شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2019-03-19
 

الرفيق يحيى القدور يكتب عن الرفيق الاستشهادي علي غازي طالب

الامين لبيب ناصيف

عرفتهما، كل في موقع، الرفيق يحيى القدور عندما تولى مسؤوليات حزبية في كل من عكار وطرابلس، ثم التقينا في سان باولو، وكنا معا في العمل الحزبي، والرفيق الاستشهادي علي طالب، الذي كنت عرفت في البدء والده الأمين غازي طالب، مديرا وناظرا ومنفذا، وشقيقه الرفيق عبد المجيد، عندما غادر إلى البرازيل، ونشط فيها حزبيا، ثم شاهدت الرفيق علي أكثر من مرة في منطقة ضهور الشوير قبل اشهر من إقدامه على العملية الاستشهادية البطولية.

ل. ن.

*

هذه الكلمة للرفيق يحي القدور، الموجهة الى الشهيد علي غازي طالب، نشرت في صفحة بعنوان "محطة حرّة" في احد اعداد مجلة "صباح الخير"

يا شهيدنا، يا علي

اذكرك صغيرا وانت في عمر الورود وقد كنت فدائيا منذ صغرك، اذكرك عندما كانوا يقولون لك في القرية، اذا كنت انت فدائي حقا فالفدائي يرمي بنفسه على الشّوك، فكنت لتثبت لهم أنك فدائي ترمي بنفسك فوق الشوك مثبتا لهم صدق ادعائك، وتخرج مهشم الوجه واليدين.

الفداء كان يضج في دمك وفي جسدك الطري منذ الصغر، وكبرتَ وكبر الأمل فيك في ان تستطيع في وقت قريب ان تكون فدائيا حقيقيا لأمتك فترد لها الامانة في عمل بطولي عزّ نظيره. اتذكرك تحدثني عن الشهداء وبطولاتهم التي كانت تضجّ في اعماقك فتظهر على وجهك علامات انفعال كنت احسبها في ذلك الحين انفعالات الطفولة.

كم من مرة رجاني رفيقي والدك ان اتحدث اليك بأن تترك المواضيع الحزبية مؤقتا فلا تدعها تؤثر على دروسك حتى تتمكن من النجاح، فالحزب والامة بحاجة للعلم تدفع به الجهل، لكأنك كنت تعلم جيدا انك لست بحاجة الى علم وشهادات في زمن نحن بحاجة الى وقفات عز وتضحيات لتعطي الحرية لأبناء شعبك لأن يتعلموا ويحملوا شهادات في مستقبل قريب حين ينعم وطنهم بالحرية الكاملة.

بوركت دماؤك الزكيّة يا علي التي سالت على أرض الجنوب لتغسل آثار القدم الهمجية ولتعلم الأجيال القادمة أن الأوطان لا تصان إلا بالتضحيات وبورك التزامك الفعلي بأقوال المعلم وتنفيذك لما أمنت به. دماؤك الطاهرة في الجنوب ودماء رفقائك سينبتون له الحرية التي ستعم الوطن من أقصى شماله الى جنوب جنوبه.

وستبقى بطولتك تعلّم أبناء شعبنا جيلا بعد جيل بأن فارسا من الشمال ساهم بدمه في تحرير الجنوب فيندفع شعبنا بأسره مستفيدا من الدرس الذي أعطيته لتحرير الأمة بكاملها من يهود الداخل والخارج. دربك يا رفيقي الشهيد هو درب البطولة المؤمنة المؤيدة بصحة العقيدة. لقد سبقتنا جميعا واختصرت الزمن والمسافات وأصبحت لنا قدورة.

هوامش:

1. يحيى القدور: للاطلاع على النبذة المعممة عنه، الدخول إلى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

2. الاستشهادي علي غازي طالب: للاطلاع على النبذة المعممة عنه، الدخول إلى الموقع المذكور آنفاً.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2019 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه