إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب: تصريحات هيل تدخل سافر في شؤون لبنان

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-01-18

أشار عميد الإعلام إلى أن التصريحات والمواقف التي أطلقها مساعد وزير الخارجية الأميركية خلال زيارته لبنان على رأس وفد، تشكل تدخلاً سافراً في شؤون لبنان الداخلية، كما أنها من خلال الهجوم على المقاومة تعبر عن الموقف العدو الصهيوني.

أضاف: لقد كشف تصريحات واملاءات هيل والوفد الأميركي، أن الهدف الأساس من الزيارة، هو التحريض على المقاومة، وممارسة الضغوط السياسة والاقتصادية على لبنان في محاولة لدفعه نحو خطوات تصب في مصلحة العدو الصهيوني الذي يشكل تهديداً مصيرياً للبنان والأمة كلها.

وتابع: إننا إذ ندين تصريحات هيل الوقحة وطروحات الوفد الأميركي بشأن ترسيم الحدود، فإننا في الوقت ذاته، نستهجن قبول بعض الجهات الرسمية في لبنان، بأن يستبيح هيل المنصات والمجالس الرسمية للإدلاء بمواقف ضد المقاومة وقواها، وأن يملي على لبنان ما يجب فعله وما لا يجب فعله،.. وهذا شكل من أشكال الغطرسة التي يرفضها اللبنانيون، ويقاومونها.

لبنان بفضل مقاومته وجيشه وشعبه استطاع أن يلحق الهزائم العدو الصهيوني، وهذا حدث في ظل موازين قوى كانت غير متكافئة، أما اليوم فإن لبنان يمتلك كل عناصر القوة التي تمكنه من فرض وقائع معادلات تفوق كل توقعات المحور المعادي.

إن الولايات المتحدة الأميركية التي رعت وقادت حرباً ارهابية كونية ضد سورية، تعلن اليوم عن خروج قواتها من هناك، وهذا اعتراف واضح بفشل المشاريع والخطط الأميركية التي استهدفت اسقاط سورية وتفتيتها. وبالتالي فإن من تقهقر من سورية وخرج مهزوماً مع نحو مائة دولة ومئات المنظمات الارهابية، لا يستطيع فرض شروط واملاءاته على لبنان المنتصر دائماً بارادة المقاومة.

وهنا لا بد من التأكيد بأن عوامل استقرار لبنان، هي في قدرته على مواجهة العدو واطماعه، وطالما أن لبنان يمتلك هذه القدرة، بمقاومة الصلبة، وجيشه القوي وشعبه الصامد، فان الاستقرار مُصان، ولا يتأثر بالتحريض الفتنوي الذي يمارسه هيل وأمثاله، ولا بمواقف بعض مدعي السيادة الوهمية.

ختاماً: إن زيارة الوفد الأميركي وما تكشف عنها من تحريض وعروض وتهويل وتدخلات سافرة، يدل على أن لبنان موضوع في دائرة الاستهداف الصهيوني ـ الأميركي، ما يحتم على لبنان الرسمي والشعبي مواجهة هذا الاستهداف على كل المستويات.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019