إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الوطنية الليبية للنفط تحذر من كارثة بيئية واقتصادية بميناء رأس لانوف

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-06-18

آكي - أعربت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط عن “قلقها الشديد” بشأن مستقبل ميناء رأس لانوف بعد الهجوم المسلح بمنطقة الهلال النفطي يوم الخميس الماضي”، محذرة عبر بيان من “كارثة بيئية واقتصادية وتعطيل البنية التحتية في الميناء بشكل كامل وتوقفه عن العمل حتى لو تحسنت الظروف الأمنية في الفترة القادمة”.

وقدرت أن “هذه الهجمات الغادرة ستؤدي إلى خسائر تقدر بمئات الملايين من الدولارات لإعادة البناء وخسائر بعشرات المليارات كفرص بيعية ضائعة، وستستغرق عملية إعادة بناء الخزانات سنوات عديدة خصوصاً في هذه الظروف”.

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط “فقدان الخزانين رقم 2 و12 في ميناء رأس لانوف بعد الهجوم المسلح الذي نفذه المدعو إبراهيم جضران والعصابات المتحالفة معه بمنطقة الهلال النفطي يوم الخميس الماضي”، الذي أدى إلى “انخفاض السعات التخزينية من 950 ألف برميل الى 550 ألف برميل من النفط الخام”.

ونوهت بأن “عدد الخزانات التي كان يتم تشغيلها لاستقبال وتخزين النفط الخام كان 5 خزانات قبل الهجوم الغادر”، وبأن “إحتراق الخزان رقم 2 صباح (أمس) الاحد قد يؤدي إلى تسرب وانتشار النيران و وصول الحريق إلى الخزانات ارقام 1 و3 و6 ، والتي بفقدانها، لا سمح الله، سيتوقف ميناء راس لانوف كليا عن التصدير”.

وأفاد المؤسسة بـ”إصابة مستخدم بطلق ناري في القدم، تدعو الله لشفائه العاجل ، بالإضافة إلى تعرض عدد من المستخدمين إلى عمليات سطو واستيلاء على ممتلكاتهم الشخصية من قبل مرتزقة أفارقة في صفوف ميلشيات الجضران، وبفضل الله تم إخلاء وتأمين جميع المستخدمين الذيم كانوا متواجدين في المنطقة”.

وشددت المؤسسة الوطنية للنفط على أنها “تطالب بالانسحاب الفوري و غير المشروط لمليشيات المدعو ابراهيم جضران والعصابات المتحالفة معه والوقف الفوري للعمليات العسكرية في المنطقة وتقديم الدعم والعون لفرق إطفاء الحريق للوصول إلى الخزانات وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من مقدرات الشعب الليبي”.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018