إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

«عهد» عهد التميمي

الياس عشي - البناء

نسخة للطباعة 2018-07-31

إقرأ ايضاً


عهد التميمي ستكون حاضرة في حكايا من الزمن الماضي، يوم يتحلق الأطفال، بعد عقود، حول جدّاتهم وهنّ يروين حكاية «عهد» الذي صارت أيقونة.

ـ «عهد» صفعت جندياً يهودياً ولما تتجاوزِ الثالثة عشرة من عمرها. تقول الجدة.

ويشهق الأطفال:

ـ وبعد؟

تبتسم الجدة وتخبرهم أنّ «عهدَ» قد سجنت، ولم تحنِ رأسها في زمن أدمن فيه العرب الانحناءَ والركوع.

وتضيف الجدة:

ـ ما زال وجهها المضيء، وهي تستقبل شمس فلسطين، محفوراً في ذاكرتي، وما زالت كلماتها صدىً في أعماقي:

«للمرأة دور في المقاومة.. سأكون محامية لأنقل قضية شعبي إلى العالم.. القدس هي عاصمة فلسطين وستبقى… في السجون الإسرائيلية أسرى قاصرات فلنرفع الصوت لتحريرهنّ».

وتختم الجدة معلنة:

ـ أفضل ما حدث في حياتي، يا أولادي، أنني عشت وانتميت إلى «عهد» عهد التميمي.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018