إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

دائرة المحامين أقامت حفل عشائها السنوي بذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-11-19

أقامت دائرة المحامين في الحزب حفل عشائها السنوي في فندق "رويال" ضبيه، وذلك بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب، بحضور رئيس الحزب، عميد القضاء، الرئيس الأسبق للحزب الأمين مسعد حجل، رئيس المحكمة الحزبية وكيل عميد القضاء، مدير دائرة المحامين في بيروت، وعدد من المسؤولين الحزبيين.

وحضر الحفل: نقيب المحامين في بيروت اندره الشدياق، والنقباء السابقين أمل حداد، نهاد جبر، وانطونيو الهاشم، أعضاء من مجلسي نقابة المحامين في بيروت وطرابلس الحاليين والسابقين.

كما حضر الامين العام السابق لاتحاد المحامين العرب عمر زين، ممثلون عن مكاتب المحامين في "حركة أمل"، "حزب الله"، "التيار الوطني الحر"، "تيار المردة"، "حزب الوعد"، "حزب الطاشناق"، "الحزب التقدمي الاشتراكي" و"اللجان والروابط الشعبية". ، وحشد من

قدم الحفل ناظر الإذاعة في منفذية المتن الشمالي المحامي الرفيق وسام أبي حيدر، وقال في كلمته:

"حطم سيفك تناول معولك وتعالى نزرع المحبة والسلام في كبد الارض، فأنت سوري وسورية هي مركز الأرض، تلك كانت رسالة من رسائل بعل للسوريين قبل خمسة الاف عام قبل الميلاد، وجدت منقوشة على حجارة اوغاريت.

وأضاف:" جاء انطون سعاده في 16 تشرين الثاني من عام 1932 ليؤسس نهضة تستمد روحها من مواهب الأمة السورية وتاريخها الثقافي والسياسي والقومي، نهضة تزيح عنها ظلمات عصور داكنة، تخرجها من سطوة الاحتلالات وركام المفاسد الطائفية والاقطاعية، وتضع لها سلم النهوض على اساس استقلال روحي عقلي، ومعرفة ان فينا قوة لو فعلت لغيرت مجرى التاريخ".

جاء سعاده ليكشف عن تاريخ أمة منها كل علم وكل فن وكل فلسفة في العالم ومنها كل تشريع وكل قانون وكل تمدن حتى قيل: لكل انسان متمدن في العالم وطنان وطنه وسورية".

فقبل روما وقبل اثينا وقبل عواصم العالم كله كانت مدننا من زاغروس الى رمال البحر ومن طوروس الى قوس الصحراء العربية تنشر التمدن في العالم وتنشر العلم والقانون والشرائع، فكانت قوانين حمورابي ولبيت عشتار وقوانين اورنمو واصلاحات اوركجينا، وكانت مدرسة الحقوق في بيروت التي لم يمح اثرها العلمي والقانوني حتى يومنا هذا".

وتابع: "لقاؤنا اليوم في حضن أم النقابات – نقابة المحامين – فيه روح من تاريخ مجيد لبلاد هي مرضعة القوانين للعالم اجمع، وفيه الالفة والاستقامة والنزاهة في زملاء اعزاء شاهرين سيف الحق ومتمنطقين بلباس العدل وعاملين لأجل مجتمع تسوده قيم الحرية والعدالة. فأشمخوا عاليا ايها الزملاء الافاضل لتاريخ بلادكم، لرسالة انتم جنودهم الميامين، اعتزّوا فالحرية جيادكم والحرية مدينتكم والحرية قضيتكم، وانتم من بلاد هي مركز الارض.

