إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية الساحل الجنوبي أحيت ذكرى تأسيس الحزب بندوة حوارية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-12-10

أقامت منفذية الساحل الجنوبي ندوة حوارية في مكتب مديرية خلدة بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب، تحدث فيها عضو المجلس القومي الدكتور الأمين جورج جريج باسم المركز، وحضرها منفذ عام الساحل الجنوبي وعدد من مسؤولي الوحدات الحزبية وجمع من القوميين والمواطنين.

قدم للندوة مذيع مديرية خلدة فتحدث عن معاني التأسيس.

وتحدث الدكتور الأمين جورج جريج فلفت في كلمته الى مرحلة التأسيس في العام 1932 مؤكداً أنها شكلت محطة ومنطلقاً للفكر القومي الإجتماعي، وتأسيساً فعلياً للخطة النظامية التي أرادها أنطون سعاده رداً واضحاً وصريحاً على الخطة اليهودية الهادفة الى سلبنا أرضنا وحقنا في الحياة، فكان حزبنا في طليعة المدافعين والمقاتلين دفاعاً عن القضية القومية.

وتابع مشيراً الى المحطات النضالية التي سطّرها الحزب في لبنان إبان الغزو اليهودي، وقوافل الإستشهاديين الذين خرّجتهم مدرسة النهضة القومية الإجتماعية من أجل حرية لبنان وسيادته وإستقلاله الحقيقي، وليس كما يعتقد البعض أن الإستقلال يكمن في إنعزال لبنان عن محيطه الطبيعي لا سيما الشام.

وأضاف: "نحن واثقون من صحة خياراتنا، فحزبنا ومنذ بدء الحرب على الشام، قرأ المشهد كاملاً وبأن هناك حرباً ارهابية كونية تستهدف سورية، لذا قرر المواجهة، وخاض حزبنا من خلال تشكيلات نسور الزوبعة مع الجيش السوري والقوى الحليفة معركة مصيرية في مواجهة الارهاب ورعاته، ودفاعاً عن وحدة سوريا بوجه مشروع تقسيمها الى دويلات وكانتونات مذهبية وطائفية، وقد حققنا انجازات كبيرة وانتصارات متتالية على الارهاب وكل الدول التي رعت هذا الارهاب.

وأكد أن النهج المقاوم الذي اختطه الحزب السوري القومي الاجتماعي منذ تأسيسه إلى اليوم، هو النهج المعبر عن ارادة شعبنا، وبهذا النهج تنتصر الشام، وتنتصر المقاومة في فلسطين، كما انتصرت المقاومة في لبنان، وشكلت معادلة ردع بوجه العدو الصهيوني الذي بات يواجه أزمات بنوية تدفعه الى القيام بمسرحيات للتعمية على مآزقه.

كما تطرق الى موضوع تشكيل الحكومة في لبنان، وقال:"للأسف الخلاف يتمحور حول حصص الطوائف وليس على الرؤيا أو الخطة التي ستعتمدها الحكومة من أجل مواجهة الازمات التي تواجه لبنان إقتصادياً وسياسيا وحياتياً، وهذه الأزمة الحكومية هي بالتأكيد نتاج نظام طائفي يتنازع الحصص، في ظل تغييب واضح للمعايير التي يفترض أن تشكل الحكومة على أساسها.

وشدّد على أن الكلام عن حكومة وطنية، يستوجب تمثيلاً وطنياً ومدنيا حقيقياً، ومن حق القوى المدنية وفي طليعتها حزبنا المشاركة في هذه الحكومة نتيجة حضوره الواسع والوازن على امتداد لبنان، علماً أن القانون الإنتخابي الذي جرت على اساسه الانتخابات جاء مفصلاً على قياسات طائفية ومذهبية، وهو تعمّد إقصاء القوى المدنية والعلمانية.

وتابع: "حزبنا بخوض معركة بوجه المفاسد ونحن لا نزال في طبيعة المطالبين بالدولة المدنية وبالإصلاح الحقيقي، الذي يبدأ مع قانون انتخاب عصري وبإقرار قانون مدني للأحوال الشخصية، وبالغاء الطائفية التي تشكل الخطوة الأساس من أجل الغائها من النفوس والنصوص.

وأشار الى ما شهدنا قبل ايام في بلدة الجاهلية وكاد أن يؤدي الى فتنة، هو نتاج ذات الذهنية التي تعمل لإقصاء الحزب السوري القومي الاجتماعي عن المشاركة في الحكومة، ولذلك نؤكد أن هذه الذهنية لا تبني بلداً بل تعزز فيه منطق الطائفية والمذهبية التي هي علة لبنان.

وختم الأمين جريج مؤكداً في ذكرى التأسيس على أهمية الإلتزام بالإنتماء الى المشروع الذي أطلقه أنطون سعاده من أجل أن نصبح أمة لها مكانتها بين الأمم الحية في العالم، مشدداً على أن الإلتزام بالعقيدة والعمل لإنتصارها وتحقيق أهدافها، يجسّد الإنتماء الحقيقي لقضية تساوي الوجود.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019