إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب: الأطراف التي تسوق لمؤتمر "وارسو" إنما تشارك في حفلة جنون أميركية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-02-12

اعتبر الحزب أن فشل الولايات المتحدة الأميركية في التحشيد للمؤتمر الذي سيعقد يومي 13 و14 شباط في العاصمة البولندية، وارسو، هو فشل للسياسات الأميركية الرامية إلى كسب المزيد من التأييد الدولي والاقليمي والعربي، لكن هذا الفشل، واحجام دول وازنة عن المشاركة في المؤتمر، لا سيما الأوربية منها، لا يقلل من خطورة المؤتمر بوصفه منصة مفتوحة لاطلاق الرسائل وتصعيد المواقف بوجه روسيا والصين وايران والدول المقاومة والرافضة للهيمنة الأميركية.

ورأى الحزب في تصريح لعميد الاعلام، أن هذا المؤتمر ينطوي على مجموعة أهداف متوازية، بدءاً من استهداف قوى المقاومة في أمتنا والعالم العربي، بوصفها عائقاً رئيساً أمام مخطط تصفية المسالة الفلسطينية، إلى استهداف دول المقاومة، سوريا وايران، والدول التي ترفض الهيمنة الأميركية، إلى استهداف روسيا الاتحادية والصين الشعبية لدروهما في اعادة صياغة النظام الدولي الجديد وفكه من أسر القطبية الواحدة.

وتابع قائلاً: من المؤكد أن مؤتمر "وارسو" يرمي إلى اطلاق صياغات جديدة لخطط الهيمنة الأميركية ـ الغربية، ويضع في اولوياته تحقيق الأهداف الآنفة الذكر، على صعيد المنطقة والاقليم والعالم، وهذا ما يشكل تهديدا للأمن والسلم الدوليين، وستكون له تداعيات كارثية.

واعتبر أن قيام الأذرع الاعلامية العربية المرتبطة بأميركا بالترويج لهذا المؤتمر على انه مصلحة للمنطقة لكونه سيعالج قضايا الإرهاب والأمن السيبراني وتهديد الصواريخ الباليستية وأمن الطرق البحرية، لمشروع الهيمنة الأميركية ـ الصهيونية على المنطقة والعالم، وتسويق بالدرجة الأولى لصفقة القرن التي تستهدف تصفية المسألة الفلسطينية.

وختم بالقول: إن الأطراف التي تسوق لمؤتمر "وارسو" وتلك التي ستشارك فيه، إنما تشارك في حفلة جنون أميركية لدفع المنطقة والعالم الى آتون التصعيد والتوترات، وحيال ذلك لن تقوف القوى والدول المستهدفة مكتوفة الأيدي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019