شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2019-01-07
 

طريقُ النـور

يوسف المسمار

من يتبَـعُ النـورَ لم تـعثـرْ به القَـدَم ُ

بالعلم ِلا الجـهل ِنـهـجُ الحقِّ يُـرتَسم ُ

**

لم يُـخلق المـرءُ كيْ يحيا جـهالته ُ

بل كـان في الكـونِ بالإدراكِ يـتسِم ُ

**

من حكمةِ الله خلق ُالكونِ من عـدم ٍ

لا يسـلم ُالكون إنْ يعبثْ به العـدَم ُ

**

قــد زُوِّدَ الناسُ بالتـفـكيـرِ فاكتملت

في الناس ِ للناسِ آياتٌ بها الحـِكَـم ُ

**

ما حـلَّ أو جـاز للإنسـان ِ غـفـلته

عن واقع الكون حيث الكونُ مُنتظم ُ

**

دربان للناس إنْ شاؤوا مسيـرتهـم

للخلف ِ بالجهـل أو بالعلم ِ مُعـتَصَم ُ

**

فالـويـلُ بالجهل ِ أهــوالٌ مفاسـده ُ

قـد ضلَّ بالجهلِ من بالجهل يحتكم ُ

**

والعلمُ بالعـلمٍ أفعالٌ بهـا اشتعلت

شمسُ الحضارات والأقمارُ والنُجُم ُ

**

العلم ُ في الخـيـر معـروفٌ بفـطرته ِ

والجهلُ في الشرِ مشهـورٌ ومُـتَسـِمُ

**

لا جهـل في النورِ مهما الويلُ رافقه

أو علم في العتم ِ مهما جندهُ عَظـُموا

**

فإن تساوت معاني الجهل في سنن ٍ

والعـلم، ضَلَّت وضاع الحِلُّ والحَرَم ُ

**

يا أعـقـل الناسِ خيرُ الناس من فعلت

فـيه الهـدايات ، بالإصـلاح يعـتـزم ُ

**

إن البـطـولات في تغـيـيـر واقـعـنا

لا يرحمُ الله من بالجبنِ قـد وُصموا

**

إنقـاذُنـا اليوم رهـنٌ في تـنـوّرنـا

إن سيـطـرَ النـورُ لا ذلٌ ولا سـقـمُ

**

فـمبـدأ الحـقِّ أن نخـتـار يقـظـتـنـا

بالعـقـل والقلب حيث الشكُ ينهزمُ

**

ليرتقي الفـعـل في تاريـخ أمتـنـا

بالنــور والخـيـر للإنسـان نـلـتـزمُ

**

فالنهضة الحقُّ وعيُّ الناسِ أنفسهم

والنفسُ بالوعيِّ لا الأوهام تبتسمُ

**

والوعيُّ بدءٌ لخيـر ِالناس يُرشدهم

من فاتـه الـوعيُّ لا خير ولا شـممُ

**

فليفهم الناسُ ما تعـني حقيقـتهـم

حقيقة ُ الخـلق في تكوينهـم أمـمٌ

**

وعالـم الأرضِ والإنسانِ نهـضته

بالعـدل ِ لا البغيّ بين الناس كلهمُ

**

من يفـقـدُ الوعيَّ ذلُ الفـقـر يقـتـله

والفـقـرُ جهـلٌ به الإنسـانُ ينعـدمُ

**

لا يُحسـبُ الفـوزُ أموالا نكـدّسـها

بالسلبِ والنهب خابَ الظُلمُ والنَهَمُ

**

أو يُحسبُ المجـدُ بالأحقادِ ينشرها

من أهملوا الروحَ والأخلاقَ واغتشموا

**

واختطوا بالظُـلمِ والعـدوان ِمنهجهـمْ

وحرّموا الصدقَ ، فاشتـد البلا بهـمُ

**

**

الفـوزُ بالوعيِّ نــورُ الله أيـَّـدهُ

بالنصرِ والفتحِ ، وهو العادلُ الحكَمُ

**

سنملأ الأرضَ نورا ً من عـقيـدتـنا

