إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب جدد رفض كل أشكال التطبيع مع العدو: للتنبه من أي محاولة إختراقية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-03-13

جدد الحزب السوري القومي الاجتماعي موقفه الثابت والجذري "الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الاستيطاني الصهيوني الغاصب في فلسطين".

وأصدرت عمدة الثقافة والفنون الجميلة بيانا أكد فيه "أن الحزب السوري القومي الاجتماعي يرفض أي عمل أو نشاط أو فاعلية يتم من خلالها تمرير ناعم للتطبيع بأشكاله المختلفة ولا سيما الثقافي منها".

وشدد البيان على "أن الحزب السوري القومي الاجتماعي يستنكر في الأصل وفي المبدأ أن يقوم "المجلس الإنمائي العربي للمرأة والأعمال" في بيروت بإدراج اسم الكاتبة المغربية بشرائيل الشاوي ضمن لائحة الشخصيات التي كان سيقوم المجلس المذكور بتكريمها، وهي التي تعتبر رمزا من رموز التطبيع والمعروفة بدعواتها العلنية للتطبيع مع الكيان الصهيوني، والتي سبق لها أن زارت فلسطين المحتلة أكثر من مرة، والتقت مجرمي الحرب من قادة هذا الكيان وقيادات في الجيش "الإسرائيلي" ومخابراته ووزراء في حكومته في قلب الكنيست "الإسرائيلي" ولا سيما وزير حرب العدو ابان عدوان تموز 2006 على لبنان عمير بيرتز".

واعتبر البيان "أن دعوة المجلس المذكور لتلك الكاتبة شكلت صدمة لدى الرأي العام اللبناني والعربي وإهانة للبنان المقاوم الذي عانى ما عاناه من الاحتلال "الإسرائيلي" وهي دعوة مرفوضة شكلا ومضمونا وتمثل اختراقا من اختراقات التطبيع".

وأشار البيان إلى أن سحب "المجلس الإنمائي العربي للمرأة والأعمال" لاسم الكاتبة المغربية المذكورة من برنامج التكريم، خطوة في الاتجاه الصحيح، وتصحيحا ضروريا لإجراء مرفوض جملة وتفصيلا". ودعا إلى "تعزيز التعاون بين كل القوى والجمعيات والحملات الوطنية والأهلية الرافضة للتطبيع للتصدي مستقبلا لأي محاولة اختراقية من هذا القبيل". كما دعا الجمعيات والأندية ل"التدقيق والتنبه لهذا المسار في العلاقة مع الأشخاص والأطراف الأجنبية المشاركة في فاعليات ثقافية أو اقتصادية أو ما شاكل لتجنب الوقوع في فخ "التطبيع" في كل أشكاله، وألوانه ومظاهره".



 
جميع الحقوق محفوظة © 2019