ثم ألقى عميد القضاء كلمة قال فيها:

إن تاريخ 16 تشرين الثاني يومٌ ليس كبقيةِ الأيامِ في عمرِ الوطنْ، هو التاريخُ الذي في العام 1932 تمَّ فيه تأسيسُ الحزبِ السوري القومي الاجتماعي وإطلاقُ الحركةِ القوميةِ، بهدفِ إعادةِ الثقةِ إلى شعبِنا ونشرِ الحيويةِ فيهِ، ونقلِه من الفوضى إلى النظامْ من خلالِ تنميةِ روحِ الوحدةِ والتضامنِ لديهِ ومحاربةِ النزعةِ الفرديةِ والتخلفِ والدعوة إلى التجديد والتطور، وخلقِ نظام جديد وحياة جديدة تقومُ على الحريةِ والواجبِ والنظام والقوةْ، والسعي لاستقلالِ الوطنِ استقلالاً تاماً من خلالِ تحديدِ هويتِه الواضحةْ وإزالة جميعِ المخاوف الطائفيةْ، وهدمِ الحواجزِ بين أبناءِ الوطنْ التي زرعَها المستعمرُ في شعبِنا لفرض اتفاقية سايكس بيكو المشؤومةْ، وتقسيم أمتِنا والاستيلاءِ على مقدراتِ شعبِنا ولخلق ثورةٍ اقتصاديةٍ واجتماعيةٍ وسياسية، مستندةً على مبادئ الحزبِ الأساسيةْ، لا سيما الإصلاحيةِ منها بعد أن رأى سعاده أن أمتَهُ جريحة والوحشَ الطائفي ينهشُ كافةَ مقوماتِها، والمبادئُ الإصلاحيةُ هي:

1- فصلُ الدينِ عن الدولةْ.

2- منعُ رجالِ الدينِ من التدخلِ في شؤونِ السياسةِ والقضاءْ.

3- إزالةُ الحواجزِ بينَ مختلفِ الطوائفْ.

4- تنظيمُ الاقتصادِ الوطنيِ على أساسِ الإنتاجْ.

5- إعدادُ جيشٍ قويٍ يكونُ ذا قيمةٍ فعليةٍ في تقريرِ مصيرِ الوطنْ.

وأضاف:"الحزبَ السوري القومي الاجتماعي بمبادئِه الأساسيةِ والإصلاحيةْ كان وما زال وحدَه المنارةَ التي تضيءُ الطريقَ في ليلِ بلادِنا الطويلْ. فقد حدّدَ الداءَ ووصفَ الدواءَ للطائفيةِ والتفرقةِ والأنانيةِ والانتهازيةْ وضعفِ الإرادةِ التي تقضي جميعُها على روحِ الوحدةِ والتضامنْ وقيامِ الدولةِ القوميةِ على أسسٍ تاريخية وعلمية واضحةْ، لكنّ المعاناةَ زادتْ وأصبحت الطائفيةُ مذهبيةً والمذهبيةُ عائليةً وزاد المفتتُ تفتيتاً، بسعيٍ من أصحابِ المصالحِ السياسيةِ الضيقةْ ومن يحركُهم.

لقد قال جبران خليل جبران: ويلٌ لأمةٍ كثرتْ فيها الطوائفُ وقلَّ فيها الدِينْ وبأن الويلَ الطائفيَ إذا حلَّ بأمةٍ تبدَّدَ شملُها وتتحولُ إلى أمةٍ ضعيفةٍ تمزقُها الوحوشُ الكاسرة.

وقال ابن رشد قبل 1500 عام "إذا أردتَ أن تتحكم بجاهلٍ فما عليك إلا أن تغلفَ كلَ باطل بغلافِ الدينْ"، فكفى طائفيةً وكفى تفرقةً حتى ضمنَ الطائفةِ الواحدة مذاهبَ تتناحر ولا يتساوى المواطنون في الحقوق، حتى ضمنَ كلِ طائفةٍ (مسحيين ومسلمين) بل فقط في الواجبات.

