إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الأسد وعون... وباسيل ثالثهما!

- الاخبار

نسخة للطباعة 2018-11-22

إقرأ ايضاً


تركت مواقف الوزير جبران باسيل الأخيرة تجاه سوريا، استياءً كبيراً في قاعدة الدولة السورية وجمهور حلفاء سوريا في لبنان. يفصل السوريون وحلفاؤهم بين مواقف الرئيس ميشال عون، و«زلّات» باسيل، بما لا يترك أي أثر على العلاقة الاستراتيجية بين الرئيسين اللبناني والسوري لم يشأ وزير الخارجية جبران باسيل، أن تمرّ ذكرى الاستقلال اللبناني، من دون صخب. قبل أيام، وبلا مقدّمات، أمام لوحة جلاء جيش الاحتلال الفرنسي عن لبنان على صخور نهر الكلب، فجّر باسيل موقفاً/ ضجيجاً، داعياً نوّاب كسروان إلى التقدّم بطلب لوضع لوحة تؤرّخ «جلاء الجيش السوري» عن لبنان (نيسان 2005)... في 2018!

وحتى اللحظة، لم يجد أكثر من طرف سياسي معني بتصريحات وزير خارجية لبنان تواصلت معهم «الأخبار»، لا في سوريا ولا في لبنان، الخلفية الحقيقية للتصريح وتوقيته. لكنّ الأكيد، أن التصريح وخطوة إعلان وضع لوحة «جلاء» جديدة، كان لهما وقع وتأثير، إن لم يكن على القيادة السورية وقيادة حلفائها في لبنان، فعلى بيئة الدولة السورية وجمهور فريق المقاومة عامةً، الذي دائماً ما وقع بالحيرة خلال السنوات الماضية، بين مواقف الرئيس ميشال عون، وخطاب نوّاب التيار الوطني الحرّ وإعلامه.

فهل هي زلّة «باسيلية» جديدة مثل زلّة غياب العداء الإيديولوجي مع «إسرائيل» والخطابات العنصرية بحقّ النازحين السوريين والفلسطينيين؟ أم حماسة زائدة غير محسوبة، في إطار التنافس على «العصبية المسيحية» مع حزب القوات اللبنانية؟ أم أن كلام الوزير، محطّة في مسار سياسي يبدأ بنفي تهمة الالتصاق بسوريا وحزب الله خوفاً من عقوبات أميركية محتملة تستهدفه شخصياً؟

أجوبة بعض شخصيات التيار الوطني الحر عن فحوى كلام باسيل وخطوة اللوحة، لا تخرج عن إطار التبرير التقليدي. يرفض أكثر من مصدر في التيار تحميل موقف رئيسهم الأخير معاني وأبعاداً، ويضعون الكلام في إطار السرد التاريخي. أحدهم يذكّر بخطوة عون بالمصالحة مع سوريا وردّ الرئيس السوري بشار الأسد عليه بأن عون «يقاتل بشرف ويصالح بشرف»، لكنّ الأسئلة العميقة عن التوقيت وخطوة وضع اللوحة بحدّ ذاتها، تبدو محرجة، ومن دون أجوبة.

أخطاء الشكل والمضمون

شكلاً، وقع باسيل في خطابه بمغالطات تاريخية ووطنية. فكيف مَن ينشد المشرقية أن يعتبر الحقبة الآشورية والملك نبوخذ نصّر احتلالاً لـ«لبنان»؟ فعون يعرّف عن نفسه بأنه زعيم المسيحيين في الشرق، فيما يعتبر باسيل الآشورية احتلالاً! ومع أن لهذا نقاشاً آخر، لكن من المفيد أن يعرف باسيل أن الآشورية، ومن بعدها السريانية المنتشرة في لبنان وفلسطين وسوريا والعراق والأردن، هي أول إمبراطورية مشرقية، وأن الآشوريين والسريان، هم الوعاء الذي احتضن المسيحية واعتنقها، ولا يزال أبناؤها يُذبحون لأجلها حتى اليوم.

