إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب شيّع الرفيق جورج عبيد في لاسا ـ جبيل

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-05-27

شيّع الحزب الحزب وأهالي بلدة لاسا ومدينة جبيل، المهندس الرفيق جورج عبيد، وقد اقيم له مأتم حزبي وشعبي حاشد في بلدة لاسا، شارك فيه إلى جانب عائلة الراحل، عميد العمل والشؤون الاجتماعية ممثلاً المركز، وكيل عميد التربية والشباب، منفذ عام جبيل وأعضاء هيئة المنفذية، وعدد من مسؤولي الوحدات.

كما شارك التشييع النائب سيمون أبي رميا، وفاعليات اجتماعية وحشد من القوميين والمواطنين.

ترأس القداس لراحة نفس الراحل في كنيسة سيدة الوردية ـ لاسا، المونسنيور رزق الله أبي نصر يعاونه عدد من الكهنة، وألقى عظمة تحدث فيها عن مزايا الراحل وقدوته.

والقت الدكتورة الرفيقة زهى عيسى كلمة منفذية جبيل ورفقاء وأصدقاء الراحل وجاء فيها:

هل هي صدفة ان يرحل الرفيق جورج عبيد في ذكرى المقاومة والتحرير أم أنه "قدر الله وما شاء فعل"؟ شاء أن ترتبط ذكراه بفرح الانتصار ونشوة الحرية، شاء أن يهوي هذا الجسد بكرامة وعنفان، شاء أن لا نتحضر لغيابه فنألف صمته... شاء فكانت مشيئته تلبية لدعوة مستجير به..

وسألت: هل كُنتُم تنتظرون غير ذلك من جورج عبيد؟

لا لم يكن ليرضى برحيل مرتقب وعليل.. هو الثائر دوماً، المناضل أبداً، لم يعرف الخوف طريقاً إلى قلبه، لم يهادن ولم يراوغ..

كلمته ثابتة وعناده راسخ، يؤمن بصحة عقيدته، يراها في كل مقاوم، حرٌ في سلوكه وفكره، متفاءل بذكائه. يستقبل إحباطك بإبتسامة الواثق ويزيل شكوكك بتحليل العارف.

وتابعت قائلة: حتى الذين خالفوه الرأي واعترضوا على مبادئه وشككوا بإيمانه، اتفقوا على احترامه ومحبته.

أراه جالساً خلف مكتب عمله وإبداعه، ظهره للجماد وعيناه مبحرتان في البعيد المتحرك.. كم من مرة غرف فيه وشيّد ابنية وكنائس وحارات ستبقى ممتنة له لأنه أخرجها إلى العلن.

يسأل عن الصغير والكبير يتابع مسيرة الجميع، لا قمع ولا ترهيب، أحبوا أطفالكم وإحترموهم، أطلقوهم للحياة فيعودون إليكم شاكرين فرحين.

قال يوماً أنظروا إلى جمال الطبيعة وتكوينها لترون الخالق، لا تبحثوا عنه في الالام والأحزان. لا تبحثوا عن الحي بين الأموات..

جورج عبيد لقد فرضت حقيقتك على الوجود فليكن ذكرك مؤبداً

بعد الإنتهاء من القداس، حمل نعش الرفيق الراحل ملفوفاً بعلم الحزب على أكف ثلة من النسور، وسار موكب التشييع يتقدمخ حملة الأعلام والأكاليل، أكليل باسم منفذية جيل، وأخر باسم المهندسين القوميين. وبعد أن أدى له القوميون الاجتماعية التحية الحزبية، ووري الثرى في مدافن العائلة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019