شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2018-07-09
 

وعداً يا امين علي قانصو: لن اتوقف

الامين لبيب ناصيف

عرفته منذ اواسط ستينات القرن الماضي، طالباً في كلية التربية في الجامعة اللبنانية، في الفترة التي عرفت فيها الامينين مروان فارس ومنى حداد فارس، والرفقاء بطرس مطر، نبوغ نصر، الياس طنوس الخوري، طنوس طعمة، طلال نادر، سعد نصر، ايلان مجدلاني، نجوى نصر، رينيه اسكندر، دوسي منيّر، جبران عواد، جان بستاني، نبيل عوض، جوزف جبران، حاتم بركات، يوسف الشاعر، عبدالله الحاج عبيد، سيمون الديري، ايليا نقولا (الشهيد) وعشرات العشرات غيرهم في مختلف الجامعات والكليات، الذين تحدثت عنهم في عديد من النبذات. لمن يرغب بالاطلاع اقترح عليه الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info، والا الاتصال بنا لتقديم المعلومات المفيدة عن الرفقاء المذكورين آنفاً، او غيرهم ممن نشطوا في تلك السنوات الحلوة من العمل الحزبي في اوساط الطلبة، الذي كنت تحدثت عنه في اكثر من نبذة ، واشار اليه الامين د. عبدالله سعاده في مذكراته.

منذ ذلك التاريخ وعلاقتي مستمرة بالامين علي قانصو، وفي كل الظروف الحزبية، ومنها فترة الانقسام الحزبي، حتى اذا التحم الحزب، كنا معاً في مجلس العمد، ضمن الكثير من اواصر المحبة والمودة والاحترام المتبادل.

عندما انتخب رئيساً للحزب عام 1996 اختارني الى جانبه عميداً للداخلية، فتسنى لي ان اعرفه اكثر، خصوصاً اثناء الجولات الحزبية على المناطق في لبنان والشام، لاكتشف فيه قامة حزبية متعددة المواهب والكفاءات، وخطيباً يطرح افكاره بموضوعية ومنطق وتسلسل منهجي.

*

وكانت لي تجربة اخرى مع الامين علي في فترة توليه رئاسة الحزب عام 2005 فقد عيّنني في مسؤولية عميد لشؤون عبر الحدود، فعرفته اكثر، واكثر عندما توجهنا سوياً الى باريس لحضور اول مؤتمر لفروع الحزب في اوروبا، فكنت على مقربة منه في اللقاءات السياسية وفي كل تعاطيه مع الرفقاء، لأجد فيه الرئيس المحاور الذي لا ينفعل ولا يتخذ القرارات بتفرّد، ودون مزيد من الدرس، مع حرصه على ان يحيط رفقاءه بالمحبة، ويُشرك معاونيه بالحوار ويستمع الى ارائهم وصولاً الى كسب قناعاتهم، فينفذون القرار بالتفهم والاقتناع، وليس لمجرّد الخضوع للنظام.

*

كان يلفتني بالرئيس الامين علي قانصو حرصه الدائم على متابعة تفاصيل العمل الحزبي. كم مرّة كان يتصل بي هاتفياً، وبغيري من العمد، اذا غبتُ لاي سبب طارىء، او تأخرت عن الحضور الى المركز فيما اكون في موعد خارجه، ودائماً يستفسر عن كل امر او موضوع حزبي.

ما زلت اذكر ذلك اليوم من شهر تموز 2006 عندما فاجأني بدخوله الى مكتب العمدة في الطابق العاشر من مركز الحزب، فيما كنت منصرفاً الى تحرير الصادرات، والناموس الرفيقة اروى الى طباعتها، وعلى تأمين الاتصالات الهاتفية مع عدد من الرفقاء المسؤولين.

جلس حضرة الرئيس يستوضح مني اوضاع الفروع، وبعد ان استمع باهتمام، اوضح لي حراجة الوضع المالي ازاء متطلبات الفروع الحزبية في مواجهة العدوان الاسرائيلي.

- فيك تجيب مئة الف دولار من فروع عبر الحدود ؟

وتوزعتُ مع الرفيقة اروى الاتصالات الهاتفية، ووجهتُ التعميم تلو التعميم ومعه الصادرات والرسائل.

في ذلك الشهر الحار أمنياً الذي لم انقطع فيه، والرفيقة اروى، عن الحضور الى مركز الحزب، تمكنّت فروع عبر الحدود من تأمين ما يقارب الثلاثماية الف دولار كانت كفيلة بسد ثغرات وحاجات كثيرة.

*

اللافت في الامين علي قانصو انه لم يهبط الى اي من مسؤولياته الحزبية بـ"الباراشوت"، كما يقال عن الذين يتولون المسؤوليات دون تدرّج او خبرة، فهو بدأ مسيرته الحزبية عضواً في هيئة المديرية، فمديراً، ثم ناظراً، فمنفذاً، فناموساً لمندوبية الجنوب المركزية، فمندوباً ، عميداً في اكثر من عمدة، عضواً في المجلس الاعلى لدورات عديدة، فرئيساً للحزب ثلاث مرات.

فيها كلها كان الامين علي مشبعاً بخبرته الحزبية الطويلة، الى تميّزه بصفات الصبر والاناة والتواضع واحترام الآخرين، والتعاطي بالسلوكية القومية الاجتماعية مع رفقائه.

*

بعد ان ابتعدتُ عن كل عمل اداري منصرفاً فقط الى موضوع تاريخ الحزب، كنت التقي الامين علي في كل زيارة اقوم بها الى رئيس المجلس الاعلى الامين محمود عبد الخالق الذي تشدني إليه اواصر الصداقة والمحبة منذ ان التقينا في اواخر خمسينات القرن الماضي.

كان الامين علي يسألني عن موضوع تاريخ الحزب، يثني على ما اقوم به ويشجعني على الاستمرار.

كان رأيه في ما انشر يقدم لي زاداً معنوياً كبيراً، وطالما كنت، لعلاقتي القديمة والوطيدة به، اكشف له ما في اعماقي، وكان يبدي كل اهتمام ويقدم لي الكثير من الدعم المعنوي.

الاتصال الاخير

منذ ما يزيد على ثلاثة اسابيع من رحيله، اتصلت بالامين علي للاطمئنان. قلت له: انت غال يا امين علي، ونحن ندرك جيداً حاجة الحزب إليك.

سألني عن موضوع تاريخ الحزب. صارحته اني على وشك التوقف، اذ لم يعد ممكناً الاستمرار في واقع مرير من التغاضي الذي اعاني منه،

-اوعى امين لبيب، صار الي 60 سنة في الحزب (كما قال لي) عم اقرالك اشيا كثيرة ما كنت بعرفها. اوعى توقف.

تلك كانت كلماته الاخيرة لي.

ايها الامين الحبيب،

اعدك اني، رغم كل الوجع الذي تعرفه، لن اتوقف.



 

جميع الحقوق محفوظة © 2018 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه