إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب ورئيس حزب الوفاق الوطني عرضا للأوضاع العامة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-07-24

استقبل رئيس الحزب في المركز، رئيس حزب الوفاق الوطني بلال تقي الدين، بحضور عميد الإعلام، وجرى خلال اللقاء عرض للأوضاع العامة.

توقف المجتمعون عند التأخير الحاصل في تشكيل الحكومة في لبنان، معتبرين أن ما يؤخر ولادة حكومة وحدة وطنية، هو بالشكل عقد داخلية، لكن في المضمون ضغوط خارجية تمارس من بعض الدول المعروفة التي لا تزال تتوهم فرض معادلة حكومية خلافاً للواقع الذي افرزته الانتخابات النيابية في لبنان.

وأكد المجتمعون أن مصلحة لبنان الوطنية تتطلب الإسراع في تشكيل الحكومة، وأن تكون حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها كل القوى، لتتحمل مسؤولياتها كاملة على الصعد كافة، السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية. خصوصاً وأن لبنان يواجه تحديات كثيرة، وعلى عاتق الجميع تقع مسؤولية مواجهة هذه التحديات.

وشدّد المجتمعون على ضرورة الشروع في معالجة كل الملفات والقضايا، لا سيما تلك التي تفاقم من معاناة الناس، وأيضاً المواضيع الانسانية، وفي المقدمة قضية النزوح السوري، ووقف الاستثمار نهائياً في هذه القضية من قبل البعض لصالح قوى ومؤسسات دولية.

ولفت المجتمعون إلى أن الحكومة السورية أكدت مرارا وتكرارا أنها على أتم الاستعداد لاستعادة النازخين، ولذلك، فإن المطلوب من الحكومة اللبنانية أن تبادر وتفتح قنوات اتصال مع نظيرتها السورية حول هذا الموضوع، وحول مواضيع أخرى تصب في مصلحة لبنان، خصوصاً بعد أن أحكمت الدولة السورية سيطرتها على المعابر التي تعد شرايين حياة للاقتصاد اللبناني.

نوّه المجتمعون بالانجازات الكبيرة التي حققتها الدولة السورية في حربها ضد الارهاب، وكان تأكيد بأن هذه الانجازات شكلت ضربة قاضية للمشروع التفتيتي والتقسيمي والارهاب الذي استهدف سورية وعموم المنطقة، وبالتالي نحن أمام انتصار مدو لسورية وقوى المقاومة على الارهاب ورعاته الدوليين والاقليميين والعرب.

ودان المجتمعون قيام العدو الصهيوني باستخدام الأجواء اللبنانية لقصف مواقع سورية، وأكدوا على ضرورة أن يتحمل لبنان مسؤولياته في هذا المضمار، ويقوم بالخطوات المطلوبة لكي لا يشكل ممراً للعدوان على سورية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018