وفي الشكل أيضاً، وبما أن التيار الوطني الحرّ يصنّف نفسه تيّاراً سياديّاً، فكيف لرئيسه أن يعلن عن لوحة جلاء للجيش السوري، وهو لم يعلن عن لوحة لاندحار جيش الاحتلال الإسرائيلي عن لبنان حتى الآن؟ هل تمّم باسيل واجباته وسمّى شوارع لبنانية باسم بلال فحص وسناء محيدلي ولولا عبود وحسان اللقيس وشهداء مجزرة قانا والمنصوري، وغيرهم كثيرون، حتى بات لديه متّسع من الترف لتعليق لوحة عن خروج الجيش السوري؟ وزير الخارجية فعل نقيض ذلك، ربّما من دون أن يدري، حين قال «الإسرائيليين» ثمّ «السوريين»، مساوياً بين جيش احتلالي استيطاني وجيش شقيق دخل إلى لبنان لوقف الحرب الأهلية بطلب من قيادات لبنانية، وقع في أخطاء كأي جيش في العالم، لكن قدم آلاف الشهداء في الدفاع عن كلّ بقعة من لبنان.

تتضاعف الحيرة حيال التوقيت. لماذا الآن، بعد 13 عاماً على خروج الجيش السوري؟ عون، الذي وقف إلى جانب سوريا بعد المصالحة منذ خروجها من لبنان، ووضعت ثقلها لدعمه في الداخل اللبناني وفي أكثر من استحقاق، وفي دعم وصوله إلى رئاسة الجمهورية، واستمر بالتحالف معها في عزّ محنتها طوال 7 سنوات، من غير المنطقي أن ينقلب عليها اليوم، في عزّ استعادة قوتها وحلفائها، من طهران إلى موسكو وبيروت. بل على العكس، هو متمسّك بهذا التحالف، ويعبّر عن مواقفه بالسرّ والعلن، فهل تغيب عن ذهن باسيل مئات التقارير الدبلوماسية التي تصله من العالم عن النصر السوري؟

إذا كان التنافس مع القوات، يدفعه إلى إعادة التذكير بالماضي، فهنا أيضاً، وقع الوزير في خطأ فاقع. واهم من يعتقد في التيار الوطني الحرّ، أن باستطاعته مجاراة حزب القوات في خطابه المسيحي الضيق والتخويف من «الآخر»، أي آخر، وهو الذي قام على هذه العصبية، في مقابل خطاب انفتاحي معتدل قام عليه تيار الرئيس عون، حتى في عزّ الحرب. فتجربة بشير الجميّل سقطت بالنظرية والتطبيق والظروف، والخطاب المسيحي المتطرف هُزم أيضاً في لبنان ودفع المسيحيون ثمن هذه الهزيمة، كما هُزم الخطاب الإسلامي المتطرف في سوريا والمشرق، مع كل الدعم الذي تلقّاه من إسرائيل والغرب والعرب. ما هو الداعي إلى استنباط «آخر» بين حين وحين؟ فالمطلوب اليوم، وسط بحر الدماء، ميشال عون لا بشير الجميل، وأن يكون المسيحيون محفّزاً ونموذجاً لدى البيئات الأخرى للانفتاح، لا سبباً لإثارة العصبيات على أنواعها، في الوقت الذي يدفع فيه الغرب وإسرائيل نحو المزيد من التقوقع والتعصّب في الشرق والعالم العربي.

وإن كان همّ التذكير بـ«قضية» للتيار هو ما دفع باسيل إلى هذا النوع من التصريح، فهذا يفتح باباً سجاليّاً. إذ لا نجد أحداً من القوى اللبنانية التي شاركت في المعارك ضد عون، من يقيم احتفالاً بما يمكن تسميته «عودة الشرعية» إلى قصر بعبدا في 13 تشرين الأول، أو إعلان توحيد الجيش اللبناني. مع أن لهذه القوى، حليفة التيار الوطني الحر اليوم في غالبيتها، شهداء سقطوا في تلك المعارك. كما لا نجد سوريا تحتفل، بـ«إسقاط حليف نظام صدام حسين»، الذي أراد من دعمه عون، قصف دمشق وقلب الطاولة عليها في خاصرتها الغربية. إن كان بعض المسؤولين السوريين قد أخطأوا في لبنان، ومعهم لبنانيون طبعاً، وهو ما قاله الأسد شخصياً، فإن بعض اللبنانيين أخطأ بحقّ سوريا كثيراً، ولم تقم سوريا أو حلفائها بنكء الجراح.

**أبلغ الأسد عون وباسيل أن أبواب سوريا مفتوحة أمام التيار للإسهام في إعادة الإعمار**

أما في المضمون القانوني، فدعوة باسيل لوضع لوحة «جلاء»، شكّل خرقاً فادحاً لاتفاق الطائف، الذي تبعته سلسلة اتفاقيات بين لبنان وسوريا، اعترف بها عون، على الأقل حين تولّى منصب رئاسة الجمهورية. إذ إن الاتفاق كان واضحاً لجهة اعتبار وجود الجيش السوري في لبنان شرعياً، مستنداً إلى قرار الجامعة العربية. وهنا المفارقة، إذ يرفض باسيل قرار الجامعة العربية الأول، لكن نرى التزاماً من التيار ومن عون، بعدم دعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية العربية في بيروت بداية السنة المقبلة، بذريعة قرارات الجامعة العربية بتعليق عضويتها! علماً بأنه لو بُذل جهد لبناني، إلى جانب الجهد المصري والجزائري والإماراتي، بحسب أكثر من مصدر، لجرى تليين الموقف السعودي الذي تتذرع الدولة اللبنانية به، بذريعة أن القمة في بيروت وأن لبنان لا يستطيع أن يغيّب سوريا عنها، وهي طريقه إلى العالم العربي. ثم ما الذي يغضب السعودية أكثر هذه الأيام؟ دعوة سوريا إلى قمة في بيروت، أم دعوة تميم ابن حمد أمير قطر الذي رد إيجاباً على دعوة عون إلى بيروت والسفير القطري أبلغ رئيس الجمهورية بذلك؟

ومنذ انتخاب عون، زار رئيس الجمهورية غالبية دول الخليج، ووزير الخارجية أيضاً. وعلى قاعدة عدم زيارة سوريا وإيران حتى الآن لـ«مراعاة» الرئيس سعد الحريري، فإن عون وباسيل لم يراعيا حلفاءهما في لبنان. ومع ذلك، لم نجد مسؤولاً سورياً واحداً أو حليفاً لباسيل، يعترض على هذه المواقف، احتراماً لعون وما يراه صائباً في الحفاظ على استقرار لبنان. غير أن سوريا، لا يمكن أن تقبل أيضاً بزيارة «سرية» لوزير الخارجية اللبناني، وهي رفضت طلباً مماثلاً من باسيل، ليس رغبةً في «إحراج» باسيل أمام الحريري أو من يقف خلفه، بل رغبةً في تفعيل العلاقة الرسمية مع لبنان، في سياق عودة سوريا إلى دورها الطبيعي في الإقليم. وكذلك الأمر بالنسبة إلى احتفالات السفارة اللبنانية في دمشق، في مناسبة الاستقلال اللبناني. فإن كانت وزارة الخارجية في سنوات الحرب السورية تحاول تلافي التأزيم، فإن عدم الاحتفال هذا العام بعيد الاستقلال في السفارة اللبنانية غير مبرّر مع كل التحولات في المشهد السوري واللبناني، وإن كانت الذريعة عدم وجود اعتماد مالي للسفارة!

كل هذا لا يؤثّر بالعلاقة الاستراتيجية بين الأسد وعون. حتى إن الرئيس السوري أبلغ رئيس الجمهورية اللبناني أن التيار الوطني الحر، مرحّب به في طليعة القوى التي وقفت إلى جانب سوريا خلال الحرب، للإسهام في إعادة الإعمار، لكنّ تصريحات باسيل وبعض البارزين في التيار الوطني الحر، إضافة إلى قناة «أو. تي. في.»، تنعكس سلباً على المزاج السوري العام، مسؤولين ومواطنين، وتجبر نواب البرلمان أحياناً على الرد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بينما تبقى سوريا الرسمية على سياسة الصمت نفسها، وعلى التمسّك بحلفائها، وأولهم التيار الوطني الحر.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018