وتابع: "كفى استهتاراً في عقولنا كمواطنين من سياسيين نصبوا أنفسَهم ناطقينَ باسم الطوائفِ والمذاهبْ زاعمينَ الدفاعَ عن حقوقِها، كفى مزاعمَ واهيةً، فهؤلاء لا يدافعون سوى عن مصالحِهم من خلال بثِ التفرقةِ التي لولاها ولولا عقدة الخوف التي يزرعونها في العقولِ لما كان لهم وجودْ". وقد تجلى مؤخراً هذا السيركُ الطائفيُ بأبشعِ حللِه في محاولة تشكيل الحكومة اللبنانية، فشهدنا وما زلنا تناحراً على المقاعدِ بحجةِ حقوق الطوائف، مستندين إلى بدعٍ لا مثيلَ لها في كل العالم الديمقراطيْ، مطلقينَ نظريةَ الأقوى في طائفته، فيصبحُ القويُ (في طائفته) صاحبَ الحقِ في الاستيلاءِ على الحياة والآخرة، بالله عليكم ليس من قويٍ في دولةِ الطوائف بل دولةٌ بائسةٌ يائسةٌ ومواطنون لا يعرفون حقوقَهم، لوّثت عقولَهم لعنةُ الطائفية لتثبيتِ زعامات ظرفيةْ من خلال تقسيمِ لبنانَ إلى قبائلَ وعيل متناحرة.

وتابع قائلاً: المضحكُ المبكي أن هذه المسرحيةِ تدور تحت شعارِ حكومةِ وحدةٍ وطنيةْ ليس فيها سوى وحدةِ المصالح وتكريس الطائفية الهدامةْ من خلال محاولةِ إبعادِ التيارِ العلماني الذي يمثله الحزب السوري القومي الاجتماعي على امتدادِ مساحةِ الوطنِ عن هذه الحكومةْ لما يشكله من بعد وطنيٍ وكلُ ذلك بهدفِ تعزيزِ دولةِ الطوائفْ.

إلى متى سنبقى نجهل هويتَنا وتاريخَنا ويبقى وطنُنا مقسماً نتقاتلُ فيه على الأديان وجنسِ الملائكة كأننا دولةٌ لا دستورَ فيها ولا قانونْ، فالدستورُ ملزِمٌ للجميع وتطبيقُه واجب، خصوصاً أن الدستورَ في مقدمتِه نصٌ على أن إلغاءَ الطائفيةِ السياسيةْ هدفٌ وطنيٌ وعلى إنشاء مجلسِ الشيوخِ وانتخابِ مجلسٍ نيابيٍ خارجَ القيدِ الطائفي.

وقال عميد القضاء: "اقتتالُنا على السماءِ أفقدنا الأرض" ولنربحَ الأرضَ يجب أن نكون صفاً واحداً وبربحِنا الأرضَ نربحُ السماءْ.

أقول هذا أمامكم أيها المحامون أيها الزملاء الأعزاء كون الأمل مفقوداً بهذه الطبقة السياسية ولأنكم درعُ الحقِ وسيفُه، فأنتم مع بقيةٍ قليلةْ الأملُ الوحيدُ المتبقي، فثوروا على هذا الواقعِ المذلِ داخلَ مجتمعِكم ونقابتِكم اهدموا حواجزَ التفرقةِ العمياءْ وليكن جميعُ اللبنانيين متساوين في الحقوقِ والواجباتْ من دون تفرقةٍ بين الطوائفِ مرددين مع زعيمِنا الخالد سعاده: " كلُنا مسلمون لرب العالمين منا من أسلم لله في الإنجيل ومنا من أسلم لله في القرآن ومنا من أسلم لله بالحكمة وليس لنا من عدو يقاتلنا في دينِنا وحقِنا سوى اليهود".

كفى اللبنانيين ذلاً يكفي هذا الشعب إهمالاً وتخلفاً وكأننا نعيش في العصور الغابرة.

عن أية دولة نتحدث؟ دولةٌ نهشتها الطائفية وشعار بنائها أصبح مثل الكابوس، كيف تبنى دولةٌ في بلد:

- قانون انتخاباته النيابية فُصِّل على قياسٍ مذهبي، فقسّمَ الدوائرَ طائفياً تم إظهارُه بالشكل بأنه قانونٌ نسبيٌ في حين أنه مبنيٌ على الطائفية، أفرغَ النسبيةَ من غايتِها وزادَ البلدَ تشرذماً وانقساماً حتى داخل الفريقِ الواحد.

- القانونُ فيه وجهةُ نظر، فيحكم على من قاومَ المحتلَ وعملاءَه بالإعدام ولا من يسألْ، فالطائفيةُ لغاياتٍ انتخابيةٍ أقوى وأعلى مرتبةً من القانون.

- وقضاءٌ يتم تلزيم جزءٍ منه لمحاكمَ الخارجْ التي أصبحت أداةً للابتزاز في السياسةِ والاقتصادْ، وفي الداخل بعض القضاءٌ حدِّثْ ولا حرَجْ، كأنه لم يعد لنا سوى القدر، لكننا لن نستسلم.

- إداراتٌ رسميةٌ مهترئةْ وفسادٌ ورشوةٌ وضرائبُ عشوائيةْ.

- الكهرباءُ كأنها من عجائبَ الدنيا السبعْ إذا وجدت وقد استهلكت اقتصادَنا القومي ودمّرته وأصبحت أكثر من قصةٍ خرافية.

- لا ماءَ، وإذا وُجِدتْ، ملوثةً، لا طبابةْ، ولا إنماءَ متوازناً، بل نفاياتٌ وأوساخٌ وأمراضٌ سرطانية.

- تعليمٌ خاصٌ يبتزُ الأهالي مادياً وأقساطٌ مدرسيةٌ وجامعيةٌ لم يعد يقوى أحد على تحمُّلِ تكاليفها.

- إعلامٌ بعضُه مرتهنٌ للخارج يفتقدُ الموضوعيةَ ويسوِّقُ لأفكارِ مموليه، حتى على حسابِ قناعاتِه ووحدةِ الوطنْ، كل ذلك تحت شعارِ الحريةْ، وإننا نقولُ لهؤلاء: إن مأساةَ الحريةِ ليست المحاكمُ ولا السجونْ، إنها أقلامُ العبوديةِ في معاركِ الحرية.

- دولةٌ لا يتجرأُ سياسيوها مدّعو العلمانيةِ على إقرار قانونٍ مدنيٍ للأحوالِ الشخصية.

- اقتصادٌ على حافةِ الانهيار، بطالةٌ والمؤسساتُ والشركاتُ تقفلُ الواحدةُ تلوى الأخرى.

- نازحون سوريون ندعو لعودتِهم إلى ديارِهم معززين مكرمين، إلا أن بعضَ السياسيين ولأهدافٍ مكشوفةٍ يتمسكون بوجودِهم بأوامرَ خارجية، وبحجةِ الخوفِ على سلامتِهم لاستعمالِهم كأداةٍ للابتزازِ غير آبهين بنتائجِ أفعالهمْ.

باللهِ عليكم ماذا تفعلُ هذه الدولةِ الطائفية العقيمة وهؤلاءُ السياسيين الذين يستنزفونها لتثبيت وجودِهم فيها ومن خلالِها، فيأخذون من مالِ المواطن ويمننونه بخدمةٍ هي حقٌ له.

ولأن الحياةَ لا تكون إلا بالعزِ أما العيشُ فلا يفرقُ بين العزِ والذل، فحذارِ من الاستسلام أو التلكؤ أنها الفرصةُ الأخيرة.

إن كل ما تقدم رهنٌ بكم وبعملِكم وإرادتِكم ووقفاً عليكم ولنقابتِنا العزيزة نقيباً وأعضاءً ومرشحين ندعو لهم بالتوفيق بحمل الأمانة، لنا منكم جميعاً مطلبٌ واحدٌ هو كرامةُ المحامي وحياةٌ كريمةٌ له، فهذا العنوانُ يختصرُ ما أوردناه سابقاً ونختصر تفاصيلَ النقاشِ النقابي الداخلي الذي أصبح مملاً في بعض جوانبه.

إننا نريدُ نقابةً رائدةً في القضايا الوطنية تلعب دوراً طليعياً في قيام الدولةِ المدنيةْ والعلمانيةِ العادلةْ وقضائها العادل، وتعملُ على المساواة بين اللبنانيين التي تتحقق بإلغاءِ الطائفية.

وفي الختام...

عندما تأتي أزمنةٌ مليئةٌ بالمحنِ والصعابِ على الأممِ الحيةْ، فلا يكون لها إنقاذٌ منها إلا بالبطولةِ المؤمنةِ المؤيَّدةِ بصحةِ العقيدة.

هكذا كنا وسوف نبقى نواجهُ كلَ الطائفيين والفاسدين قبل أن يتقاسموا ويقضوا على ما تبقّى، نعم للدولة القوية ولحكومةٍ وطنية قولاً على مسمى، تكون مهمتها إخراجُ اللبنانيين من أزماتِهم يكون شعارُها حقَ المواطنِ تجاهَ دولتِهِ.

كذلك نحن في الشام نقدمُ كل ما لدينا في مواجهةِ الإرهابِ وداعميه مدعي العروبةِ الزائفةْ الذين نقول لهم احتفلوا بالوزيرةِ العنصريةْ ريغيف التي دخلت مسجدَ الشيخ زايد في أبو ظبي التي تصفَ الأذان بنباحِ الكلابْ، وافرشوا السجادَ الأحمرَ لنتنياهو ووزيرِه أيوب قرا في مسقط، واعزفوا النشيدَ "الإسرائيلي" في الدوحة، وأجيدوا الغناءَ والعزفَ ورددوا كلماتِه خلفَ اللاعبين "الإسرائيليين" بإبداعٍ وطربٍ وانصتوا جيداً لشرحِ إسرائيل كاتس لمشروعِ قطارِ التطبيعِ الجديدْ، وهيئوا أنفسَكم لركوبِ عرباتِه الفخمةِ المعطرةِ المخصصة لكم، ولكن تذكروا دائماً أنكم تركبون قطارَ الموتِ لأن هذه الأمة لم تمتْ ولن تموتَ وسيأتي يومَ الحسابِ حتماً ولا نعتقد أنه سيكونُ بعيداً.... والأيامُ بيننا.

وإلى الشامِ الأبيةِ وإلى النصرِ القادمِ لا محالْ ولأصحابِ الانتصارِ مقاتلي حزبِنا نسورُ الزوبعةِ الذين يشكلون مثالاً يحتذى به في المواجهة والالتزام والإقدام، من دون تفرقةٍ بين مواطنٍ وآخرَ أياً تكن طائفتُه فاستحققتم عن جدارةٍ لقبَ أبناءِ الأرضِ بحفاظِكم عليها وعلى وحدةِ المجتمع.

إلى الجيش السوري البطل والرئيس الدكتور بشار الأسد

إلى الجيش اللبناني البطل

إلى المقاومة

سيروا جميعاً يداً بيد فإنكم ملاقون أعظمَ انتصارٍ لأعظمِ صبرٍ في التاريخ.

وإلى شهدائنا الأبرار أنتم مجدُنا وعزُنا وكرامتُنا وإننا على العهدِ باقون حتى القضاءِ على الأعداء أينما وجدوا وتحقيقِ النصر.

بعد ذلك، قدم الأمين العام السابق لاتحاد المحامين العرب المحامي عمر زين درعاً تقديرية الى دائرة المحامين في الحزب، عربون تقدير ووفاء تسلمه مدير الدائرة. وتلا الكلمات برنامج فني احيته الفنانة ستيفاني يمين.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019