراعة، بينما الأسواق الى الخارج مقفلة أمام حركة ما يؤدي الى كساد الإنتاج المحلي، في ظل غياب أي دعم فعلي للإقتصاد المحلي وتحفيزه على المنافسة.

من جهة ثانية شدد رئيس الحزب على أهمية العمل من أجل مواجهة التحديات التي تواجه لبنان حيث عادت العقوبات الأميركية لتتهدد اللبنانبيين في وقت يبدو واضحاً أن الهدف من هذه العقوبات محاولة تطويع المقاومة ومحاصرتها في بيئتها، وهذا ما يستدعي وضع خطة شاملة تؤكد على التمسك بحق لبنان الثابت والمشروع في المقاومة والدفاع عن حقوقه الوطنية بوجه أي عدوان خارجي، وعلى رأسها الدفاع عن ثروته النفطيه في المياه الإقليمية بمواجهة الأطماع الصهيونية.

وتطرق رئيس الحزب الى المستجدات على الساحة الفلسطينية التي يواصل أبناؤها التصدي بلحمهم الحي للعدو الصهيوني، ويسطرون ملاحم الفداء والبطولة تأكيداً على أن فلسطين ستبقى بوصلة المقاومة والنضال الحقيقي حتى إسترجاع كامل التراب الفلسطيني، وشدد بمناسبة يوم القدس العالمي على رفض كل الصفقات والمؤامرات الهادفة الى شطب فلسطين من المعادلة، وأشار الى الإنتصارات التي دول وقوى تصب في خانة مشروع المقاومة في المنطقة، بما يعني سقوط مخطط تصفية المسألة الفلسطينية.

ختاماً دعا رئيس الحزب الى ضرورة العمل من أجل بناء المجتمع بشكل سليم من خلال تعزيز القيم الوطنية والقومية، الكفيلة بتحصين لمجتمع وزيادة منعته في مواجهة الأخطار التي تحدق به، لا سيما خطر الإرهاب الذي بات يشكل تهديدا ً للمجتمعات وهو ما يتطلب العمل على إيجاد خطة عملية تكون قادرة على مواجهة الآفات التي تهدد جيل الشباب الذي يشكل مستقبل الأوطان وإستمراريتها.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018