شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2018-10-04
 

يا شامُ.. يا شامْ

الياس عشي - البناء

يا شامُ.. يا شامْ..

يا مبدعةَ الحرفِ، وصانعةَ الآلهةْ،

يا صبيّةَ الصبايا، وحلوةَ الحلواتْ،

كيف لي أن ألملمَ

شقاوةَ الطفولةْ

والفرحَ

ورسائلَ الحبّ

وأهدي تلك الأشياءَ الصغيرةْ،

لعينيك.

يا شامُ.. يا شامْ

يا بوابةَ العبورِ إلى العالمْ

يا سماءً لا تغيبُ الشمسُ عنها

إلا لغيمةٍ خبّأت في ذاكرتها

كروماً من الخمرِ

سنابلَ من الذهبْ

ندفاً من القطنِ

وجراراً من الزيتْ.

يا شامُ.. يا شامْ

ارفعي صواري الأشرعةْ..

افتحي ذراعيكِ

حلبُ تعودْ..

سيف الدولة يعودْ..

المتنبي يعودْ..

والقلعة تشعّ بالأضواءْ

وشقائقُ النعمانِ

معقودةُ الخناصرْ

وتعلنُ النصرْ.

** من ديوان قصائد للحب… قصائد للغضب قيد الطبع.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2018 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه