إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - مركز الإعلام الأمني: حرق المقار الحكومية في البصرة يندرج ضمن التخريب والعبث بأمن الوطن

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-09-07

Sputnik - اعتبر مركز الإعلام الأمني في العراق، اليوم الجمعة، أن حرق المؤسسات الحكومية والمقار الحزبية في البصرة يندرج ضمن "مساحات التخريب وخانة العبث بأمن الوطن".

وقال المركز في بيان: "مع انطلاق التظاهرات المطالبة بالحقوق والخدمات برزت هجمة شرسة ضد قواتنا المسلحة ومحاولة مغرضين النيل منها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال التعدي عليها من قبل عناصر لا تمت للأخلاق العراقية بصلة".

وأضاف "على الرغم من أن دماء العراقيين جميعا غالية وأننا نأسف لكل قطرة دم سقطت، فقد لاحظ الجميع، أن أعداد المصابين في صفوف القوات الأمنية ليست بالقليلة مما يؤشر صبر والتزام هذه القوات لأنها من هذا الشعب وجزء لا يتجزأ منه".

وتابع المركز "في الوقت الذي يلحظ المراقبون عمليات الحرق الممنهج للمؤسسات الحكومية وسواها، فإن تلك الممارسات تصنف ضمن مساحات التخريب وإن العالم يراقب تلك المظاهر وهذا الأسلوب، الذي بات منبوذا من الجميع لأنه يندرج في خانة العبث بأمن الوطن والمواطن ولا يجني معتنقوه غير الخسائر ويعطي فرصة كبيرة للعناصر الطارئة أن تحرف مسار التظاهرات عن وجهتها الصحيحة".

ودعا المركز المتظاهرين إلى: الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة مؤازرة القوات الأمنية فهي التي تمتلك الشرعية بحمل السلاح وطرق استخدامه.

كما دعا المتظاهرين إلى "الحذر ووضع أيديهم البيضاء بيد قواتهم الأمنية لحماية مؤسسات الدولة".

وأعلنت وزارة الصحة العراقية في بيان، أمس الخميس، مقتل متظاهر وإصابة 35 شخصا آخرين بجروح بينهم 11 عنصرا من القوات الأمنية في حصيلة للأحداث التي شهدتها محافظة البصرة جنوبي البلاد الخميس.

وتجددت التظاهرات في محافظة البصرة ، مساء أمس، وقد شهدت حرق مبنى مجلس المحافظة والعديد من المقار الحزبية في المحافظة من بينها مقر حزب الدعوة ومنظمة بدر والفضيلة وعصائب أهل الحق.

وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة آخرين.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018