عـقـيـدةُ الحَــقِّ للأحـرارِ مُـلـتـزمُ

**

إن الأباطيـلَ لا تُجـدي وإن مُدحتْ

فالضعـفُ داءٌ ، وداءٌ مثـله الـوَرَم ُ

**

مستـقبـلُ الناسِ في هجرٍ لما عبثت

فيه الخرافاتُ والتخريـفُ والهَـرَمُ

**

فليس بالظـنِّ والتخـمين مُـرتحلا ً

ليـلُ التـفـاهـات والأوهـامُ تـنهـزمُ

**

ما كان بالوهم يـوماً نصـرُ مجـتمعٍ

إن غُيّب الفـكـرُ والإبـداعُ والحُـلُـمُ

**

دليلُـنا العـقـلُ إن شـئـنا ســعادتـنا

ما خابَ شعبٌ بنور العـقل يَعتصمُ

**

بلادنا اليـومَ بالتـمـزيـق نـُهـمِـلُها

بين الطـواغـيـتِ والاعداءِ تُـقـتَسمُ

**

**

وســادةُ الأمـرِ والحكـامُ يُشغـلهـمْ

اللهوُ والسهوُ، بالتهريجِ قـد غُرموا

**

ظـنّـوا الخيانات والأوهام تـنقـذنـا

مما ابتـليـنا فكان الويـلُ ظـنهــمُ

**

خافـوا على الذلِّ من أنوار نهضتنا

فضللوا الشعبَ. من أحراره انتقموا

**

اعتادوا الصغارات تأمينا لخسَّتِهـم

للجبن والـذلِّ في اطباعهم وَشَــمُ

**

فـغـيّـروا الحالَ يا أحـرارَ انـكـمُ

إن ثرتمُ الأرضُ ثارتْ عند خطوكمُ

**

لا تهملوا الأمـرَ أمـرُ العـزِّ ما فترت

فـيـه البطـولاتُ إلا استكبـرَ النَـدَمُ

**

صونوا القداسات ِ بالإقدام وابتكروا

ما يجعـلُ الحـقَ محروساً بكمْ لكـمُ

**

ضوّوا المنارات للأجـيالِ معـرفــة ً

بالحزمِ والعزمِ سورَ المُقبل اقـتحموا

**

**

لا تأمنوا الغـدرَ ممن جاءَ ، أفـظعه

من ساكن البيت ِفهـو المجـرمُ الأثِـمُ

**

وأحيوا البطولاتِ، إن العيشَ مهزلةٌ

إن كان بالـذلِّ يا أحـرار فافـتهمـوا

**

الجـرحُ في الجـسم بالأدواء ملتـئـمٌ

والجـرح في النفس بالثورات يلتـئِـمُ

**

فثـوِّروا الشعبَ في التثويـر عـزتُنا

ما قيـمةُ العيش إن خارت بنا الهـِمَمُ

**

ما قـــامَ للبغيِّ والعــدوان قائـمـةٌ

لـو ثـارَ فـيـنا لأجـل العـزِّة القَسَـمُ

**

يا شـعـبـنا الـذلُ باق في تـخاذلـنـا

والعـزُّ والمجـدُ، بالتحرير،والعـِظَمُ

**

عـقـيـدةُ الوعيِّ في تفعـيل نهضتـنا

والجهـلُ ويـلٌ بـه الإنهاكُ والسـأمُ

**

بالوعيِّ لا الغيّ نستهـدي، ويهجرُنا

الويـلُ والبـؤسُ والخذلانُ والعَـدَمُ

**

بالحـربِ لا السلمِ نحمي حـقَّ أمتـنا

إن حـقـنا السلمُ لا يحمي ويحـتـرمُ

**

ما قـالَ بالظـلم ربُّ الناس مفخـرة ٌ

بـل قـال بالعـدل لو حُكمَ الهُدى فهموا

**

تـَعـَبقـرُ الـفـهـم تحـديـثٌ لثـورتـنـا

من عَبقَرَ الفهمَ فهـو المبـدعُ الفَهـِمُ


 

جميع الحقوق محفوظة © 2019 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه