إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب ينعى الرفيق نقفور نقفور

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-07-29

ينعى الحزب إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود الرفيق نقفور نقفور الذي توفي اليوم عن 92 عاماً، بعد مسيرة حافلة بالنضال القومي على مدى سبعين عاماً.

الرفيق الراحل من مواليد دير ميماس ـ مرجعيون 1927، إنتمى الى الحزب عام 1946، في مرحلة صعبة ودقيقة حيث كان كل منتم للحزب يتعرض للملاحقات وشتى صنوف الاضطهاد، لكنه بعزيمة المناضلين المؤمنين بقضية تساوي الوجود، تحدى الصعاب والمحن، فكان من مؤسسي العمل الحزبي في مرجعيون وحاصبيا.

كلف بالعديد من المهام وتحمل مسؤوليات عدة، وعيّن منفذا عاماً لمنفذية مرجعيون حاصبيا في العام 1955، واستمر في مسؤوليته حتى العام 1963، وقد شهدت تلك الفترة عشرات الانتماءات الى الحزب من أبناء قرى وبلدات مرجعيون وحاصبيا.

تعرض للاعتقال والسجن أكثر من مرة بسبب انتمائه إلى الحزب وبسبب نشاطه الحزبي الدؤوب، غير أن السجن لم يزده إلا صلابة وعنفواناً رغم أساليب التعذيب التي مورست بحقه كما سائر القوميين الاجتماعيين.

وإلى مناقبيته القومية الاجتماعية، تميّز الرفيق الراحل بحضوره الحزبي الدائم، وكذلك بعلاقاته الاجتماعية الواسعة، ولذلك كلفه الحزب مسؤولية إدارة معركة الانتخابات النيابية في منطقة مرجعيون حاصبيا عام 1968 وعام 1972، وقد حظي مرشحي الحزب في تلك الفترة بتأييد واسع، غير أن سطوة سلطة المال والاقطاع حالت وقتذاك دون وصول مرشحي الحزب الى الندوة البرلمانية.

برحيل الرفيق نقفور نقفور، يفقد الحزب مناضلاً كرّس حياته للدفاع عن قضية الحزب والأمة، وهو الذي أسس عائلة قومية اجتماعية تتمتع بالمناقبية، ومن أبنائه الرفيق سامر نقفور (منفذ عام منفذية مرجعيون) ومن أبناء شقيقاته الأمين كمال الجمل (رئيس هينة منح رتبة الأمانة).

حاز العديد من الأوسمة الحزبية، ومؤخراً منحه رئيس الحزب "وسام الثبات" وهو وسام يمنح للقوميين الذين ثبتوا في الحزب نصف قرن وأكثر.

يشيع الرفيق الراحل يوم غد الاثنين 30 تموز 2018 في كنيسة القديس ماما الشهيد للروم الأرثوذكس في دير ميماس عند الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ويوم الثلاثاء 31 تموز 2018 في صالون كنيسة الدير من الساعة الحادية عشرة حتى السابعة مساء.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018