إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أين عيناك يا عمر؟

الياس عشي - البناء

نسخة للطباعة 2018-10-02

إقرأ ايضاً


تحوّلتْ، مع الأسف، صفحات التواصل الاجتماعي إلى ما يشبه الحلقات الدينية، حتى لكأنّ الدين هو الموضوع الوحيد المطروح على الساحة العربية، وكأنّ هذا السقوط الأخلاقي المريع في «يمن» يأكل أبناؤه الحشائش لا يحرّك أقلامهم،

كان المشهد في غاية القساوة: نشرات الأخبار تحمل إليك أخبار اليمن.. كلّ عشر ثوانيَ يموت طفل من الجوع.. الشعب اليمني يقتات من الحشائش.. «اليمن السعيد» يموت خلجة إثرَ خلجة.

مشاهد تعيدك قسراً إلى ما قرأته وكتبته مرة في سير الخلفاء الراشدين قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

«ما من أحد أحقُّ بمال الدولة من أحد، وما أنا أحقُّ به من أحد. والله ما من أحد من الناس، إلا وله في هذا المال نصيب … . والله لئن بقيتُ لنأتينّ الراعي بجبل صنعاء حظّه من المال وهو في مكانه يرعى الغنم».

فأين اليوم ملوك العرب وأمراؤهم مما يجري في اليمن؟ لقد نصّبوا أنفسهم خلفاء، لكنهم لم يقتدوا بأخلاقية عمر، ولا بشجاعة عمر، ولا بتسامح عمر، بل اقتدوا بخلفاء صادروا بيوت المال ووزوعها على غرف الحريم، وعلى إعلاميين يجيدون الكذب والتزوير والافتراء!

فأين عيناك يا عمر؟

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018