إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مصادر: ألمانيا تعد الناتو بزيادة نفقاتها الدفاعية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-02-06

DW - ذكرت مصادر إعلامية أن الحكومة الالمانية وعدت حلف شمال الأطلسي "الناتو" بزيادة نفقاتها الدفاعية للوصول إلى ما نسبته 1.5 بالمائة من إجمالي الانتاج المحلي. بيد أن هذا الوعد لا يحقق ما يطالب به الرئيس الأمريكي ترامب.

وعدت الحكومة الألمانية حلف شمال الأطلسي (ناتو) بزيادة نفقاتها الدفاعية. جاء ذلك في ورقة استراتيجية حصلت كل من وكالة الأنباء الألمانية ومجلة "دير شبيغل" على نسخة منها، ونصت الورقة على زيادة الاستثمار في الجيش الألماني وتجهيزاته بأكثر من الـ 1,5% من إجمالي الناتج المحلي الذي كانت برلين وعدت به بحلول 2024.

وجاء في التقرير أن الالتزام الحالي يعني ارتفاعا بنسبة 80% في الفترة بين 2014 حتى 2024 (وبأرقام محددة من نحو 33 إلى 60 مليار يورو)، وتابع " وسيجري مواصلة هذا الارتفاع بعد عام 2024". وحسب بيانات دوائر في الناتو، فإن البيانات الألمانية ربما لم تلب التوقعات في مقر الحلف ولا توقعات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأشارت الدوائر إلى أنه سواء الناتو أو واشنطن فإن كلا منهما يطالب ببيانات محددة حول كيفية تحقيق الأهداف الخاصة بنفقات الدفاع.

واوضحت هذه الدوائر أنه في حالة ألمانيا فإنه من غير الواضح تماما كيف يمكن الوصول إلى نسبة 1.5% في عام 2024 إذا كانت الخطة المالية متوسطة المدى تشير إلى أن هذه النسبة ستصل إلى 1.23% في عام 2022 .

ومن الممكن ان تؤدي الأرقام الألمانية إلى مزيد من تأجيج النزاع حول النفقات الدفاعية في الحلف، وكان ترامب هدد خلال قمة للناتو عقدت في الصيف الماضي في بروكسل بانسحاب بلاده من الحلف في حال لم ترفع الدول الأعضاء فورا نفقاتها الدفاعية إلى 2% من إجمالي ناتجها المحلي.

ويشكو الرئيس الأمريكي من فترة طويلة من التوزيع غير العادل للأعباء داخل الحلف ويهاجم المانيا بالذات بسبب تدني نسبة نفقاتها العسكرية (1,24%) فيما تخصص بلاده 3.5% من إجمالي ناتجها المحلي للنفقات الدفاعية.

وسيجتمع وزراء دفاع الحلف في الأسبوع المقبل في بروكسل، كما ستندرج قضية النفقات الدفاعية على أجندة أعمال مؤتمر ميونخ الدولي للأمن. وسيؤدي وعد الحكومة الألمانية إلى الناتو إلى تفجير جدل سياسي داخلي في ألمانيا حول عجز بالمليارات في الخطة المالية للأعوام الخمسة المقبلة.

وكانت وزارة المالية الألمانية حثت الحكومة أمس الاثنين على التقشف وإعادة ترتيب الأولويات نظرا لوجود عجز في الموازنة بقيمة 24,7 مليار يورو حتى عام 2023.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019