إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

عمدة الثقافة تدين كل اشكال التطبيع

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-07-27

صدر عن عمدة الثقافة والفنون الجميلة البيان التالي:

تجدد عمدة الثقافة والفنون الجميلة في الحزب السوري القومي الاجتماعي التاكيد على موقف الحزب السوري القومي الاجتماع المبدئي والأخلاقي الرافض والمقاوم لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وفي كل المجالات، وهذا الموقف لا يخضع لحسابات معينة، بل هو نتاج نظرة عميقة وعلمية وموضوعية لطبيعة الصراع مع الكيان الصهيوني الغاصب على أرض فلسطين، باعتباره كياناً استيطانياً احنلالياً الغائياً، لا شرعية حقوقية، ولا شرعية أخلاقية، ولا شرعية تاريخية له، وقد نشأ وتوسّعَ ويستمر بالاحتلال والعدوان واغتصاب الأرض، وهو الى ذلك يشكل خطراَ وجودياً على كامل أمتنا في كياناتها السياسية، وهو يقوم على قواعد تتناقض مع كل قواعد قيام ونشأة الأمم والمجتمعات والدول الطبيعية، وهو كيان يحمل مفاهيم عنصرية معادية ليس فقط لأمتنا بل للانسانية جمعاء.

انطلاقاً من كل هذا، ندين بشدة أية محاولة لاضفاء أية صفة شرعية على هذا الكيان، سواء من الناحية الحقوقية، أو التاريخية، أو الاجتماعية، أو الجغرافية، ونؤكد على اعتبار "الكيان الصهيوني" سرطاناً خطيراً وجب اجتثاثه من جذوره.

كما وندين بأشد العبارات ادراج اسم "اسرائيل" مكان "فلسطين المحتلة" سواء في كتبنا المدرسية، أو مناهجنا التربوية والتعليمية، أو في أية وثيقة تصدر عن أفراد أو جماعات أو مؤسسات سواء كانت رسمية أو خاصة.

وفي هذا السياق، نستهجن ادراج اسم "اسرائيل" في الجريدة الرسمية اللبنانية الصادرة بتاريخ 12/7/2018، العدد رقم 31، في فقرة متعلقة ببعض "المعلومات الأساسية" حول لبنان وموقعه الجغرافي، وندعو كل القوى الحية والأحزاب الوطنية والجهات الحكومية اللبنانية للتنبه لهكذا محاولات أو سلوكيات تتمثل في استعمال مفردات ومصطلحات لا تعكس حقيقة الثوابت الوطنية وخاصةً ثابتة اعتبار الكيان الصهيوني قوة احتلالية ومشروعاً استيطانياً يشكل خطراً ليس فقط على فلسطين بل على كامل البيئة القومية المحيطة بها أي كامل الهلال السوري الخصيب.

كما ونجدد الدعوة الى أوسع حملة ثقافية فكرية لمواجهة كل أشكال التطبيع انتصاراً للحق في وجه الباطل، والى أعلى درجات التنسيق وايجاد الأطر المناسبة لمواجهة كل مفاعيل محاولات التطبيع راهناً ومستقبلاً.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018