إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - الاحزاب الوطنية بقاعا: للاسراع في تأليف الحكومة لتتفرغ لشؤون الناس وانقاذهم من براثن الفقر والجوع والبطالة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-10-04

وطنية - البقاع الغربي - عقدت الاحزاب والقوى الوطنية والقومية في البقاع اجتماعها الدوري في مقر حركة "أمل" في تعلبايا، وتداولت في آخر المستجدات المحلية والاقليمية، وصدر عن المجتمعين بيان هنأوا في مستهله "حركة "أمل" وجمهورها واللبنانيين عموما باعادة انتخاب الرئيس نبيه بري رئيسا للحركة والذي ينظر اليه القريب والبعيد على انه حلقة الوصل بين اللبنانيين وركيزة راسخة من ركائز الوفاق اللبناني في البنيان الوطني".

ورأى المجتمعون "في خطاب رئيس الجمهورية في الامم المتحدة صوت الحق المدوي في وجه مظالم عالم لا يقيم وزنا للحق الانساني. وبالفعل جسد الجنرال عون بالقول والفعل والايمان صوت أمة شلعها التفتت والتمذهب وخنق صوتها التآَمر وبدد هيبتها الانزلاق الطوعي الوقح الى مهاوي التطبيع والتماهي مع مصالح العدو الصهيوني، فكان صوت العروبة".

ورأوا في "الحراك الديبلوماسي لوزارة الخارجية بشخص الوزير جبران باسيل خطوة ذكية توازي بأهميتها صواريخ المقاومة الذكية، عرت نتنياهو واجهضت اكاذيبه وصفعت ادرعي وملحقاته امام عدسات وأعين السفراء الاجانب الذين لطالما عملت الدعاية الصهيونية على تسخيرهم لمصلحة العدو".

وأكد المجتمعون "ذهبية الجيش والشعب والمقاومة التي حققت توازن الردع مع العدو وما قلق قادته ومخاوفهم سوى الدليل على المأزق الوجودي للكيان الغاصب الذي يعيش الوساوس جراء تعاظم قدرات المقاومة وخوفه من المغامرات العسكرية لعدم ضمان النتائج، وجاء تسليح سوريا بمنظومات الصواريخ المتطورة ووسائط التعمية ليعزز محور المقاومة في لبنان وسوريا وفلسطين بعناصر القوة والامان ويقطع الطريق على محاولات تعويم عصابات الارهاب باستهداف الجيش العربي السوري المنتصر حتما".

واكد المجتمعون "ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة ووضع حد للتدخلات الخارجية التعطيلية كي تتفرغ لشؤون الناس الحياتية وانقاذ اللبنانيين من براثن الفقر والجوع والبطالة التي باتت تنذر بكل شر مستطير وتدفع في اتجاه الثورة على الواقع المتردي في ظل استشراء الفساد ونهب المال العام الذي توازيه سياسات تحرم المواطن ادوية السرطان المفقودة بالسمسرة والصفقات".

ورأى المجتمعون ان "ترجمة الاتفاقات بين لبنان وسوريا مصلحة وطنية عليا بحيث ان تمرير البضائع عبر معبر نصيب يدر على اللبنانيين مبلغ 18 مليون دولار شهريا كافية لانقاذ المزارع والصناعي في البقاع وغيره من المناطق".

وطالبوا الدولة ب"ـدعم مادة المازوت على ابواب الشتاء لان حال المواطنين الاقتصادية تجاوزت الخطوط الحمر وتشي بمخاطر اجتماعية وامنية خطيرة".

وذكروا بـ"مأساة البقاعيين جراء تلوث الليطاني والغموض الذي يعوق مباشرة معالجته ورفع التعديات عنه".

وتوقفوا عند الذكرى الـ48 لغياب "القائد جمال عبد الناصر باعث المشروع القومي العربي الذي ثبت بالوقائع ان مجافاة العروبة الجامعة جلب على امتنا ويلات الانقسام والتشرذم وضياع الحقوق وتبديد الوحدة القومية التي سعى الى ارساء قواعدها".

وندد المجتمعون بشدة بـ"صفقة القرن وباللقاءات مع الموساد وقادة العدو الصهيوني على هامش اجتماعات الامم المتحدة تحت عنوان "متحدون ضد ايران" من دون الالتفات الى معاناة الشعب الفلسطيني البطل الذي ترتكب المجازر في حقه".

ودعوا "الشعب الفلسطيني وقواه الحية الى المزيد من الصمود واجتراح الوسائط التي تؤلم العدو وتعطل قوته وترهق انشطته والركون الى المقاومة سبيلا وحيدا للحرية وحق العودة والاستقلال الوطني".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018