إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تشييع حاشد للرفيق نقفور نقفور في دير ميماس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-07-31

شيع الحزب وأهالي بلدة دير ميماس ومرجعيون في مأتم مهيب الرفيق نقفور نقفور (والد منفذ عام مرجعيون وشقيق والدة رئيس هيئة منح رتبة الأمانة).

شارك في التشييع إلى جانب العائلة رئيس الحزب، رئيس المجلس الأعلى، نائب رئيس الحزب، ناموس مجلس العمد، وعدد كبير من العمد وأعضاء المجلس الأعلى والمكتب السياسي والمسؤولين المركزيين والمنفذين العامين، ووجوه سياسية واجتماعية وفاعليات ثقافية وتربوية وحشد كبير من القوميين والمواطنين.

كما شارك في التشييع وفي تقديم واجب العزاء، قائمقام مرجعيون وسام الحايك، قائمقام حاصبيا أحمد كريدية، مسؤول مخابرات الجيش في مرجعيون الرائد حنا حليحل، آمر فصيلة مرجعيون في قوى الأمن الداخلي الرائد شربل حبيب، رئيس فرع المعلومات في حاصبيا ومرجعيون الرائد فاروق سليقا، مسؤول الأمن العام في حاصبيا الرائد رواد سليقا، امام بلدة كفركلا السيد عباس فضل الله، وكيل داخلية مرجعيون ـ حاصبيا في الحزب التقدمي الاشتراكي شفيق علوان، رئيس اتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية شبعا محمد صعب، رئيس بلدية جديدة مرجعيون أمل حوراني، رئيس بلدية القليعة حنا الخوري، رئيس بلدية برج الملوك ايلي سليمان، رئيس بلدية ابل السقي سميح البقاعي، رئيس بلدية دير ميماس جورج نكد، رئيس بلدية راشيا الفخار سليم يوسف، رئيس بلدية الكفير اسماعيل صقر، وعدد كبير من المخاتير واضاء المجالس البلدية.

ترأس القداس والجناز الذي اقيم في كنيسة "دير القديس ماما الشهيد"، مطران صيدا وصور وتوابعهما للروم الأرثوذوكس الياس كفوري وعاونه عدد من الآباء والكهنة.

والقى المطران كفوري كلمة قال فيها: المؤمن لا يختار الطريق الواسع بل الطريق الضيق لأن فيه عثرات كثيرة وعملاً دؤوبا وتضحيات لأن الانسان المؤمن هو صاحب قضية، قضيته الانسان فهناك من يأكلون ويشربون ويموتون وهذا حقهم، ولكن الأهم من ذلك أن يبحث الانسان عن الكرامة لأن الانسان كل انسان مخلوق على صورة الله ومثاله.

أضاف: المرحوم نقفور نقفور عاش هذه الحقيقة لأنه نشأ في بيت ايمان، آمن بالله عز وجل وبالحياة الأبدية وأدرك أن كل ما في هذا العالم من خيرات لايكفي الانسان من أجل أن يخفض رأسه بل عاش مرفوع الرأس في مدرسة الحزب السوري القومي الاجتماعي، هذه المدرسة التي أطلقها سعاده، مدرسة العنفوان والعزة والكرامة. ولقد نشأ الراحل في هذه البلدة العزيزة، وهذا الجنوب المقاوم الذي لم يخضع لاحتلال ولا لابتزاز ولا لاضطهاد لأن الكرامة عند الجنوبيين هي أهم ما في هذه الحياة، ومن يمضي حياته على أساس الأيمان يكون كمن يبني بيته على الصخر كما يقول الانجيل المقدس البيت الذي لاتزعزعه عواصف هذا الدهر وهذا هو بيت المرحوم نقفور نقفور.

بعد ذلك، تقبلت العائلة وقيادة الحزب التعازي من المشيعين.

وكان الحزب نعى الرفيق الراحل، وأضاء على مسيرته الحزبية وتضحياته في سبيل الحزب والأمة، منذ انتمائه إلى الحزب حيث تحمل العديد من المسؤوليات وكان منفذاً عاماً لمنفذية مرجعيون حاصبيا من العام 1955 إلى العام 1963.

كما ترأس مركز ادارة التبغ والتنباك في المنطقة لأكثر من عشرين عاما وأحد الوجوه البارزة اجتماعيا ومناقبيا وانمائيا على امتداد منطقة الجنوب.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018