إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - حمدان: حذار ثورة الجياع والمواطن الجائع سيدخل الى قصور المسؤولين ليؤمن قوت عيشه

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-11-16

وطنية - رأى أمين "الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين - المرابطون" العميد مصطفى حمدان أن "الجميع يقول إن الانهيار آت والجميع يحدد بدقة واقعية الصعوبات الاقتصادية التي يعيشها اهل لبنان، وبخاصة في ما يتعلق بتأمين لقمة العيش والطبابة والتعليم والكثير من المتطلبات التي اصبح المواطن اللبناني يفتقد القدرة المالية على تأمينها".

أضاف: "ان الخبراء والمحللين والمسؤولين من رأس الهرم الى قاعدته يدقون ناقوس الخطر في شأن الواقع المصرفي، على رغم ان ثمة كما من التسريبات بأنه جيد ولا يتعرض للضغوط كما يشاع، وان واقع الليرة اللبنانية في شكل عام جيد وهذا ما نسمعه ليلا نهارا في ما يتعلق بالواقع الاقتصادي".

واعتبر حمدان أن "الأخطر من كل ذلك ان الجميع اذا كانوا يقولون إن الانهيار آت ويدعون إلى دق ناقوس الخطر في ما يتعلق باستمرارية الدولة اللبنانية ماليا، فمن هو الذي سيجد الحلول لهذه المعضلات الاقتصادية؟ واذا كان ايضا صحيحا ما يقولون عن الانهيار، فهل يريد من يملك الثروة المالية في لبنان والذي يدعي المسؤولية أن يسير بملء خاطره الى الانهيار؟ هذه الأسئلة اليوم يجب ان تطرح في الواقع الاقتصادي".

وختم: "اذا حدث الانهيار فليعلم الجميع ان المواطن الجائع هو ايضا مواطن كافر بكل الطوائف والمذاهب، فلن يستطيع احد من هؤلاء المسؤولين في هذا النظام الطائفي والمذهبي ان يتلطى خلف طائفته ومذهبه ليمنع المواطن الجائع والكافر من أن يدخل الى قصره كي يحاسبه عما اقترفه من فساد وإفساد في هذا الوطن، وكان هو السبب الرئيسي في الانهيار الاقتصادي وجوع المواطنين. لذلك نتوجه الى هؤلاء لنقول لهم احذروا ثورة الجياع، ثورة المواطن الجائع والكافر الذي سيدخل الى قصوركم وبيوتكم ليؤمن قوت عيشه له ولأبنائه".



 
جميع الحقوق محفوظة © 2018