شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2019-02-28
 

عن المميّز الامين الراحل، المستمر في تاريخ الحزب هنري حاماتي بقلم الرفيق فايز كرم

الامين لبيب ناصيف

كنت اشرت الى الرفيق فايز كرم في اكثر من مناسبة، منها مؤخراً ضمن سيرتي، وقد تحدثت عن نشاطه الحزبي في عدد من سنوات الستينات والسبعينات عندما اقام في بيروت، وكنت التقيه، وقد توطدت بيننا علاقات صادقة من المودة والثقة، واذكر جيداً علاقة الرفيق فايز بالاديب والشاعر والخطيب والمناضل الشهيد الرفيق هنيبعل عطية.

من الرفيق فايز هذه الكلمة عن رفيقه وصديقه الامين الراحل هنري حاماتي، على امل ان يصلنا منه الكثير من مروياته ومعلوماته عن مراحل عمله الحزبي منذ انتمائه الى الحزب.

ل. ن

*

" في الثالث من شهر شباط 2019 وأثناء زيارة لي للأمين كمال نادر، تحدّثنا بأمور كثيرة وسألته عن الأمين هنري حاماتي. أجابني "لا أعرف عنه شيئًا، ماذا تريد من الأمين هنري؟" قلتُ له إنني أبحث عن معلومة، معظم الرّفقاء والأمناء القدماء أصبحوا في "دنيا الآخرة" ولم يبق منهم سوى الرّفيق هنري، لعلّه يفيدني.

في الرّابع من شباط 2019 نعت جريدة "البناء" الأمين هنري حاماتي! يا لهذه الصّدفة ويا لهذا النّبأ المؤلم! لقد التقيت الأمين هنري رفيقًا في شوارع طرابلس في خمسينات القرن الماضي يوم كانت المؤسسة الحزبية في المدينة "ضامنةً" سينما "الكولورادو" لعرض فيلم "فيفا زاباتا". وكان هدفي من السؤال عن الراحل الأمين هنري هو معرفة بعض المعلومات عن الشهيد البطل "عقل دياب" الذي استشهد مع رفيقه "حنّا عيد" على تخوم بلدتهما "عدبل" سنة 1958 ومَنَعا بل أوقفا زحف جحافل الغزاة وردّاهم خائبين(1).

الأمين هنري كان من الأبطال الذين اعتنقوا المبادئ المنيرة وراحوا يبشّرون بها. هو من مدينة "الميناء"، ترعرع فيها مع نخبة من الأبطال القوميين المناضلين أمثال الشهيد هنيبعل عطية وصهر حضرة الزعيم الشهيد فؤاد الشمالي، وأنطون طويلة(2) والحج رضوان غنوم الذي كان يوقع مقالاته الشهيرة باسم "أحمد الصّوفي".

عشرات الرفقاء انطلقوا من هذه المديريّة وبلغت شهرتهم الأمّة كلّها. يكفي ذكر الرّفيق ميشال الدّيك، وفخر الميناء والأمّة، الأمينة الأولى زوجة الزعيم الخالد، جولييت المير سعاده.

بعد المحاولة الانقلابيّة عام 1962، جاء الأمين هنري مع مجموعة من الرّفقاء "المشرّدين" إلى بيروت، وكان مالئ المدينة وشاغل عقول رجال المكتب الثاني الذين راحوا يطاردونه، ويحصون كلماته، وهو من مقهى إلى آخر يدلي بأقوال لمصلحة الحزب السّوري القومي الاجتماعي. في سنة 1970 التقينا للعمل معًا في جريدة "صدى لبنان" لصاحبها الأمين الراحل محمّد بعلبكي.

تلك المرحلة كانت من أجمل المراحل، ولَكَم تجادلنا بموضوع كتابه "جماهير وكوارث"، وهو الذي لم يكن يؤمن بكلمة "جماهير"، معتبرًا أنّها نعتٌ تنعت به الحيوانات والنّمال.

ممّا أذكره أننا انطلقنا للعمل يومَ دعا رئيس الحزب الأمين د. عبد الله سعاده لعقد مؤتمره الصّحفي لإعلان وحدة الحزب، وقام حينها الأمين هنري بوضع عشرات الأسئلة الموجّهة لحضرة الرئيس وأعطاني إيّاها قبيل انعقاد المؤتمر، حيث قمت بتوزيعها أثناء انعقاده، على الرّفقاء الحاضرين، فلم يتسنَّ للصّحافيين اختراقنا ما عدا واحدا هو، حسب ما أذكر، زميلٌ من آل الحج كان يعمل في جريدة السفير.

مع الأمين هنري والأمين جبران جريج وغيرهما من الرّفقاء والمسؤولين، تمَّ تأسيس مديريّة الصّحافة(3) التي باشرت بتطبيق فكرة "كلّ مواطن خفير". فرحنا ندرس سجّل المراسلين الأجانب الذين يأتون بيروت للعمل، خاصّة بعد أن غزاها الإعلام الصّهيوني بمراسلين كثر.

ضمّت هذه المديريّة أكثر من خمسين رفيقًا موزّعين على أكثر المخطوطات الاعلامية اللبنانية. وقد تمّ تعيين الهيئة الإداريّة من الرّفيق زكريا اللبابيدي(4) بعد أن اعتذر الرفيق أحمد شومان، والرفيق جهاد أبو جودة والأمين محمد العريضي. وعُيِّن الرفيق فيصل مقهور محصّلا. وقد عقدنا سلسلة اجتماعات في مكاتب "البناء" في البناية المركزية خلف "اللعازاريّة"، واستمرينا بالعمل حتّى سنة 1975 بعد أحداث عين الرّمانة التي فجّرت الحرب في لبنان...

بعدها... مضينا كلّ واحد في طريق وقد طال الزّمان.

كنت أتّتبّع، طيلة هذا الزّمن، ومن وقت لآخر، بعض الأخبار البسيطة التي تصلني عن الأمين هنري. علمت أنه سافر إلى فرنسا وأصدر سلسلة مطبوعات كان قد أرسل لي بعضًا منها عند عودته إلى طرابلس.

اليوم... العاشر من شباط من عام 2019، أطوي صفحة أخيرة لأفتح في الذّاكرة صفحاتٍ لأحداث لا يمكن أن تُنتسى، لأنها على عدد حبّات رمل الميناء الذي احتضن جثمانَ الأمين هنري حاماتي إلى الأبد.

الرّحمة والخلود لهؤلاء الأبطال،

والبقاء للأمّة " .

هوامش:

(1) نقترح على الرفيق فايز كرم الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info للاطلاع على ما نشرناه عن معركة عدبل عام 1958 وعن الرفقاء الشهداء الذين سقطوا. ويمكنه ايضاً الاتصال بكل من حضرة الامينة نجيبة دياب وبالرفيقة الدكتورة نضال دياب للمزيد من جمع المعلومات المفيدة عن الرفقاء الشهداء.

(2) انطون طويلة: للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى الموقع المذكور آنفاً.

(3) ننتظر من الرفيق فايز كرم مزيداً من المعلومات عن "مديرية الصحافة".

(4) زكريا لبابيدي: للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى الموقع المشار إليه آنفاً.



 

جميع الحقوق محفوظة © 2019 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه